تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 نوفمبر 2006 08:14:09 م بواسطة المشرف العام
0 632
أَتاني عَن تاجِ الزَمان تَعتُّبُ
أَتاني عَن تاجِ الزَمان تَعتُّبُ
يُضَيِّق وسع الأَرض فَضلاً عَن الصَدرِ
وَلَم أَمتَدِحهُ آخِراً لِجَهالَةٍ
وَهَل لِلَّذي لا يَعرف الشَمس من عُذرِ
وَلَكِنَّني لَمّا رأَيتُ صِفاتِهِ
خَتَمنَ العُلى طراً خَتَمتُ بِهِ شعري
وَقَد أَخَّرَ اللَهَ النَبيَّ لِفَضلِهِ
وَقَدَّمَه في رتبةِ الفَضلِ وَالأَجرِ
أَعرتَهُم مِن دُرِّ وَصفك جَوهَراً
تَحَلّوا بِهِ ما بَينَ سَحرٍ إِلى نَحرٍ
وَتاهو به عاريَّةً لا تَمَلُّكا
فَإِن شِئتَ رَدّوا ما استَعاروا مِنَ الدُرِّ
فَلَما تَمادى الأَمرُ نادَت بيَ العُلى
غَلَّطت فأعطِ القوسَ وَيحَكَ من يَبري
فَعادَ مَديحي نَحوَ أَبلجَ حَدِّثوا
بِلاح حَرَجٍ عَن جودِهِ وَعَن البَحُرِ
وَغايَة هَذا الفَضل أَنتَ وَإِنَّما
يُوافي إِلى الغاياتِ في آخِرِ الأَمرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن التهاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي632