تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 08:37:49 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 21 فبراير 2012 08:38:58 م
0 1082
الحمد لله الذي أعطاني
الحمد لله الذي أعطاني
من سبعة العلم وما أولاني
فالعلم خير من أب وصاحبِ
فراغبٌ فيه وغيرُ راغبِ
يا طالب العلم السني الحالِ
افهم كلامي واستمع مقالي
اطلب هداك الله من علومكا
ما يمنح الناطق من نديمكا
فلن تنال بغية الأوطارِ
حتى تُعالي طلب الأحجار
وتعرف الأرواح والأجساما
وتحكم القول بها إحكاما
وتجمع المفترقات في النسبْ
حتى تصيرها لأم ولأبْ
وتسكن الروح برفق في الجسدْ
حتى ترى فيه مقيماً قد خلدْ
من بعد ما كنت نقيت عنها
أوساخَها حتى خليت منها
وتزوج الآبق مع ما قد ثبت
بحس رفق منك كيلا ينفلت
ثم إذا أزلت عنها ظلها
وقد صرفت عقدها وحلها
ابدأ على اسم الله فاعرف ماهته
فإنها من جنسها كماهته
فإنه من حجر سيال
مدبر لنفسه فعال
مستخرج من عنصر كريمِ
مستحدث من أولٍ قديمِ
لم تنشَ في الأرض ولا سماءِ
غذاؤها الطلُّ مع الهواء
من أربع مفترقات تجمعُ
وكلها في واحد ستجمعُ
ليس إلى شيء سواه تحوجُ
فلا يضيقنَّ عليك المخرجُ
ما ثَمَّ غير حجر وماءِ
وحسنُ تأليفكَ للأشياءِ
اخلطمها وأحسِنِ الأخلاط
وانحهما القوة والنشاط
حتى إذا ما مخضا كالزبدِ
واتحدا من بعد طول الكد
وصار شيئاً واحداً في منظرِهِ
كالفم في ظاهره ومكسره
أودعْهُ في قعير بيت مظلمِ
ليس له إلى الهوا من سلَّم
فذاك مبدا الصنعة الكريمه
بينة في الصفة الحكيمه
وخلها فيه زماناً لابثه
مقيمةً ساكنةً وماكثه
ليس تراها أعين النظارِ
محجوبة عن نظر الأبصارِ
حتى إذا ما أخمدت زمانا
ورضيت مكانها مكانا
تحضنها حرارة لطيفه
داخلة من حجب كثيفه
أبرزتها إلى ضياء الشمسِ
ولم تكن من أمرها في لبس
وذاك من بعد تمام الوقتِ
وستة قد ضُربت في ستِّ
فسَقِّها ولِتْها بالسحقِ
بالعنف منك تارة والرفق
فاصنع بها كما صنعت أولا
ولا تكن في أمرها مستعجلا
حتى إذا ما أنقِيت أوساخُها
وكان من ظلمتها انسلاخُها
أعدت رفقاً روحها إليها
من بعد ما ضممته عليها
فأصبحت من بعد موت حيّه
محمودة أفعالها مرضيه
فروِّها في العقد أيضاً ثانيه
فثمَّ يبدو سرها علانيه
إن الطريق للعيون واضحه
بينةٌ أعلامُها ولائحه
وكلما عاودتها وزدتها
جاءت لعمري فوق ما أردتها
حتى إذا أكملتها ثلاثا
لم تخش من أفعالها التياثا
لو كنت في تدبيرها رفيقا
لم تعرف القرعة والإنبيقا
ولا الإشال فاحذر الإشالا
فقد أضل قبلك الجهالا
إياك والزيبق والحديدا
فليس من عاناهما رشيدا
ولا الزرانيخ ولا الكبريتا
فقد بليت إذ بها بليتا
ولا النحاس والرصاص الأبرصا
كلاهما أصبح جسما ناقصا
وإن وجدت هذه الأسماء
قد أطنبت في ذكرها الأنباء
فإنها موضوعة لغيرها
فلا تكن متحيراً في أمرها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ذو النون المصريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1082