تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 فبراير 2012 09:21:22 م بواسطة المشرف العام
0 245
وما أنا يوم دير خُنَاصرات
وما أنا يوم دير خُنَاصرات
بُمرتَدّ الهموم ولا مُليم
ولكنّي ألمتُ بحال قومي
كما الِمَ الجريحُ من الكُلُوم
بكوا لعيالهم من جهد عامٍ
خريق الريح منجردِ الغُيوم
أصابَت وابلاً والحيُ قيساً
وحَلّت بَركُها ببني تميم
أقاموا في منازلهم وسيقَت
اليهم كُلُّ داهية عقيم
سواءٌ من يُقيم لهم بأرضٍ
ومَن يَلقى اللَطاة من المُقيم
أعِنّي من جَدَاك على عيالٍ
وأموالٍ تُساوك كالهشيمِ
أصَدَّت لا يشيم لها حواراً
عقيلةُ كُلّ مرباعٍ رؤوم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حاجب الفيلغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي245