تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2012 11:10:42 م بواسطة المشرف العام
0 312
أضحَت بِخدِّي للدُموعِ رُسُومُ
أضحَت بِخدِّي للدُموعِ رُسُومُ
أسفاً علَيكَ وفي الفُؤادِ كُلومُ
والصَبرُ يُحمَدُ في المَصائِبِ كُلِّها
الا عَلَيكَ فانَّهُ مَذمُومُ
يا واحِداً مِن سِتَّةِ أَسكَنتُهُم
حُفَراً تُقَسَّمُ بَينهُم وَرُجُومُ
لولا مَعالِمُ رُوسِهِنَّ لما اهتَدَى
لحَمِيمِهِ بَينَ القُبُورِ حَميمُ
مَن كان أَغفلَهُ الزَمانُ فَقَد سَطَت
كَف عليهِ مِن الزَمانِ غَشُومُ
حتَّى بكى لي مَن رآني رَحمَةً
انَّ المُصَابَ نَصِيبُهُ مَرحُومُ
فَدَعِ الزَمانَ فَليسَ يُعتِبُ عاتِباً
انّ الَّذي لامَ الزَمانَ مَلُومُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العتبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي312