تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 فبراير 2012 04:39:53 م بواسطة المشرف العام
0 334
لعن اللَه صنعة الشعر ماذا
لعن اللَه صنعة الشعر ماذا
من صنوف الجهال فيها لقينا
يؤثرون الغريب منه على ما
كان سهلاً للسامعين مبينا
ويرون المحال شيئاً صحيحاً
وخسيس المقال شيئاً ثمينا
يجهلون الصواب منه ولا يد
رون للجهل أنهم يجهلونا
فهم عند من سوانا يلامو
ن وفي الحق عندنا يعذرونا
إنما الشعر ما تناسب في النظ
م وإن كان في الصفات فنونا
فأتى بعضه يشاكل بعضاً
قد أقامت له الصدور المتونا
كل معنىً أتاك منه على ما
تتمنى لو لم يكن أن يكونا
فتناهى عن البيان إلى أن
كاد حسناً يبين للناظرينا
فكأن الألفاظ فيه وجوه
والمعاني ركبن فيه عيونا
فائتا في المرام حسب الأماني
فيجلي بحسنه المنشدينا
فإذا ما مدحت بالشعر حرا
رمت فيه مذاهب المسهبينا
فجعلت النسيب سهلاً قريبا
وجعلت المديح صدقاً مبينا
وتنكبت ما تهجن في السم
ع وإن كان لفظه موزونا
وإذا ما قرضته بهجاء
عفت فيه مذاهب المرفثينا
فجعلت التصريح منه دواء
وجعلت التعريض داء دفينا
وإذا ما بكيت فيه على الغا
دين من الدمع في العيون مصونا
ثم إن كنت عاتباً شبت في الوع
د وعيداً وبالصعوبة لينا
فتركت الذي عتبت عليه
حذراً آمنا عزيزاً مستبينا
وإذا قيل أطمع الناس طرّاً
وإذا ريم أعجز المعجزينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناشئ الأكبرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي334