تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 فبراير 2012 05:30:30 م بواسطة المشرف العام
1 308
أيها اللائمي لحبي عليا
أيها اللائمي لحبي عليا
قم ذميما إلى الجحيم خزيا
أبخير الأنام عرضت لا زل
ت مذودا عن الهدى مزويا
أشبه الأنبياء كهلا وزولا
وفطيما وراضعا وغذيا
كان في علمه كآدم إذ ع
لم الأسماء والمكنيا
وكنوح نجى من الهلك من سي
ر في الفلك إذ علا الجوديا
وجفا في رضا الإله أبا
واجتواه وعده أجنبيا
كاعتزال الخليل آزر في ال
سله وهجرانه أباه مليا
ودعا قومه فآمن لوط
أقرب الناس منه رحماً وريا
وعلى لما دعاه أخوه
سبق الحاضريين والبدويا
وله من أبيه ذي الأيد أسما
عيل شبه ما كان عني خفيا
إنه عاون الخليل على الكع
بة إذ شاد ركنها المبنيا
ولقد عاون الوصي حبيب الل
ه إذ يغسلان منها الصفيا
رام حمل النبي كي يقلع الأص
نام من سطحها المثول الحبيا
فحناه ثقل النبي حتى
كاد ينآد تحته مثنيا
فارتقى منكب النبي علي
صنوه ما أجلَّ ذا المرتقيا
فأماط الأوثان عن ظاهر الكع
بة ينفي الأرجاس عنها نفيا
ولو أن الوصي حاول مس الن
جم بالكف لم يجده قصيا
أفهل تعرفون غير علي
ابنه استرحل النبي مطيا
وله من صفات إسحاق حال
صار في فعلها لإسحاق سيا
صبره إذ يتل للذبح حتى
ظل بالكبش عنده مفديا
وكذا استسلم الوصي لأسيا
ف قريش إذ بيتوه عشيا
فوقى ليلى الفراش أخاه
بأبي ذاك وافيا ووليا
وله خلتان من زكريا
فهما غاظتا الحسوه الغويا
كفل الله عز مريم إذ كا
ن تقيا وكان صفيا
فرأى عندها وقد دخل المح
راب من ذي الجلال رزقا هنيا
وكذا كفل الإله عليا
خيره الله وارتضاه رضيا
خيرة بين خيرة رضي الل
ه لها الخير والإمام كفيا
وله من صفات يحيى محل
لم أغادره مهملا منسيا
إن رجسا من النساء بغيا
كلفت قتله كفوراً شقيا
وكذلك ابن ملجم فرض الل
ه له اللعن بكرة وعشيا
كان داود سيف طالوت حتى
هزم الخيل واستباح العديا
وعلي سيف النبي بسلع
يوم أهوى بعمرو المشرفيا
وله من مراتب الروح عيسى
رتب زادت الوصي مزيا
ضل فيه حزبان غال وقال
لم يسيرا له الطريق السويا
مثل ما ضل بابن مريم ضربا
ن من المسرفين جهلا وغيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفجع البصريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي308