تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 09:09:42 م بواسطة المشرف العام
0 1223
الحمد لله حمداً لا نفاد له
الحمد لله حمداً لا نفاد له
حمداً يفوت مداً الإحصاء والعدد
ويعجز اللفظ والأوهام مبلغه
حمداً كثيراً كإحصاء الواحد الصمد
ملء السموات والأرضين مذ خلقت
ووزنهن وضعف الضعف في العدد
وضعف ما كان وما قد يكون إلى
بعد القيامة أو يفنى مداً الأبد
وضعف ما درت الشمس الشروق به
وما اختفى في سماء أو ثرى جرد
وضعف أنعمه في كل جارحة
وكل نفسه نفس واكتساب يد
شكرا لما خصنا من فضل نعمته
من الهدى ولطف الصنع والرفد
رب تعالى فلا شيء يحيط به
وهو المحيط بنا في كل مرتصد
لا الأين والحيث والكيف يدركه
ولا يحد بمقدار ولا أمد
وكيف يدركه حد ولم تره
عين وليس له في المثل من أحد
أم كيف ببلغه وهم بلا شبه
وقد تعالى عن الأشباه والولد
من أنشأ قبل الكون مبتدعاً
من غير شيء قديم كان في الأبد
ودهر الدهر والأوقات واختلفت
بما يشاء فلم ينقص ولم يزد
إذ لا سماء ولا أرض ولا شبح
في الكون سبحانه من قاهر صمد
ما ازداد بالخلق ملكاً حين أنشأهم
ولا يريد بهم دفعاً لمضطهد
وكيف وهو غني لافتقار به
والخلق تضطر بالتصريف والأود
ولم يدع خلق ما لم يبد خلقته
عجزاً علي سرعة منه ولا تؤد
إحاطة بجميع الغيب عن قدر
أحصى بها كل موجود ومفتقد
وكلهم باضطرار الفقر معترف
إلى فواضله في كل معتمد
العالم الشيء في تصريف حالته
ما عاد منه وما يمضي فلم يعد
ويعلم السر من نجوى القلوب وما
يخفى عليه خفى جال في خلد
ويسمع الحس من كل الورى ويرى
مدارج الذرفي صفواته الجلد
وما توارى من الأبصار في ظلم
تحت الثرى وقرار الغم والثمد
الأول الآخر الفرد المهيمن لم
يعزب ولم يذكر قرب ولا بعد
عال علي عليم لازول له
ولم يزل أزليا غير ذي فقد
وجل في الوصف عن كنه الصفات وعن
مقال ذي الشك والإلحاد والعند
من لا يجازي بنعمي من فواضله
ولم ينله بمدح وصف مجتهد
وكل فكرة مخلوق إذا اجتهدت
بمدحه لم تنل إلا إلى الأبد
مسبح بلغات العارفات به
لم تدر ما غيره رباً ولم تجد
الفالق النور والظلماء وهي علي
ما تقاذف بالأمواج والزبد
إذا مدها فوق الريح منشئها
فسبحت وهي فوق الماء في ميد
وشدها بالجبال الصم فاضطأدت
أركانها بشداد الصخر والجلد
برا السموات سقفاً ثم أنشأها
سبعاً طباقاً بلا عون ولا عمد
تقلهن مع الأرضين قدرته
وكل ذلك لم يثقل ولم يؤد
وبث فيها صنوفاً من بدائعه
من الخلائق من مثنى ومن وهد
من كل جنس براً أصنافه وذرا
أشباحه بين مكسور ومنجرد
فيها الملائك بالتسبيح خاضعة
لا يسأمون لطول الدهر والأمد
فمنهم تحت سوق العرش أربعة
كالثور والنسر والإنسان والأسد
فكل ذي خلقة يدعو لمشبهه
في الخلق بالعيشة المرضية الرغد
برا السماء بروجاً من كواكبها
تجرين من فلك الأفلاك في كبد
منها جوار ومنها راكد أبدا
والقطب في مركز منهن كالوتد
والشهب تحرق فيها يبنين إلى
قذف الشياطين من جناتها المرد
وكل مسترق للسمع يتبعه
منها شهاب نجوم دائم الرصد
ويرفع الغيم أعصارها فترى
فيها الصواعق بين الماء والبرد
على هواء رقيق في لطافته
يحيى به كل ذي روح وذي جسد
وصير الموت فوق الخلق لالجأ
منه ولا هرب إلى سند
فالموت ميت وكل هالكون خلا
وجه الإله الكريم الحائم الصمد
أفنى القرون وأفنى كل ذي عمر
كعمر نوح ولقمان أخي لبد
يا رب إنك ذو عفو ومغفرة
فنجنا من عذاب الموقف النكد
واجعل إلى الفردوس موئلنا
مع النبيين والأبرار في الخلد
سبحان ربك رب العز من ملك
من اهتدى بهدى رب العالمين هدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ذو النون المصريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1223