تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 فبراير 2012 07:40:30 م بواسطة المشرف العام
0 297
مَن كان بالصَيدِ كسّاباً فقانِصُهُ
مَن كان بالصَيدِ كسّاباً فقانِصُهُ
ذو مِرَّةٍ في سباعِ البيدِ مَعدودُ
لكنَّهُ كفتاةِ الحي بارِزةً
مِن خِدرِها مالئٌ للعَينِ مَودودُ
حلوُ الشمائلِ في أَجفانِهِ وَطَفٌ
صافي الأديم هَضيمُ الكشحِ مَمسودُ
فيه مِنَ البَدرِ أشباهٌ مُوافِقَةٌ
منها لَهُ سُفَعٌ في وَجههِ سودُ
كوَجهِ ذا وَجهُ هذا في تَدوَّرِهِ
كأَنَّهُ مِنهُ في الأشكالِ مَقدودُ
لَهُ مِنَ الليثِ ناباهُ وَمِخلبُهُ
وَمِن غَريرِ الظِباءِ النَحرُ والجيدُ
فوَصفُهُ ببَديعِ الحُسنِ مُشتهرٌ
وَنَعتُهُ بشَديدِ البأسِ مَوجودُ
يُصغي بأُذنَينِ يُبدي وَشكُ سَمعِها
لَهُ الذي غَيَّبَت في غَولها البيدُ
كآسَتَينِ عَلى غُصنٍ تَعَطَّفتا
من جانبَيهِ وفي الرأسَينِ تَحديدُ
أغَرَّ يصبيك أَو يلهيك مِن دَعَجٍ
في مُقلَتَيهِ عَلى الخدَّينِ تَخديدُ
كَعَنبَرٍ عَوَّجَتهُ في سَوالِفها
مِن بَعدما قَوَّمَتهُ الغادَةُ الرودُ
كأَنَّهُ لابِسٌ مِن جِلدِهِ فَنَكاً
في لينِهِ لبنانِ الكفِّ تَمهيدُ
مُلمَّعٌ أَخصَفُ العَينَينِ مُنتَدِبٌ
كَأَنَّهُ بِبَديع مَقصودُ
يحكيه في أربِهِ زَمرُ الغطاط وَفي
لُطفِ المكائدِ مِنهُ السمعُ والسيدُ
إذا رأى الصيد أخفى شخصَه أَرَباً
وقلبُهُ باقتناص الصيدِ معمودُ
يكادُ من سَدكهِ بالأرضِ يخرقُها
كأَنَّهُ بحثيثِ الذُعرِ مَزؤودُ
ينسابُ كالأَديمِ هَبّالاً لبُغيَتِهِ
حَتّى إذا أمكنَتهُ وَهوَ مَكدودُ
سَطَت عَلَيهِ بها كفُّ المنونِ فما
تَبغي نجاءً ووردُ الحينِ مَورودُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي297