تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 29 يناير 2012 10:51:16 ص بواسطة طارق عبد الفضيلالسبت، 4 فبراير 2012 11:31:19 ص بواسطة طارق عبد الفضيل
0 697
أغنية للصمت
يا صمتا ضاعت فيه الكلماتُ
تجمل بالكلمة
يا كلمة
ذوبي بالشفتين
وانسي بُعد المنفى
إني قررت ولا عودة
أن أبعث في نفسي روح الكلمة
أن أصنع جسراً يصعد في الهوة
لن أسمع بعد اليوم حديث الموتى
إن أصمت
فيم الصمت ؟ لماذا اللفتات؟
إن أتكلم
يا من كنتَ رزيناً
كيف تطاوعك الكلمات ؟
سأعلمهم أن الموت حياة
وحياة الحي هي الكلمة
والدرس الأولُ :
حين يموت زمان يولد بالموت زمان آخر
ونبات يقـْدم للموت يُخَلف أجيالا أخرى
لا تنسوا والهول ترانيم العودة .
ما هذا الهاتف في نفسي ؟
الناس حواليك يضمون الكلمة
كتبوا فوق أكفهمُ : اليوم نموت
الموكب يدنو
ماذا لو تطْبق جفنيك على الأوجاع
الموكب يحمل رايات سود
ماذا لو تهمس في أذن الموت ؟
الموكب يبكي
يا حسرتنا .... أين طريق الموت ؟
ما أعجب أن تسأل حين تكون حروف سؤال !
أين القلب القادر أن يسحق تقليد الخوف ؟
ننتظره
نرتقب اللحظة بعد اللحظة
دقات قلوب تتعالى
تصطدم الأنفاس السكرى
وهتاف يعلو فجأة :
عاد القلب الخائف خلف دوائرنا
عاد جريحاً تطويه مسافات الصمت الأبديّ
وسؤال يسألنا :
من هذا القلب السابح في الأوحال ؟
يقترب القلب فنرمقه بعيون قرحى
يا لي !
قلبي ... قلبي
يا للعار !
يبرز من ناصية الموكب صائح :
فليـُقتل هذا العار
لا عار يواريه النسيان أو الأقدار
فلنفعل شيئا
فلنغرس نبتاً يورق أحلاماً أخرى
ويلي !
الأرض المسمومة تقتل نبتتنا
ما هذا ؟
قمم تعلو ... قمم تتهاوى
الأرض يعانقها الزلزال
والهاتف يهتف :
حين تموت مبادئنا
ويصوغ القلب الخائن قيمتنا
لا بد من الصمت الآثم
الصمت جريح تلهبه الأوجاع
لا بد إذن من صرخة
يا للأرض المسمومة
حين تصيرهوانا يقتل في صدري
أغلى أمنيةٍ
ويطول السير مع الأوجاع
لم يبق أمام الموكب غير البحر الصاخب
فلنجلس
لا ... بل نقذف بالأجساد لهذا اليم
فلنرجع
ما هذا ؟
البحر يحاصرنا
ضاعت كل سبيلٍ للعودة
ماذا نصنع ؟
فلنحلم
كل عرائسنا دمع يبرق
والمجد
أن نبقى في هذا الكهف الصامت
المجد هو الصمت !
والصمت هو الوتر العازف أغنيتي
والمجد
أن نقبر أغلى أمنيةٍ
يا أرضاً تنفث سماً في وجه الأبناء
أرضك يا أماً لم تعرف معنى أن تصبحَ أما
ساقطة كل تقاليدك
فاسدة كل معانيك
ألواح رسومك تنكسر اليوم على حدِّ الأوجاع
تبرز من بحر الأسر قروش ضخمة
يبرز من بين الموكب سائل
ما مذهبكم ؟
ويجيب الموكب في همس الآه :
أن تصعد فوق رقاب العالمِ
أغنية للصمت .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
طارق عبد الفضيلطارق عبد الفضيلمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح697
لاتوجد تعليقات