تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 فبراير 2012 07:31:44 م بواسطة المشرف العام
0 287
إن اليئايئ اخفُّ الطيرِ أرواحا
إن اليئايئ اخفُّ الطيرِ أرواحا
نعم وأشرَعُها في السعي إنجاحا
زرق كأنَّ عيون الوحش أعينها
سفع الخدود تزين الكفَّ والراحا
مدبَّجات موشّاة يلامقها
يوضحن عن حكمة الرحمن إيضاحا
ويُؤيُؤٍ حُزتُهُ من رأس شاهقةٍ
جَلسٍ يُريكَ شُخوصَ الناس أشباحا
شَثنِ السُلامى رَحيبِ المنخرين إذا
أراح مِن غَيرِ بُهرٍ خِلتَهُ ارتاحا
ترى قَراهُ وَدَفَّيهِ فتَحسَبُها
كأحرفٍ سُطِّرت فيهنَ ألواحا
ذي هامةٍ صدقةٍ كالفهرِ ناشطةٍ
عن منسر كاسب للصيد أبراحا
كأنَّ أظفاره أظفار ذي لبدٍ
بزال للاهب والأجساد جرّاحا
يُجيلُ طَرفاً يرى ما لستَ مُدرِكَهُ
بعيد مُطَّرح الأجفانِ لمّاحا
ينقضَّ كالريح أو كالسهم منخرِقاً
أو كالشهاب إذا ما انصاع إيضاحا
يكادُ يعلمُ ما تخفيه مُهجَتُهُ
من الحُقودِ إذا ما اهتزَّ أو صاحا
مُمَلَّكٌ لنفوس الطير ينسفها
نَسفاً فيقبض أجساماً وأرواحا
كأنما أقفلت بالاهب أنفسها
فكان بالقهر للإقفال مفتاحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي287