تاريخ الاضافة
الأحد، 5 فبراير 2012 08:34:02 م بواسطة المشرف العام
0 215
هَل لِاِمرِئٍ مِن أَمانِ
هَل لِاِمرِئٍ مِن أَمانِ
مِن رَيبِ هَذا الزَمانِ
أَم هَل تَرى ناجِياً
مِن طَوارِقِ الحَدَثانِ
ما اِثَنانِ يَجتَمِعانِ
إِلّا سَيَفتَرِقانِ
قَرينُ كُلِّ قَرينٍ
يَبينُ بَعدَ اِقتِرانِ
وَالمِرزَمانِ وَنِسرُ ال
سَماءِ وَالفَرقَدانِ
يُبلي الجَديدَ الجَدي
دانِ ثُمَّ ما يَبلَيانِ
كانَ المُطَوَّقُ خِدناً
مِن أَكرَمِ الأَخدانِ
وَصاحِباً وَخَليلاً
مِن خالِصِ الخِلّانِ
سِنينَ سَبعاً وَعَشراً
مَخفورَةً بِثَمانِ
فَغالَهُ حادِثٌ مِ
ن حَوادِثِ الأَزمانِ
أَمسى المُطَوَّقُ رَمساً
دَريجَةَ الأَكفانِ
مُستَوطِناً دارَ قَفرٍ
مِن عامِرِ الأَوطانِ
داني الجِوارِ وَإِن ك
انَ نازِحاً غَيرَ دانِ
فَالقَلبُ فيهِ كُلومٌ
مِن لاعِجِ الأَحزانِ
وَفي الحَشا لاذِعاتٌ
كَمِشعَلِ النيرانِ
وَالمُقلَتانِ سُجومٌ
دَمعاهُما تَكِفانِ
كانَ المُطَوَّقُ أُنساً
لِلأَهلِ وَالجيرانِ
وَكانَ طَلقاً ضَحوكاً
يُجيبُ كُلَّ أَوانِ
إِذا أَشَرتَ إِلَيهِ
بِالحَظِّ أَو بِالبَنانِ
مُغَرِّداً في دُجى اللَي
لِ مُؤذِناً بِالأَذانِ
مُنادِياً ساقَ حُرَّ
أَو حُرَّةٍ بِبَيانِ
وَكانَ أَعجَمَ في
نُطقِهِ فَصيحَ اللِسانِ
وَطالَما غَنّاني
مِن مُطرِبِ الأَلحانِ
لِمَعبَدٍ وَالسُرَيجِ
يَّ وَالغَريضِ اليَماني
بِشافِعٍ مُؤنِقٍ
لِلقُلوبِ وَالآذانِ
كانَ المُطَوَّقُ جارَ ال
رَسولَ وَالفُرقانِ
تُنميهِ آباءُ صِدقٍ
لِمُحصِناتٍ هِجانِ
في مَغرِسٍ طابَ أَصلاً
مِن طيِّبِ الأَغصانِ
كَأَنَّ عَينَيهِ يا قو
تَتانِ حَمراوانِ
كَأَنَّ رِجلَيهِ مَصبو
غَتانِ مِن أُرجُوانِ
كَأَنَّ هامَتَهُ رُكِّ
بَت عَلى غُصنِ بانِ
وَأَخضَرَ اللَونِ يَحكي
لِباسَ أَهلِ الجِنانِ
وَذي سِفاهٍ لَحاني
لَم يَعنِهِ ما عَناني
رَدَدتُهُ بِصَغارٍ
وَذَلَّةٍ وَهَوانِ
يَلومُني وَهوَ خَلوٌ
لَم يَشجُهُ ما شَجاني
وَلَم أَرَ خَلَفاً مِن
نُ بَعدَهُ عزّاني
هَيهاتَ ما لَكَ ثانِ
مُقارِبٌ أَو مُداني
وَما بَنى مِثلَ ما قَد
بَنَيتَ في اللَهوِ باني
فَاِذهَب حَميداً فَقيداً
فَما خَلا اللَهُ فاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القاسم بن يوسف آل صَبيحغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي215