تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 09:45:00 م بواسطة المشرف العام
1 368
وَضاحِكَةٍ إِلَيَّ مِنَ النِقابِ
وَضاحِكَةٍ إِلَيَّ مِنَ النِقابِ
تُلاحِظُني بِطَرفٍ مُستَرابِ
كَشَفتُ قِناعَها فَإِذا عَجوزٌ
مُسَوَّدَةُ المَفارِقِ بِالخِضابِ
فَما زالَت تُضاحِكُني طَويلاً
وَتَأخُذُ في أَحاديثِ التَصابي
تُحاوِلُ أَن تُقيمَ أَبا زِيادٍ
وَدونَ قِيامِهِ شيبُ العِرابِ
فَقُلتُ لَها حَلَلتِ بِشَرِّ وادٍ
كَريهِ المُجتَنى قَحطِ الجَنابِ
مَتى تُشفى العَجوزُ إِذا اِستَناكَت
بِأَيرٍ لا يَقومُ عَلى الشَبابِ
بِأَيرٍ لَيسَ يَصلُحُ يَومَ حَربٍ
لِطَعنٍ في اللِقاءِ وَلا ضِرابِ
وَبَعدُ فَهَل رَأَت عَيناكِ خَلقاً
يَفِرُّ مِنَ النَعيمِ إِلى العَذابِ
تَعَقَّدَ وَاِستَوى الطَرَفانِ مِنهُ
كَمِثلِ الدالِ مِن خَطِّ الكِتابِ
أُكَشِّفُ مِنهُ كَلَّ صَباحِ يَومٍ
عُيوباً لَم تَكُن لي في حِسابي
كَظَمآنٍ يَحِنُّ إِلى الفَيافي
وَيَترُكُ مَوضِعَ النُطفِ العِذابِ
وَمَن يَدَعُ الجِنانِ مُعَطَّلاتِ
وَيَطلُبُ نُزهَةَ البَلَدِ الخَرابِ
فَقامَت حينَ أَخجَلَها جَوابي
تَمَشّى مَشيَ مُثقَلَةِ الثِيابِ
أَتَت بِجِرابِها تَكتالُ فيهِ
فَراحَت وَهيَ فارِغَةُ الجِرابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشِد بن إسحاقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي368