تاريخ الاضافة
الخميس، 9 فبراير 2012 08:10:24 م بواسطة المشرف العام
0 385
الناس دأباً في طلاب الغنى
الناس دأباً في طلاب الغنى
وكلهم من شأنه الختر
كاذؤبٍ تنهثُها أذؤب
لها عواءٌ ولها زفر
تراهم فوضى وأيدي سبا
كلّ له في نفثهِ سحرُ
تبارك اللّهُ وسبحانه
بين يديه النفعُ والضر
من خلقُهُ في رزقة كلُهم
الذيخ والثيتل والغفر
وسكانُ الجو إذا ماعلا
فيه ومن مسكنهُ القفرُ
والصدع الأعصمُ في شاهقٍ
وجأبةٌ مسكنها الوعرُ
والحيّة الصماء في جحرها
والتنفل الرائغ والذرُ
وإلقة ترغث رباحها
والسهل والنوفل والنضر
وهقلةٌ ترتاع من ظلّها
لها عرارٌ ولها زمرُ
تلتهم المرو على شهوةٍ
أحبّ شيء عندها الجمرُ
وضبة تأكل أولادها
وعترفان بطنه صفر
يؤثر بالطعم وتأذينهُ
منجم ليس له فكرُ
وكيف لا أعجب من عالم
حشوته التأبيس والدغرُ
وحكمةٌ يبصرها عاقلٌ
ليس له من دونها سترُ
جرادةٌ تخرق متن الصفا
وأبغثٌ يصطادها صقرُ
سلاحُه رمحٌ فما عُذرهُ
وقد عراه دونه الذعرُ
والدبّ والقردُ إذا علّما
والفيلُ والكلبةُ واليَعرُ
يحجم عن فرط أعاجيبها
وعن مدى غاياتها السحرُ
وظبيةٌ تخضم في حنظل
وعقرب يعبجها التمر
وخنفسٌ يسقى بجعلانه
يقوتها الأوراث والبعرُ
يقتلها الورد وتحيا إذا
ضم إليها الروثُ والجعرُ
وفأرةٌ البيش إمامٌ لها
والخلدُ فيه عجب هترُ
وقنفذٍ سيري إلى حيةٍ
وحيةٌ يخلى لها الجحرُ
وغضرفوط ماله قبلةٌ
وهدهدُ يكفره بكر
وفرة العقرب من لسعها
تخبر أن ليس لها عذرُ
والبير فيه عجبٌ عاجب
إذا تلاقى الليثُ والبير
وطائرٌ أشرف ذو جردةٍ
وطائر ليس له وكرُ
وثرمل تأوي إلى دوبل
وعسكر يتبعه النسر
يسالم الضبع بذي مرّة
أبرمَها في الرجم العمر
وتمسح خللّه طائرُ
وسابح ليس له سحر
والعث والخفاثُ ذو فحفح
وخرنقٌ يسفده وبرُ
وغائصٌ في الرمل ذو حدةٍ
ليس له نابٌ ولا ظفرُ
حرباؤُها في قظيها شامس
حتى يوافي وقتهُ العصرُ
يميلُ بالشق إليها كما
يميل في روضته الزهرُ
والظربان الورد قد شفّه
حبّ الكشى والوحر الحمرُ
يلوذُ منه الضب مذلوياً
ولو نجا أهلكه الذعرُ
وليس ينجيه إذا ما فا
شيءٌ ولو أحرزهُ قصرُ
وهيشةٌ تأكلها سرفةٌ
وسمعُ ذئب همُّهُ الحضرُ
لا ترد الماء أفاعي النقا
لكنما يعجبها الخمرُ
وفي ذرى الحرمل ظلّ لها
إذا غلا واحتدمَ الهجرُ
فبعضُها طعمٌ لبعضٍ كما
أعطى سهام الميسر القمرُ
وتمسحُ النيل عقابُ الهوا
والليث رأسُ وله الأسرُ
ثلاثةٌ ليس لها غالبٌ
إلّا بما ينتقضُ الدهر
إني وإن كنت ضعيف القُوى
فاللَه يقضي وله الأمرُ
لست إباضياً غبياً ولا
كرافضيّ غرّةُ الجفرُ
كما يغرُ الآلُ في سبسب
سفراً فأودى عنده السفر
كلاهما وسع في جهل ما
فعالهُ عندهما كفرُ
لسنا من الحشو الجفاة الأولى
عابوا الذي عابوا ولم يدروا
إن غبت لم يسلمك من تهمة
وإن رنا فلحظه شزر
يعرضُ إن سالمته مدبرا
كأنما يلسبه الدبرُ
أبلهُ خبٌ ضغِنٌ قلبُه
له احتيال وله مكرُ
وانتحلوا جماعةً باسمها
وفارقوها فهُم اليعرُ
وأهوجٌ أعوجٌ ذو لوثةٍ
ليس له رايٌ ولا قدرُ
قد غرّهُ في نفسه مثلهُ
وغرهم أيضاً كما غروا
لا تنجع الحكمةُ فيهم كما
ينبو عن الجرولة القطرُ
قلوبُهم شتى فما منهم
ثلاثةٌ يجمعهم أمر
إلا الأذى أوبهت أهل التقى
وإنهم أعينهم خزرُ
أولئك الداء العضال الذي
أعيا لديه الصبا والمقرُ
حيلةُ من ليست له حيلةٌ
حسن عزاء النفس والصبرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشر بن المعتمرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي385