تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 فبراير 2012 07:26:39 م بواسطة المشرف العام
0 447
مدحتُ رسولَ اللَه أبغي بمدحه
مدحتُ رسولَ اللَه أبغي بمدحه
وُفورَ حظوظي من كريمِ المآربِ
مدحتُ امرءاً فاق المديح موحِّداً
باوصافه عن مُبعِدٍ ومقارِب
نبيّاً تسامى في المشارق نورُه
فلاحت هواديه لأهل المغارب
أتتنا به الأنباءُ قبل مجيئه
وشاعت به الأخبارُ في كلِّ جانبِ
وأصبحتِ الكهّان تهتف باسمهِ
وتنفي به رجمَ الظنونِ الكواذب
وأُنطِقت الأصنامُ نطقاً تَبَرَّأت
إلى اللَه فيه من مقال الأكادب
ورامَ استراقَ السمع جنَّ فزيَّلت
مقاعدهم منها رجومُ الكواكب
هدانا إلى ما لم نكن نهتدي به
لطول العمى من واضحات المذاهب
وجاء بآيات تبين أنها
دلائل جبّارٍ مثيب معاقب
فمنها انشقاق البدر حين تعمَّمت
شعوب الضيا منه رؤوس الأخاشب
ومنها نبوع الماء بين بنانه
وقد عدم الوراد قرب المشارب
فروى به جمّاً غفيراً وأسلهت
بأعناقه طوعاً أكفَّ المذانِب
وبئرٍ طغت بالماء من مسِّ سهمه
ومن قبل لم تسمح بمِذقَةِ شارب
وضرعٍ مراهُ فاستدر ولم يكن
به دِرَّة تصفي إلى كفِّ حالب
ونُطقٍ فصيحٍ من ذراع مبينةٍ
لكيد عدوٍّ للعداوة ناصب
وإخباره بالأمر من قبل كونه
وعند بواديه بما في العواقب
ومن تلكم الآيات وحيٌ أتى به
قريب المآتي مستجمّ العجائب
تقاصرت الأفكار عنه فلم يطع
بليغاً ولم يخطر على قلب خاطب
حوى كلَّ علمٍ واحتوى كلَّ حكمةٍ
وفات مرام المستمرِّ الموارب
أتانا به لا عن رويَّةٍ مرتئٍ
ولا صُحف مستَملٍ ولا وصف كاتب
يواتيه طوراً في أجابة سائلٍ
وإفتاء مستفتٍ ووعظ مخاطب
وإتيان برهان وفرض شرائع
وقص أحاديث ونص مآرب
وتصريف أمثال وتثبيت حجَّةٍ
وتعريف ذي جَحدٍ وتوقيف كاذب
وفي مَجمع النادي وفي حومةِ الوغى
وعند حدوثِ المعضلات الغرائب
فيأتي على ما شئت من طُرقاته
قويم المعاني مستدرَّ الضرائب
يصدق منه البعضُ بعضاً كأنما
يلاحظ معناه بعين المراقب
وعجزُ الورى عن أن يجيئوا بمثل ما
وصفناه معلوم بطول التجارب
تأبّى بعبد اللَه أكرم والدٍ
تبلَّجَ منه عن كريمِ المناسب
وشيبةَ ذي الحمدِ الذي فخرت به
قريشُ على أهل العلى والمناصب
ومن كان يُستسقى الغمامُ بوجهه
ويُصدَر عن آرائه في النوائب
وهاشم الباني مشيد افتخاره
بغرِّ المساعي وامتنان المواهب
وعبد منافٍ وهو علَّم قومه اش
تطاط الأماني واحتكام الرغائب
وإن قصيّاً من كريم غراسه
لفي منهلٍ لم يدنُ من كف قاضب
به جمع اللَه القبائلَ بعدما
تقسَّمها نهب الأكفِّ السوالب
وحل كلابٌ من ذرى المجدِ معقلاً
تقاصَرَ عنه كلَّ دانس وغائب
ومرةً لم يحلل مريرةَ عزمه
سِفاه سفيهٍ أو مَحوبةُ حائب
وكعب علا عن طالب المجد كعبه
فنال بأدنى السعي أعلى المراتب
وألوى لؤيٌّ بالعُداة فطُوَّعت
له هممُ الشمِّ الأنوفِ الأغالب
وفي غالبٍ بأسٌ أبى البأس دونهم
يدافع عنهم كلَّ قِرنٍ مغالب
وكانت لفهر في قريشٍ خَطابةٌ
يعوذُ بها عند اشتجار المخاطب
وما زال منهم مالكٌ خيرَ مالكٍ
وأكرمَ مصحوب وأكرمَ صاحب
وللنضر طَولٌ يقصر الطرف دونه
بحيث التقى ضوءَ النجوم الثواقب
لعمري لقد أبدى كنانة قلبه
محاسن تأبى أن تطوع لغالب
ومن قبله أبقى خزيمة حمده
تليد تراثٍ عن حميد الأقارب
ومدرِكةٌ لم يدركِ الناسُ مثلَه
أعفَّ وأعلى عن دني المكاسب
وإلياسُ كان اليأس منه مُقارِناً
لأعدائه قبل اعتدادِ الكتائب
وفي مُضَرٍ يستجمع الفخرُ كله
إذا اعتركت يوماً زحوفُ المقارنب
وحلَّ نزارٌ من رياسة أهله
محلاً تسامى عن عيون الرواقب
وكان معدَّ عدةً لوليِّه
إذا خاف من كيد العدو المحارب
وأد تأدي الفضل منه بغايةٍ
وارثٍ حواهُ عن قُروم أشايب
وفي أددٍ حلم تزيَّنَ بالحجا
إذا الحلم أزهاه قطوبُ الحواجب
وما زال يستعلي هميعُ بالعلى
ويتبع آمالَ البعيد المَراغِبِ
ونبت بنتهُ دوحة العز وابتنى
معاقله في مشمخرِّ الأهاضب
وحيزت لقيذارٍ سماحةُ حاتم
وحكمةُ لقمانٍ وهمَّةُ حاجب
هُموا نسلُ إسماعيل صادقِ وعدِه
فما بعده في الفخر مسعىً لذاهب
وكان خليلُ اللَه أكرمَ من عَنَت
له الأرض من ماشٍ عليها وراكب
وتارحُ ما زالت له أريَحِيَّة
تُبيِّنُ منه عن حميد المضارب
وناحورُ نحّار العدا حُفظت له
مآثر لمّا يحصها عدُّ حاسب
وأشرع في الهيجاء ضيغم غابةٍ
يقدُّ الطلى بالمرهفات القواضب
وأرغو نابٌ في الحروب محكم
ضنين على نفس المشحِّ المغالب
وما فالغٌ في فضله تِلو قومه
ولا عابدٌ من دونهم في المراتب
وشالخ وارفخشذ وسام سمت بهم
سجايا حمتهم كلَّ زارٍ وعائب
وما زال نوح عند ذي العرش فاضلاً
يعدده في المصطفين الأطايب
ولمكٌ أبوه كان في الروع رائعاً
جريئاً على نفس الكميِّ المضارب
ومن قبل لمكٍ لم يزل متوشلخ
يذود العدى بالذائدات الشوازب
وكانت لإدريس النبي منازل
من اللَه لم تقرن بهمة راغب
ويارد بحر عند آل سراته
أبي الخزايا مستدق المآرب
وكانت لمهلاييل فهم فضائل
مهذبة من فاحشات المثالب
وقينان من قبل اقتنى مجد قومه
وفات بشأو الفضل وخد الركائب
وكان أنوش ناش للمجد نفسه
ونزَّهها عن مرديات المطالب
وما زال شيثٌ بالفضائل فاضلاً
شريفاً بريئاً من ذميم المعائب
وكلهم من نور آدم أقبسوا
وعن عوده أجنوا ثمار المناقب
وكان رسول اللَه أكرمَ مُنجَبٍ
جرى في ظهور الطيِّبين المناجب
مقابلةً آباؤه أمهاتِه
مُبَرَّأة من فاضحات المثالب
عليه سلامُ اللَه في كل شارقٍ
ألاح لنا ضوءاً وفي كلِّ غارب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي447