تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 فبراير 2012 07:57:54 ص بواسطة المشرف العام
0 181
غزالٌ حبُّهُ للصبرِ غَربٌ
غزالٌ حبُّهُ للصبرِ غَربٌ
ولكن وجهه للحسن شَرقُ
رددتُ وقد تبسَّم عنه طرفي
وقلتُ له ترى لي فيكَ رزق
سأرجو الوصلَ لا أني جديرٌ
ولا قَدري لقدرك فيه وَفقُ
ولكن لستُ أوَّلَ من تمنَّى
من الدنيا الذي لا يستحقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الوزير المغربيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي181