تاريخ الاضافة
السبت، 11 فبراير 2012 10:35:43 م بواسطة المشرف العام
0 222
أحِنُّ إلى ليلى وقَد شطّ وليُها
أحِنُّ إلى ليلى وقَد شطّ وليُها
كَما حنّ محبوسٌ عن الإلف نازعُ
إذا خوّفتني النفس بالنأيٍ تارَةً
وبالصرمِ منها أكذَبَتها المطامِعُ
أكَلَّ هواك الطرفَ من كُلِّ بهجَةٍ
وصَمَّت عن الداعي إليها المسامِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خارجة بن فليح الملليغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي222