تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 09:45:16 م بواسطة المشرف العام
0 255
أَبكي عَلى الهَوى وَلَذّاتي
أَبكي عَلى الهَوى وَلَذّاتي
بِعَبرَةٍ تَشفي حَراراتي
أَبكي عَلى أيرٍ ضَعيفِ القُوى
يَخونُني في وَقتِ حاجاتي
أَصبَحَ رَثَّ الحَبلِ مُستَرخِياً
صَريعَ أَسقامٍ وَآفاتِ
يَنامُ عَمّا يَستَلِذُّ الفَتى
وَنَومُهُ إِحدى المُصيباتِ
يَبيتُ في الصَيفِ أَخا قِرَّةٍ
مِثلَ مَبيتِ الصَرِدِ الساقي
أَوهى قُواهُ ما يُميتُ القُوى
يَومَ تَوَلّى بِصَباباتي
صُبَّ عَلَيهِ كَسَلٌ دائِمٌ
بَعدَ نَشاطٍ وَحَراراتِ
وَفارَقَ اللَهوَ وَأَخدانَهُ
وَصَدَّ عَن أَهلِ المَوَدّاتِ
كَأَنَّهُ لَم يَغشَ فيما مَضى
مَواطِناً غَيرَ ذَميماتِ
مَواطِناً تَعرِفُهُ أَهلُها
بِالصِدقِ فيها وَالمُحاماتِ
يَسطو عَلى القِرنِ غَداةَ الوَغى
سَطوَةَ مِقدامٍ بِها عاتِ
يَكُبُّ صَرعاهُ لِأَذقانِهِم
بِالطَوعِ مِنهُم وَالمُوافاتِ
لا يَشتَكي القَومُ جِراحاتِهِم
وَلا يَخافونَ المَنِيّاتِ
تَسمَعُ لِلأَبطالِ مِن تَحتِهِ
حنينَ أَنفاسٍ وَأَصواتِ
شَبَّهتَهُ فيهُم بِذي إِحنَةٍ
يَفيضُ مِن أَهلِ الحِكاياتِ
وَكانَ لا يُعجِزُهُ مَرَّةً
فَتحُ الجَواسيقِ المَنيعاتِ
وَلا حُصونٌ دونَ أَبوابِها
رُكوبُ أَهوالٍ وَرَوعاتِ
ذاكَ رَفيقٌ كانَ لي مُؤنِساً
يُحِبُّ إِسعافي بِميقاتي
كُنتُ إِذا قامَ أُباهي بِهِ
مَن رامَ فَخري وَمُباهاتي
فَدَبَّ فيهِ النُقصُ وَاِختانَهُ
دَهرٌ مَليءٌ بِالخِياناتِ
تَخَرَّمَتهُ مَفصَلاً مَفصَلاً
خُطوبُ أَحداثٍ مُلِمّاتِ
فَلَم تَدَع مِنهُ سِوى صَلعَةٍ
بَينَ عُروقِ وَجُلَيداتِ
مِثلَ بَقايا طَلَلٍ دارِسٍ
دائِرِ أَعلامٍ وَآياتِ
وَأَظهَرَ الزُهدَ يُرائي بِهِ
وَالناسُ إِخوانُ مُراءاتِ
يُطرِقُ لا مَن وَرَعٍ عِندَهُ
إِطراقَ ذي نُسكٍ وَإِخباتِ
تابَ وَلَو كانَت بِهِ قَوَّةٌ
عادَ إِلى تِلكَ الخَساراتِ
مَن عاشَ أَفنَتهُ صُروفُ البِلى
بِكَرِّ أَيّامٍ وَساعاتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشِد بن إسحاقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي255