تاريخ الاضافة
السبت، 4 فبراير 2012 09:22:40 ص بواسطة المشرف العام
0 376
ألا يَزجُرُ الدَهرُ عَنَّا المَنُونا
ألا يَزجُرُ الدَهرُ عَنَّا المَنُونا
يَبَقِّي البَناتِ ويُفني البَنينا
وأنحى عليَّ بِلا رَحمَةٍ
فَلَم يُبقِ لي في جُفُوني جُفُونا
وَكُنتُ أبا سَبعَةٍ كالبُدورِ
أُفَقِّي بِهم أعينَ الحاسِدينا
فمرُّوا على حادِثاتِ الزَمانِ
كَمَرِّ الدَراهِمِ بالناقِدِينا
فأفنتهم واحِداً واحِداً
الى أن أبادتهُمُ أجمعينا
وألقينَ ذاك الى ضارِحٍ
وأَلقينَ هذا الى دافنينا
وما زال ذلك دَأبَ الزَما
نِ يُفني الأوائِلَ فالأوّلِينا
وحتَّى بَكى لي حُسَّادُهُم
فَقَد أَقرَحُوا بالدُموعِ الجُفُونا
وَحَسبُكَ مِن حادِثٍ بامرِئٍ
تَرى حاسِدِيهِ لَهُ راحِمينا
وكانوا على ظَهرِها أَنجُماً
فأَضحَوا الى بَطنِها يُنقَلُونا
فَمَن كانَ يُسليهِ مَرُّ السِنينَ
فَحُزني يُجدِّدُهُ لي السُنونا
ومِمَّا يُسكِّنُ وَجدِي بِهِم
بأَنَّ المنونَ سَتلقَى المَنونا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
العتبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي376