تاريخ الاضافة
السبت، 18 فبراير 2012 08:42:47 م بواسطة المشرف العام
0 203
إِنّي وَمَن وَسَجَ المَطِيُّ لَهُ
إِنّي وَمَن وَسَجَ المَطِيُّ لَهُ
حُدبَ الذُرى أَذقانُها رُجُفُ
يَطرَحنَ بِالبيدِ السِحالَ إِذا
حَثَّ النَجاءَ الرَكبُ وَاِزدَهَفوا
وَالمُحرِمينَ لِصَوتِهِم زَجَلٌ
بِفِناءِ كَعبَتِهِ إِذا هَتَفوا
وَإِذا قَطَعنَ مَسافَ مَهمَهَةٍ
قَذَفٍ تَعَرَّضَ دونَها شَرَفُ
وافَت بِهِم خوصٌ مُحَزَّمَةٌ
مِثلُ القِسِيِّ ضَوامِرٌ شُسُفُ
مِنّي إِلَيهِ غَيرَ ذي كَذِبٍ
ما إِن رَأى قَومٌ وَلا عَرَفوا
في غابِرِ الناسِ الَّذين بَقوا
وَالفُرَّطِ الماضينَ إِذ سَلَفوا
أَحَداً كَيَحيى في الطَعنِ إِذا
اِفتَرشَ القَنا وَتَضَعَضَعَ الحَجَفُ
في مَعرَكٍ يُلقى الكَمِيُّ بِهِ
لِلوَجهِ مُنبَطِحاً وَيَنحَرِفُ
وَإِذا أَكَبَّ القِرنُ يُتبِعُهُ
طَعناً دوَينَ صَلاهُ يَنخَسِفُ
لِلَهِ دَرُّكَ أَيُّ ذي نُزُلٍ
في الحَربِ إِذ هَمّوا وَإِذ وَقَفوا
لا تُخطِئُ الوَجعاءَ أَلَّتُهُ
وَلا تَصُدُّ إِذا هُم زَحَفوا
وَلَهُ جِيادٌ لا يُفَرِّطُها
الإِحلالُ وَالمِضمارُ وَالعَلَفُ
جُردٌ يُهانُ لَها السَويقُ وَأَل
بانُ اللِقاح كَأَنَّها نُزُفُ
مُردٌ وَأَطفالٌ تَخالُهُم
دُرّاً تَطابَقَ فَوقَهُ الصَدَفُ
فَهُم لَدَيهِ يَعكِفونَ بِهِ
وَالمَرءُ مِنهُ اللِيَنُ وَاللُطُفُ
وَمَتى يَشا يُجنَب لَهُ جَذَعٌ
نَهدٌ أَسيلُ الخَدِّ مُشتَرِفُ
يَمشي العِرَضنَةَ تَحتَ فارِسِهِ
عَبلَ الشَوى في مَتنِهِ قَطَفُ
رَبِذٌ إِذا عَرِقَت مَغابِنُهُ
ذَهَبَ السُكونُ وَأَقبَلَ العُنُفُ
فَأَعَدَّكَ ذاكَ لِسَرجِهِ وَلَهُ
في كُلِّ غادِيَةٍ لَها عُرُفُ
في حَقوِهِ عَرِدٌ تَقَدَّمَهُ
صَلعاءُ في خَرطومِها قَلَفُ
جَرداءُ تَشحَذُ بِالبُزاقِ إِذا
دُعِيَت نَزالِ وَهَبَّ مُرتَدِفُ
أَوفى عَلى قَيدِ الذِراعِ شَدي
دُ الجَلزِ في يافوخِهِ جَوفُ
خاظٍ مُمَرٌّ مَتنَهُ ضَرِمٌ
لا خانَهُ خَورٌ وَلا قَضَفُ
عَردُ المَجَسِ بِمَتنِهِ عُجَزٌ
في جِذرِهِ عَن فَخذِهِ جَنَفُ
فَلَو أَنَّ فَيّاضاً تَأَمَّلَهُ
نادى بِجُهدِ الوَيلِ يَلتَهِفُ
وَإِذا تَمَسَّحَهُ لِعادَتِهِ
وَدَنا الطِعانُ فَمِدعَسٌ ثَقِفُ
وَإِذا رَأى نَفَقاً رَبا وَنَزا
حَتّى يَكادُ لُعابُهُ يَكِفُ
لا ناشِئاً يُبقي وَلا رَجُلاً
فَنِداً وَهَذا قَلبُهُ كَلِفُ
يا لَيتَني أَدري أَمُنجِيَتي
وَجناءُ نادِيَةٌ بِها شَدَفُ
مِن أَن تَعَلَّقَني حَبائِلُهُ
أَو أَن يُواري هامَتي لُجُفُ
وَلَقَد أَقولُ حِذارَ سَطوَتِهِ
إيهاً إِلَيكَ تَوَقَّ يا خَلَفُ
وَلَو أَنَّ بَيتَكَ في ذُرى عَلَمٍ
مِن دونِ قُلَّةِ رَأسِهِ شَعَفُ
زَلِقٍ أَعاليهِ وَأَسفَلُهُ
وَعرُ التَنائِفِ بَينَها قُذُفُ
لَخَشيتُ عَردَكَ أَن يُبَيِّتَني
إِن لَم يَكُن لي عَنهُ مُنصَرَفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خلف الأحمرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي203