تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 يناير 2012 07:59:59 ص بواسطة المشرف العام
0 365
أتَصْبِرُ عنّي ولا أصْبِرُ
أتَصْبِرُ عنّي ولا أصْبِرُ
وتهجرُني حينَ لا أهْجُرُ
وتضمرُ لي في الهوى جَفْوَةً
وأنت عليمٌ بما أُضْمِر
لئن كنتَ بالصدِّ مستهتَراً
فإنيَ بالوصلِ مُسْتَهْتَر
إذا الليلُ أسبلَ سترَ الظلامِ
باحتْ دموعي بما أسْتُر
فكم ليَ من زفرةِ في الفؤادِ
تُطْوَى ومن عَبْرَةٍ تُنْشَر
ولم تجرِ من مقلتي أَدْمُعٌ
عليك ولكنْ جَرَتْ أبْحُر
ترى لوعةً تقتضي لوعةً
وليلاً يطولُ ولا يَقْصُر
وما لي إذا لَعِبَ الشوقُ بي
سوى أَنْ أُناديك يا جعفر
وأَشْعُرُ بالشوقِ حتى يزيدَ
فَيُغْمَى عليَّ ولا أَشْعُر
فاشكو من الشوقِ ما قد علمتَ
وما لستَ تَعْلَمُهُ أَكْثَر
أرى خِنصري هَجَرَتْ خاتَمي
فما تصلُ الخاتمَ الخنصر
على أَن سُقْمي له موردٌ
ولكنَّه ما له مَصْدَر
ومما شجانيَ كلَّ الشَّجَى
حذارُك غيرَ الذي تحذر
فإن كنت غرَّاً بأمرِ الهوى
فهذا لمثلك لا يُنْكَر
فيا شادناً أحورَ المقلتين
بل دونَهُ الشادنُ الأحور
هنيّاً لكَ النومُ يا سيدي
فما مَنْ ينامُ كَمَنْ يَسْهَر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي365