تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 10:01:03 م بواسطة المشرف العام
0 239
يَقولُ تَرَكتَ اللَهوَ غَضّاً شَبابُهُ
يَقولُ تَرَكتَ اللَهوَ غَضّاً شَبابُهُ
وَخَلَّفتَ طيبَ العَيشِ فيما يُخَلَّفُ
وَعَطَّلتَ بِالهِجرانِ لَذّاتِكَ الأولى
وَمَن يَهجُرُ اللِذّاتِ إِن كُنتَ تُنصِفُ
وَكُنتَ بِعَهدي ناعِماً مُتَتَرَّفاً
فَيا لَيتَ شِعري أَينَ ذاكَ التَتَرُّفُ
رَأَيتُكَ أَخلَيتَ الظِباءَ مِنَ الهَوى
وَقَد كانَ نَصبَيكَ الغَزالُ المُهَفهَفُ
إِذا لَم نُطَرَّف بِالَّذي يَجلِبُ الفَتى
فَمَن ذا الَّذي يَلهو بِهِ وَيُطَرِّفُ
فَقُلتُ عَلى التَقصيرِ في النَيكِ لُمتَني
أَلا ذَهَبَ الأَيرُ الَّذي كُنتَ تَعرِفُ
أَلا ذَهَبَ الأَيرُ الَّذي كانَ مَرَّةً
يُساعِدُني فيما أُريدُ وَيُسعِفُ
يَخوضُ غِمارَ الحَربِ عِندَ اِستِعارِها
لَهُ في حُمَيّاها مَجالٌ وَمَوقِفُ
تَراهُ غَداةَ الرَوعِ يَهتَزُّ لِلوَغى
كَما اِهتَزَّ مَصقولُ الدَنانيرِ مُرهَفُ
يُقَلِّبُ صَرعى غابَ فيهِم سِنانَهُ
لَهُم أَنفُسٌ لَيسَت عَلى الجودِ تَأَنُّفُ
وَيُعجِبُ سَلمى مِنهُ حينَ تَصَرَّفَت
بِهِ حادِثاتُ الدَهرِ فيما تَصَرَّفُ
رَأَت ضَعفَهُ عِندَ اللِقاءِ فَأَقبَلَت
تُذَكِّرُ مِنهُ ما مَضى وَتَلَهفُ
تُناشِدُني بِاللَهِ إِلّا أَقَمتَهُ
وَكَيفَ يُقامُ الصَولَجانُ المُعَقَّفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشِد بن إسحاقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي239