تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 فبراير 2012 04:39:03 م بواسطة المشرف العام
0 292
رُبَّ ذي شبلين قَسوَرَةٍ
رُبَّ ذي شبلين قَسوَرَةٍ
قد أَجَمَّ الحَينُ في أَجَمِه
موتُ من يرديه عيشتهُ
فهو مجبولٌ على رغمه
لا ترى حَيّاً يُطيفُ بهِ
لا ولا يدنو إلى حَرَمِه
كمِجَنِّ الحربِ هامتُهُ
وكغَورِ الغارِ رَحبُ فَمِه
وكجدلِ الجذعِ قَصرَتُهُ
وكهضبٍ ضخمُ مُلتَزَمِه
وكضَّفرِ القِدِّ ساعِدُهُ
وكَوَهدٍ رحبُ مُبتَسمه
وكَوَقبِ الشِعبِ مُقلتُهُ
وَكَلِصبٍ شعب مُلتَهَمِهِ
وكأنَّ البرق ما قَدَحَت
عَينُه باللحظ من ضَرَمِه
وكناب النابِ مخلبُهُ
حين يَنحيه بمُختَطَمِه
وكأنَّ الموتَ معترضٌ
بين لَحيَيهِ ومُلتَثَمِه
وكأن الرعد ما انتزعت
نفسه بالدار من سَدَمِه
وكأجناد المحاسب ما
بين متنيه إلى قممه
وكوَشكِ الدهرِ خطفتهُ
حين تلفيه على وَجَمِه
وكآجلٍ تسيرُ إلى
عُمُرٍ أمضاء معتزمه
وكأنَّ السيفَ منصلتاً
كَرُّهُ إذ ذادَ عن حرمه
إن يكن رزقُ الورى قِسماً
فجميعُ الخلقِ من قِسَمِه
عبثت كفُّ المنون به
فأباته على نِقَمِه
بضئيل الحال مُعترضٍ
وخَفيَّ الآل مُكتَتِمِه
ذا عليه طِمرُ ذي شَعَثٍ
مَلَّت الأيامُ من قِدَمِه
ولذا درعٌ مُلَبَّدَةٌ
طال ما يلقاه من كَلَمِه
من لباس الشاء موثقه
وظهيرُ الشيح ملتئمه
لم يرعه غير فجأته
باركاً يسعى إلى وَقَمه
وازبأرَّ الليثُ واعتَوَرَت
بالَهُ الأوجالُ من لَمَمِه
ثمَّ دَكَّتهُ حفيظتُه
واعاد النار من عزمه
فأحسَّ الكفُّ ضِلَّتَهُ
منعتها سوء مقتحمه
وسعى المُخفي مكيدتَه
بكبولٍ مُنَّ في حزمه
ومُكِمَّاتٍ واكسية
فأجادَ الشدَّ من خَطَمِه
واغضَّ الكبلُ نخوتَهُ
ثم تلَّ القيدَ في قَدَمِه
فرأيت الليثَ منجدلاً
لائذاً من هَضمِ مُهتَضِمِه
إنَّ في هذا لمعتَبَراً
لسديد الرأي مُنبَرِمِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي292