تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 نوفمبر 2006 05:33:17 م بواسطة المشرف العام
0 688
الآن قَد صَحَّ لي حَقاً بِلا كَذِب
الآن قَد صَحَّ لي حَقاً بِلا كَذِب
مِن كَثرَةِ الحُرفِ أَنّي مِن ذَوي الأَدَبِ
لأَنَّ لِلدَّهرِ أَحوالاً تَدُلُّ عَلى
أَنَّ الَّذي نابِهٌ مِنهُ بِمُنقَلبِ
كَم قائل قَد رأى حالي وَقَد رَزَحَت
مَقالة صَدَرَت عَن قلب مُكتَئِبِ
حَتّى مَتى أَنتَ لا تنفَكُّ مُغتَرِباً
تَعتاض مُرتَغِباً بِالبؤسِ وَالتَعبِ
فَقلت ذر عَنكَ لَومي لا تَفندني
يَكفيكَ ما قَد أَقاسيهِ مِن النوَبِ
عَجائِب الدَهر لا تَفنى عَجائِبُها
ما الدَهر في فِعلِهِ إِلّا أَبو العَجَبِ
كَم مِن أَديبٍ غَدا وَالدَهرُ يعركه
عرك الأَديم بِما يَلقى مِن النَكبِ
وَكَم حمار غَدا وَالدَهرُ يَرفَعه
قَد داسَ أَعلى ذَرى كيوانَ بِالعَقِبِ
وَنالَ مِن دَهرِهِ ما لَم تَكُن خَطَرَت
بِهِ أَمانيهِ مِن جاهٍ وَمِن نَشَبِ
يا صاحِبَيَّ ذرا عتب الزَمان لِما
يأتي فَلَيسَ تَرى عَنهُ بِمُقتَضِبِ
أَظن لِلدهر ثأراً فَهوَ يطلبه
مِنّي فَلَيسَ لَهُ شغل سِوى طلبي
إِذا ظَنَنتُ بِأَنّي قَد ظفرت بِما
أَبغي يقصِّرُني عَنهُ بِلا سَبَبِ
وَإِن عتبتُ عَلَيهِ قال لي أَنِفاً
أَلَستُ في عذلِهِ عَن جاهِل دَرِبِ
قَد حُزت مِن فاخر الآدابِ ما عَجِزَت
عَن نَيلِ أَمثالِهِ نَفس لِمطَّلبِ
مِنَ الحِسابِ وَمن علم الغَريب مَعاً
وَالنَحوِ ما لَم يَكُن فيهِ بِمُكتَسِبِ
ما لَو سَألتَ يَسيراً من تنقصه
بِنَيل نفسك ما تَهوى وَلَم تطبِ
فَقُلتُ قول امرىء أَضحى لِعُسرَتِهِ
بَينَ البَريَّةِ مِن عَدم كمُجتَنبِ
قَد كنت أَختار حَظاً استرِق بِهِ
مَن كانَ في حالَتي في العلم والأدَبِ
فَذاكَ أَروح لي من أَن أَرى نعماً
عَلى طغام بِها تَعلوا إِلى الحَسَبِ
ماذا أُؤمِّلُ يُحييني بِهِ أَدبي
إِذا غَدَت راحَتي صفراً مِن الأَدَبِ
ما نِلتُ مِن أَدبي حالاً حَظيتُ بِها
إِلّا ارتِسامي بِتَهذيبي لعقل صبي
أَظَل أَكسِبه عِلماً وَيكسبني
جَهلاً وُصِمتُ بِه في العجم والعَرَبِ
فأن قعدنَ ربيَ الأَيامُ عَن دَرَكٍ
حَظاً أَنالُ بِهِ العالي مِن الرُتَبِ
فالعُتبُ في ذا لِغَيري لَيسَ يَلزَمني
لأَنَّني قَد بلغت الجهد في الطَلَبِ
لي هِمّة كَضِياء الصبح مشرقة
في حِندِسٍ وَجِناني لَيسَ بِالنَخبِ
وَلَيسَ لِلمَرءِ في الأَقدارِ من طمع
وَالحرص في فائِتٍ يُدني إِلى التَعَبِ
حلبَت أَخلاف هَذا الدَهرُ مُنتَصِراً
فَلَم أَدَع فيهِما حَظاً لِمُحتَلِبِ
وَكَم تدرعت مِن بَيداء مُقفِرَة
في لَيلَة خِلتُ أَن الصبح لَم يؤُبِ
مِن طولِها وَرواق اللَيل مُنسَدِل
وَسحبها بركام الوَبلِ كالقُرَبِ
لا يَهتَدي الريح فيها من مسالكها
بَينَ الضَحا ضح من وهد ومن كثبِ
لا تَهتَدي الجنُّ فيها من تفاوتها
ولا يتم الصَبا بالوبل وَالحرب
الجنّ قَد هجَرت أَكنافها فَرَقاً
وَالوحش قَد نفرت مِنها إِلى العُشُبِ
خلقت خَيفانَة صَوصاء قَد ذبلت
لقطع مهمها وَالنَجم لَم يغب
يَظلُّ يَهوي بِها وَالريحُ قَد عجزَت
عَنها اللحاق بِها وَالسيل في الصيب
وَكَم عسفت جِبالاً طالَما عجزت
عَنها الوعول من الأدغال وَالشُعَبِ
أَهوي إِلَيها بِنَفسٍ غَيرَ خائِفَةٍ
صرف المنون وَلَو صارَت إِلى الهيبِ
أَحتَلُّها وَالمَنايا في مَساكِنَها
مِثلَ ابن قفرة إِذ يَهوي إِلى سَربِ
وَكَم قطعت بِحاراً لَيسَ يَقطعها النَي
رانِ وَلا العالي مِنَ السُحُبِ
وَمؤنسي عَزمَةٌ كالصُبحِ مُشرِقَةٌ
وَصارِمٌ مُرهفُ الحدَينِ ذو شطبِ
مالي إِلى الدَهر ذنب أَستَحِقُّ بِهِ
ما نالَني مِنهُ مِن خَوف وَمِن شَغبِ
إِلّا لأَنّي لال المُصطَفى تَبَعٌ
وَبَعدَ ذا أَنَّني من سادة نُجُبِ
إِذا التَضت نار حَربٍ ثار قسطلها
واحلولكت أَوجه الأَبطالِ للقضبِ
وَإِن رَأيتَ رحاً لِلحرب دائِرَةً
كانوا لها دون هَذا الخلق كالقُطُبِ
وَإِن خبت نارها فاعلم بِأَنَّهموا
بِحَدِّ أَسيافهم يَطفون للهبِ
كانوا على الدهر حكاماً بصولِهِم
وَالدَهر من خوفهم في ذل مُغتَصبِ
حَتّى إِذا ما فَنَوا أَخنى بِكَلكَلِهِ
عَليَّ مُستَوفياً لِلثأر كالغضَبِ
في الجَوِّ زهر علت لي همة سَبَقَت
لَكِن حَظّي بِها في عقدة الذَنَبِ
أَتَيت مصر أَرجّي نَيل ثروتها
فرحتُ مِنها بأَفلاس مَع الجَرَبِ
فَلي بِها تِسع أَحوالٍ قَد اكتَمَلَت
أَرتادُ فيها مَعاشاً لي فَلَم أَصبِ
يا نَفسُ صَبراً عَلى ما قَد حُييت بِهِ
فاستَسلِمي لِلقَضاء الحتم واحتَسِبي
فَلَيسَ يَفديكَ وَالأَقدار جاريِة
وَالوَقتُ مُقتَرِب أَو غير مُقتَرِب
لما تَخافي وَما تُرجى لما سَبَقَت
بِهِ المقادير عَمّا خُطَّ في الكُتُبِ
لا بُدَ مِن فرجٍ يأتي عَلى قنطٍ
تَحظي بِهِ فاصبري يا نَفسُ وارتَقبي
إِمّا بلوغَ أَمانٍ تَنعَمينَ بِها
أَو نَيلَ منزلة تَشفي من الرِيب
أَولا فَمَوتٌ مُريح لا مَردَّ لَهُ
فَأنَّ إِحداهُما يُعفي مِنَ التَعَبِ
وَاللَهُ أَولى بِما يَأَتي وَلَيسَ لَهُ
معارض في الَّذي يَختار من أَرب
لَكِنَّني أَسأل الرحمَن لي فرجاً
مِمّا أقاسيه مِن كَدِّ وَمِن نَصَبِ
فَهوَ المُجيب لما نَدعوهُ عَن كَرَمٍ
إِن لَم يُجِبنا لما نَهوي فمن يُجِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن التهاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي688