تاريخ الاضافة
الإثنين، 27 نوفمبر 2006 06:02:34 ص بواسطة المشرف العام
0 3647
هَبَّت قُبيلَ تَبلّجِ الفَجرِ
هَبَّت قُبيلَ تَبلّجِ الفَجرِ
هِندٌ تَقولُ وَدَمعُها يَجري
إِذ أَبصَرَت عَيني وَأَدمُعُها
يَنهَلُّ وَاكِفُها عَلى النَّحرِ
أَنّى اِعتَراكَ وَكُنتَ عَهدِيَ لا
سربَ الدُّموع وَكُنتَ ذا صَبرِ
أَقذى بِعَينِكَ ما يُفارِقُها
أَم عائِرٌ أَم ما لَها تذري
أَم ذِكرُ إِخوانٍ فجعتَ بِهِم
سَلَكوا سَبيلَهُمُ عَلى قَدرِ
فَأَجَبتُها بَل ذكرُ مَصرَعِهِم
لا غَيرهُ عَبراتُها يمري
يا رَبِّ أَسلِكني سَبيلَهُمُ
ذا العَرشِ وَاِشدُد بِالتُّقى أَزري
في فِتيَةٍ صَبَروا نُفوسَهُمُ
لِلمشرَفِيَّةِ وَالقَنا السّمرِ
تَاللَّهِ أَلقى الدَّهرَ مِثلَهُمُ
حَتّى أَكونَ رَهينَةَ القَبرِ
أَوفى بِذِمَّتِهِم إِذا عَقَدوا
وَأعفّ عِندَ العُسرِ وَاليُسرِ
مُتَأَهِّبونَ لِكُلِّ صالِحَةٍ
ناهونَ مَن لاقوا عَنِ النّكرِ
صمتٌ إِذا اِحتَضَروا مَجالِسَهُم
وَزنٌ لِقَولِ خَطيبهِم وقرِ
إِلّا تَجيئهُم فَإِنَّهُم
رُجُفُ القُلوبِ بِحَضرَةِ الذِكرِ
مُتَأَوِّهونَ كَأَنَّ جَمرَ غَضا
لِلمَوتِ بَينَ ضُلوعِهِم يَسري
تَلقاهُم إِلّا كَأَنَّهُمُ
لِخُشوعِهِم صَدَروا عَنِ الحَشرِ
فَهُمُ كَأَن بِهِم جَوى مَرَضٍ
أَو مَسّهُم طَرفٌ مِنَ السِّحرِ
لا لَيلهُم لَيلٌ فَيلبسهُم
فيهِ غَواشي النَومِ بِالسُكرِ
إِلّا كَذا خلساً وَآوِنَةً
حَذَرَ العِقابِ فَهُم عَلى ذُعرِ
كَم مِن أَخٍ لَكَ قَد فُجِعتَ بِهِ
قَوّامِ لَيلَتِهِ إِلى الفَجرِ
مُتَأَوِّهاً يَتلو قَوارِعَ مِن
آيِ الكِتابِ مُفَرَّحَ الصَّدرِ
نصبٌ تَجيشُ بَناتُ مُهجَتِهِ
مِ الخَوفِ جيشَ مَشاشَة القَدرِ
ظَمآن وَقدة كُلِّ هاجِرَةٍ
تَرّاك لَذَّتِهِ عَلى قَدرِ
تَرّاك ما تَهوى النُّفوسُ إِذا
رغبُ النُّفوسِ دَعا إِلى المُزري
وَمُبرأ مِن كُلِّ سيّئَةٍ
عَفّ الهَوى ذا مرَّةٍ شزرِ
وَالمُصطَلي بِالحَربِ يسعرُها
بِغُبارِها في فِتيَةٍ سعرِ
يَجتاحُها بِأَفَلَّ ذي شطبٍ
عَضبِ المَضارِبِ قاطِع البترِ
لا شَيءَ يَلقاهُ أَسَرَّ لَهُ
مِن طَعنَةٍ في ثغرَةِ النّحرِ
نَجلاء مُنهرة تَجيشُ بِما
كانَت عَواصي جَوفِهِ تَجري
كَخَليلكَ المُختارِ أَزكِ بِهِ
مِن مُغتَدٍ في اللَّهِ أَو مسري
خَوّاضِ غَمرة كُلِّ مُتلفةٍ
في اللَهِ تَحتَ العَثيرِ الكَدرِ
تَرّاك ذي النَّخواتِ مُختَضِباً
بِنَجيعِهِ بِالطَّعنَةِ الشّزرِ
وَاِبنِ الحُصينِ وَهَل لَهُ شَبهٌ
في العُرفِ أَنّى كانَ وَالنّكرِ
بِشَهامَةٍ لَم تَحنِ أَضلُعهُ
لِذَوي أُخُوَّتِهِ عَلى غَدرِ
طَلقِ اللِّسانِ بِكُلِّ محكَمَةٍ
رَآبِ صدعِ العَظمِ ذي الكَسرِ
لَم يَنفَكِك في جَوفِهِ حُزنٌ
تَغلي حَرارَتُهُ وَتَستَشري
تَرقى وَآوِنَةً يُخَفِّضُها
بِتَنَفُّسِ الصُّعَداءِ وَالزّفرِ
وَمُخالطي بَلج وَخالصَتي
سُمُّ العَدُوِّ وَجابِرُ الكَسرِ
نكلُ الخُصومِ إِذا هُمُ شغِبوا
وَسَدادُ ثلمَةِ عورَةِ الثّغرِ
وَالخائِضُ الغَمَراتِ يَخطُرُ في
وسطِ الأَعادي أَيَّما خَطرِ
بِمُشَطَّبٍ أَو غَيرِ ذي شطبٍ
هامَ العدى بِذبابِهِ يَفري
وَأَخيكَ أَبرَهَةَ الهِجانِ أَخي ال
حرابِ العَوانِ وَموقدِ الجَمرِ
بِمرشَّةٍ فَرغٍ تَثُجُّ دَماً
ثَجَّ الغَوِيِّ سُلافَةَ الخَمرِ
وَالضارِبِ الأخدودِ لَيسَ لَها
أَحَدٌ يُنَهنِهُها عَنِ السَحرِ
وَوَلِيُّ حُكمِهِمُ فجعتُ بِهِ
عَمرو فَواكَبِدِي عَلى عَمرِو
قَوّال محكَمَةٍ وَذو فهمٍ
عَفّ الهَوى مُتَثَبِّتُ الأَمرِ
وَمُسَيّبٍ فَاِذكُر وَصيّتَهُ
لا تَنسَ إِمّا كُنتَ ذا ذِكرِ
فَكِلاهُما قَد كانَ مُحتَسِباً
لِلَّهِ ذا تَقوى وَذا بِرِّ
في مخبتينَ وَلَم أُسَمِّهِمُ
كانوا يَدي وَهم أُولو نَصري
وَهُمُ مَساعِرُ في الوَغى رجحٌ
وَخيارُ مَن يَمشي عَلى العفرِ
حَتّى وَفوا لِلَّهِ حَيثُ لَقوا
بِعُهودِ لا كذبٍ وَلا غَدرِ
فَتَخالَسوا مهجاتِ أَنفُسهم
وَعداتِهِم بِقَواضِبٍ بترِ
وَأَسِنَّةٍ أُثبِتنَ في لُدُنٍ
خُطِّيَّةٍ بِأَكُفِّهِم زُهرِ
تَحتَ العجاجِ وَفَوقَهم خَرقٌ
يَخفِقنَ مِن سودٍ وَمِن حمرِ
فَتَوقّدَت نيرانُ حَربِهِمُ
ما بَينَ أَعلى البَيتِ وَالحجرِ
وَتَفَرَّجَت عَنهُم كَأَنَّهُمُ
لَم يُغمِضوا عَيناً عَلى وترِ
صَرعى فَخاوِيَةٌ بُيوتهُمُ
وَخَوامِعٌ لحمانَهُم تَفري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن الحصينغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي3647