تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 10:08:42 م بواسطة المشرف العام
0 250
وَلي خادِمٌ يَرنو بِطَرفِ غَزالِ
وَلي خادِمٌ يَرنو بِطَرفِ غَزالِ
مُدِلٌّ بِحُسنٍ فائِقٍ وَجَمالِ
لِمُقلَتِهِ الحَوراءِ في كُلِّ لَحظَةٍ
مَواقِعُ سِحرٍ مِن قُلوبِ رِجالِ
تَقَرُّ العُيونُ الباكِياتُ بِقُربِهِ
إِذا اِكتَحَلَت مِنهُ بِطَرفِ غَزالِ
دَعاني إِلى ما يَستَحِلَّ اِبنُ أَكثَمٍ
وَقَد يَستَحِلُّ الشَيخُ غَيرَ حَلالِ
يَرى السَعيَ في التَقوى مُحالاً وَلا يَرى
رُكوبَ المَعاصي عِندَهُ بِمُحالِ
فَلَمّا بَدا لي ما يُريدُ اِجتَنَبتُهُ
وَأَعلَمتُهُ أَنّي لِذَلِكَ قالِ
وَقُلتُ لَهُ حاوَلتَ ما لَستُ قادِراً
عَلَيهِ وَلَو غالَيتَ فيهِ بِمالِ
بُليتُ بِأَيرٍ لا يُخِفُّ إِلى الوَغى
إِذا ما التَقى الزَحفانِ يَومَ قِتالِ
يَحيدُ عَنِ الحَربِ العَوانِ وَيَتَّقي
دَوائِرَها وَالحَربُ ذاتُ سِجالِ
وَيَجبُنُ عَن حَلِّ الإِزارِ وَتَحتَهُ
مَواضِعُ مُستَنٍّ لَهُ وَمَجالِ
فَأَصبَحَ لا تَسمو إِلى اللَهوِ نَفسُهُ
وَلا تَخطُرُ اللَذّاتُ مِنهُ بِبالِ
إِذا اِستَنجَدَتهُ لِلِّقاءِ خَريدَةٌ
تَقاعَسَ مِن ضُعفٍ بِهِ وَكَلالِ
تَدَلدَلَ فَوقَ الخِصيَتَينِ كَأَنَّهُ
رِشاءٌ عَلى رَأسِ الرَكِيَّةِ بالِ
وَلَو قامَ لَم أُسعِفكَ فيما طَلَبتَهُ
أَحَقُّ بِأَيري مِنكَ أُمُّ عِيالي
عَجوزٌ لَنا قَد طالَ بِالنَيكِ عَهدُها
لَها أَشهُرٌ مُذ فاتَها وَلَيالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشِد بن إسحاقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي250