تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 فبراير 2012 04:53:08 م بواسطة المشرف العام
0 202
بعَثتُكَ مُرتاداً ففًزتَ بِنَظرَة
بعَثتُكَ مُرتاداً ففًزتَ بِنَظرَة
وأغفلتني حتَّى أسأتُ بكَ الظَّنَّا
فناجَيتَ من أهوى وكنتُ مباعداً
فيا ليت شعري عن دنوِّكَ ما أَغنى
وردَّدتَ طرفاً في محاسن وجههَا
ومَتَّعتَ باستماع نَغمتِها أدنَا
أرى أثراً منها بعينك بيِّناً
لقد أخذت عيناك من عَينها حُسنا
فيا ليتني كنتُ الرسولُ وكُنتَني
فكنتَ الذي يُقصَى وكنتُ الذي أُدنَى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المأمونغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي202