تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 فبراير 2012 04:30:22 م بواسطة المشرف العام
0 281
أنعتُ صقراً كُرَّزاً بطريقا
أنعتُ صقراً كُرَّزاً بطريقا
بات يسامي ذكره الأَنوقا
أقرط محبوك القرا رشيقا
كأن في أحداقه حريقا
وقد يضيء يَلمَعاً دقيقا
مفوَّفاً ملفَّقاً تلفيقا
فيه خطوطٌ نُمِّقَت تَنميقا
كأحرفٍ علَّقها تعليقا
وجعلت بينهما تعريقا
سباه من كان به خليقا
فَرخاً صغيراً ما أقلَ موفا
زَيَّنَهُ برأيه شَفيقا
كما يصونُ العاشِقُ المَعشوقا
حتى انتهى وحَمَلَ الحُقوقا
ونَفَعَ الصاحبَ والصديقا
وعرف الإيحاء والتَصفيقا
وأحسَنَ الإمساكَ والتعليقا
يكلأه مُطَّرَحاً سحيقا
ترى الإوزَّ حوله حزيقا
تخال في أَحداقها عَقيقا
ولا بساتٍ وُشُحاً طروقا
مُدَبَّجاتٍ نُطِّقَت تَنطيقا
مُذهَبَةً ترى لها بَريقا
قَضى لها الصانعُ أَن تَشوقا
كأَنَّما زَوَّقها تَزويقا
إذا رأيتَ ريشَها مفروقا
حسبتَهُ من جَزعهِ محروقا
فلم يزل يجتابها تمزيقا
يفري لها البطونَ والعُروقا
مُمَزِّقاً أَحشاءَها تمزيقا
حتى رأيتَ رَحلَنا مطروقا
يدفعُ عن طارِقهِ العُقوقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي281