تاريخ الاضافة
السبت، 18 فبراير 2012 08:41:44 م بواسطة المشرف العام
0 278
قَدكَ مِنّي صارِمٌ ما يُفَلُّ
قَدكَ مِنّي صارِمٌ ما يُفَلُّ
وَاِبنُ حَزمٍ عَقدُكَ لا يُحَلُّ
يَنثَني بِاللَومِ مِن عاذِليهِ
ما يُبالي أَكثَروا أَم أَقَلّوا
لِرَسولِ اللَهِ في أَقرَبيهِ
وَبَنيهِ حَيثُ ساروا وَحَلّوا
عِندَهُ مَكنونُ نُصحٍ وَوَدَّ
خالِصٍ لَم يَقتَدِح فيهِ غِلُّ
أَهلُ بَيتٍ ما عَلى جاحِديهِم
حَقَّهُم في الزُرِ أَلّا يُضِلّوا
صَفوَةُ اللَهِ الأُلى مِن لَدُنهُ
لَهُمُ القَدرُ الأَعَزُّ الأَجَلُّ
ما أَطاعَ اللَهَ قَومٌ تَوَلّوا
مَن سِواهُم بَل عَصَوهُ وَضَلّوا
وَبِهِم شُقَّ دُجى الغَيِّ عَنهُم
وَعَلى الإيمانِ وَالدينِ دُلّوا
وِبِهِم صُبَّت عَلى كُلِّ باغٍ
باذِخِ العِزِّ صَغارٌ وَذُلُّ
غَصَبوهُم حَقَّهُم وَاِستَحَلّوا
ظالِموهُم مِنهُ ما لا يَحِلُّ
وَاِقتَدَوا فيهِم بِما سَنَّ رِجسٌ
بارَزَ اللَهَ زَنيمٌ عُتُلُّ
لَم يُراقِب خَشيَةَ اللَهِ فيهِم
آصِرٌ مِنهُ وَلَم يُرعَ إِلُّ
فَهُمُ شَتّى قَتيلٍ صَريعٍ
دَمُهُ فيهِم حِذاراً يُطَلُّ
وَأَسيرٌ في طِمارٍ عَلَيهِ
مِن حَديدِ القَينِ كَبلٌ وَغُلُّ
وَمُقيمٌ خاشِعٌ في عَدُوٍّ
مُستَضامٌ بَينَهُم مُستَذَلُّ
لا عَلى جُرمٍ وَلا عَن شِقاقٍ
رَكِبوا الدَحضَ إِلَيهِم فَزَلّوا
غَيرَ أَن فاءَ عَلى ظالِميهِم
بِهِمُ المُلكِ فَيءٌ وَظِلُّ
وَأَن أَوفوا بِالنَبِيِّ المُصَفّى
جِدِّهِم مَأَثُرَةً لا تَقِلُّ
وَبِنى اللَهُ لَهُم بَيتَ مَجدٍ
فِطرَةُ الدينِ بِهِ تَستَظِلُّ
في جميلٍ بارَكَ اللَهُ فيهِ
لَم يَنَل ما خُوَّلوهُ جِبِلُّ
وَاِرثوا مَخزونِ عِلمٍ عَلَيهِ
كُلُّ ذي عِلمٍ عِيالٌ وَكَلُّ
وَعَلَيَّ ذو المَعالي أَبوهُم
كَرُمَ السامي بِهِ وَالمُدِلُّ
عُلِّمَ الدينَ الَّذي مَن تَلاهُ
سالِكٌ سُبلَ الهُدى لا يَضِلُّ
وَأَميرُ المُؤمِنينَ المُرَجّي
فَضلَهُ مُثريهِمُ وَالمُقِلُّ
باسِطٌ كَفَّيهِ فيهِم بِعَدلٍ
وَصَبيرَ صَوبُهُ مُستَهَلُّ
عَن سَماءٍ لَهُم كُلَّ يَومٍ
ديمَةٌ مِنهُ وَوَبلٌ وَطَلُّ
وَشِهابُ اللَهِ في كُلِّ خَطبِ
وَحُسامُ اللَهِ وَالنَقعُ يَعلو
حَيثُ يَلقى في ظِلالِ المَنايا
كُلَّ لَيثٍ باسِلٍ وَهوَ فَلُّ
جَسَدٌ يَعفوهُ طَيرٌ عَكوفٌ
وَضَوارٍ شُرَّعٌ فيهِ زُلُّ
مَكنَزٌ فيهِ مِن بَعدِ حَولٍ
لِلضِباعِ العُرجِ لَحمٌ مُصِلُّ
بَطَلٌ أَغلَبُ في راحَتَيهِ
لِلقَنا وَالبيضِ نَهلٌ وَعَلُّ
يَكرَهُ الأَبطالُ مِنهُ اِبنَ مَوتٍ
لا يَمَلُّ الحَربَ حَتّى يَمَلّوا
يَحمَدُ العَضبُ اليَماني شَظاهُ
في الوَغى وَالسَمهَرِيُّ المِتَلُّ
فَكَأَنَّ النَقعَ يَنشامُ عَنهُ
ضَيغَمٌ جَهمُ المُحَيّا رِفَلُّ
قَد غَدا يُضمِرُ بُغضاً وَيُبدي
بِغضَةً أَضغانُها لا تُسَلُّ
شاوَرَ النَكراءَ في اللَهِ مِنهُ
شائِكُ الأَنيابِ يَقظانُ صِلُّ
لا الرُقى تَردَعُ مِنهُ وَلا مَن
مَسَّ حَدَّ النابِ مِنهُ يُبَلُّ
مَوطِنٌ مِن عَهدِ لُقمانَ عادٍ
دونَهُ مِن قُلَلِ الحَزنِ تَلُّ
مُتَحامٍ لا يُؤَدّي إِلَيهِ
نُبُسَ الإِنسِ وَالا الجِنِّ حَلُّ
كَيبيسِ الجَزلِ إِلّا فَحيحاً
يُصهَرُ المَرءُ بِهِ أَو يُمَلُّ
لَو مَضَت عالِيَةُ الرُمحِ فيهِ
ما تَغَشّى اللَيطَ مِنهُ يُمَلُّ
أَو نَمَت أَذرُعُ أَلفٍ إِلَيهِ
رَجَعَت عَن نَفثِهِ وَهيَ شُلُّ
كُلَّما مَدَّ المَطا وَتَمَطّى
فَحَصى المَعزاءِ مِنهُ يُصِلُّ
عُد إِلى مَدحِ الَّذينَ عَلَيهِم
مِن يَمينِ اللَهِ ظِلٌّ فَظِلُّ
خَيرِ مَن خَبَّت بِهِم ذاتُ لَوثٍ
دامِياً لِلجَهدِ مِنها الأَظَلُّ
في مَهارى ذُبَّلٍ كَالسَعالى
تَحتَ شُعثٍ قَد أَكَلوا وَكَلّوا
عامِدي الكَعبَةَ مِن كُلِّ فَجٍّ
كُلَّما أَعرَضَ شَخصٌ أَهَلّو
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خلف الأحمرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي278