تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 يناير 2012 08:43:43 م بواسطة المشرف العام
0 541
يا ريمُ قومي الآن ويحكِ فانظري
يا ريمُ قومي الآن ويحكِ فانظري
ما للربى قد أظهرتْ إِعجابَها
كانت محاسنُ وجهها محجوبةً
فالآن قد كشفَ الربيعُ حجابَها
وردٌ بدا يحكي الخدودَ ونرجسٌ
يحكي العيونَ إذ رأتْ أحبابَها
ونباتُ باقِلاَّءَ يُشْبِهُ نَوْرُهُ
بُلْقَ الحمامِ مُشيلةً أذنابَها
والزرعُ شِبْهُ عساكرٍ مُصْطَفَّةٍ
قد فَوّقتْ عن قَسْيِها نُشَّابَها
وكأنَّ خُرَّمَهُ البديعُ وقد بدا
روسُ الطواوسِ إذ تديرُ رقابَها
والسروُ تحسبه العيونُ غوانياً
قد شمَّرتْ عن سوقِها أثوابَها
وكأنَّ إِحداهنَّ من نفح الصَّبَا
خودٌ تلاعبُ مَوْهِناً أترابَها
والنهرُ قد هَزَّتْهُ أرواحُ الصَّبَا
طرباً وَجَرَّتْ فَوْقَه أهدابَها
لو كنتُ أملكُ للرياض صيانةً
يوماً لما وطئ اللئامُ تُرابَها
ومجلسٍ لا ترى في من يطوفُ به
إِلا فتىً صيغَ من ظرْفٍ ومن أدبِ
نلهو بعذراسَ لا تفتضُّ عذرتها
إلا بكفِّ الذي تحويه من نشب
بكفّ ساقٍ كأن الكأسَ في يده
جسمٌ من النور أو روحٌ من الحبب
كأنما الماءُ لما سال من يده
في كأسها فضةٌ سالتْ على ذهب
ناهيك من فضةٍ تجري على ذهبٍ
نُورٌ من الماءِ في نارٍ من العنب
تخالُ هذا وذا في الكأسِ إذ جُمعا
ماءَ اللجين على ماءٍ من الذهب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بكر الصنوبريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي541