تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 فبراير 2012 10:29:41 م بواسطة المشرف العام
0 304
أَلا أَيُّها الأَيرُ كَم لي عَلَي
أَلا أَيُّها الأَيرُ كَم لي عَلَي
كَ مِن عَبَراتٍ ترى تَنسَجِم
بَكَيتُكَ حَيّاً وَجَوَّدتُ في
كَ مَراثَي كَاللُؤلُؤِ المُنتَظِم
مَراثِيَ يَصبو إِلَيكَ الحَليمُ
وَيَصبو لِرِقَّتِها المُبتَسِم
إِذا ذَكَرَ الناسُ مَوتاهُم
ذَكَرتُكَ ذِكرى حَزينٍ وَجِم
وَقُمتُ عَلَيكَ مَعَ النائِحاتِ
أُلَطِّمُ خَدَّيَّ أَو أَلتَدِم
أُعَدِّدُ أَيّامَكَ الصالِحاتِ
وَأَبكي عَلى عَيشِكَ المُنصَرِم
رَأَيتُكَ لِلدَهرِ مُستَحذِياً
عَلَيكَ اِسِكانَةُ مَن قَد ظَلَم
وَلَم يَبقَ فيكَ لِذي لَذَّةٍ
مِنَ الناسِ مَوضِعُ خَطٍّ عُلِم
تَحَطَّمتَ بَعدِيَ وَأَيُّ الأُيورِ
عَلى قِدَمِ الدَهرِ لَم يَنحَطِم
فَلا تَلُمِ الناسَ إِن صَرَموكَ
فَمَن لَم يُنَل مِنهُ خَيرُ صُرِم
أَلَم تَكُ عِندَ اِقتِحامِ الحُرو
بِ أَوَّلَ ذي نَجدَةٍ يَقتَحِم
تَشُدُّ عَلى غَيرِ ذي إِحنَةٍ
فَتَسطو بِهِ سَطوَةَ المُنتَقِم
صَريعٍ تُطالِبُهُ بِالتُراثِ
وَلَم يَجنِ ذَنباً وَلَم يَجتَرِم
تَرَكتَ بِهِ يَومَ صادَفتَهُ
كُلوماً عَلى الدَهرِ لَم تَلتَئِم
فَما اِرتَاعَ عِندَ هُجومِ السِنا
نِ وَلا أَلِمَ الطَعنَ فيما أَلِم
فما مَحنيّةً
تَكادُ مِنَ الضَعفِ أَن تَنفَصِم
وَأَينَ مَواقِفُكَ الصالِحا
تُ أَودى بِها صَرفُ دَهرٍ مُلِم
وَكَيفَ تَصَرَّمَ عَنكَ الصِبا
وَباقي شَبابِكَ لَم يَنصَرِم
إِذا أَقبَلَت نَحوَكَ الغانِيا
تُ وَلَّيتَهُنَّ قَفا مُنهَزِم
أَجُبنٌ أَصابَكَ أَم حِشمَةٌ
مَتى كُنتَ تَجبُنُ أَو تَحتَشِم
تَروحُ بِجِسمِ فَتىً ناحِلٍ
وَتَغدو بِصَلعَةِ شَيخٍ هَرِم
كَأَنَّكَ قَينٌ أَلَمَّت بِهِ
صُروفُ الحَوادِثِ فيما تُلِم
فَلَم تُبقِ مِنهُ سِوى مُهجَةٍ
تَنَقَّلُ في بَدِنٍ مُنهَدِم
تَخَرَّمنَ
وَلِلحادِثاتِ يَدٌ تَختَرِم
تَخِفُّ إِذا وَزَنتكَ يَدٌ
وَجِم
وَإِن قَوَّمَتكَ يَدٌ رَخصَةٌ
عَلى طُرُقِ اللَهوِ لَم تَستَقِم
وَتَفزَعُ في النَومِ مِن زائِرٍ
يِسُرُّ المُضاجِعَ وَالمُلتَزِم
كَأَنَّكَ عاهَدتَ رَيبَ الزَما
نِ أَلّا تَنيكَ وَلا تَحتَلِم
كَتَمتُ عُيوبَكَ حَتّى مَلَلتُ
وَكَم يُستَرُ العَيبُ أَو يَنكَتِم
فَإِن يُحرَمِ الخَيرَ باغي جَداكَ
فَلَستُ بِأَوَّلِ عِبدٍ حُرِم
وَلَستُ بِأَوَّلِ ذي قُوَّةٍ
رَمَتهُ الحَوادِثُ حَتّى حُطِم
لَقَد كانَ فيكَ شِفاءُ الحلاقِ
وَتَسكينُ ذاتِ الحِرِّ المُغتَلِم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
راشِد بن إسحاقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي304