تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 06:57:52 م بواسطة المشرف العام
0 656
قَدْ بَكَرَتْ بِاللَّوْمِ أمُّ عَتّابْ
قَدْ بَكَرَتْ بِاللَّوْمِ أمُّ عَتّابْ
تَلُومُ ثِلْباً وَهْيَ في جِلْدِ النَابْ
أَنْ نالَ مِنَ كِدْنَةِ جِلْدٍ جِلْحابْ
نَحْتُ اللَّيالِي كَانْتِجَابِ النَجّابْ
حَتَّى عِظَامِي مِنْ وَرَاء الأَثْوابْ
عُوجٌ دِقَاقٌ مِنْ تَحَنِّى الإِحْنابْ
تَرَى قَناتِي كَقَناةِ الإضهابْ
يُعْمِلُها الطاهِي وَيُضْبِيها الضابْ
كَأَنَّ بِي سِلّاً وَمَا مِنْ ظَبْظابْ
بِي وَالبِلَى أَنْكَرُ تِيك الأَوْصابْ
وَرَهْن أَحْداث الزَمَان النَكّابْ
لِمَنْ رَمَى رَهْنٌ بِرَمْيِ أَصْوابْ
فَإِنْ تَرَي نَسْراً طَوِيلَ الإِكْبابْ
في البَيْتِ بَعْدَ قُوَّةٍ وَإِصْحابْ
إِذْ لا أَنِي في رِحَلٍ وَتَرْكابْ
مُرْتَجَعاً بَعْدَ السِفارِ الذَهّابْ
وَقَدْ أُري زِيرَ الغَوانِي الأَتْرابْ
وَالعُرْبِ في عَفَافَةٍ وَإِعْرابْ
عَواجِزِ الرَأْي دَوَاهِي الأَخْلابْ
يَكْنِينَ عَن أَسْمائِنا بِالأَلْقابْ
كَأَنَّ مُزْناً مُسْتَهِلَّ الإِرْضابْ
رَوَّى قِلاتاً في ظِلال الأَلْصابْ
رَشِفْنَهَا غُرّاً عِذاب الأَشَنْابْ
فَأَيُّهَا الغادِي بِرَاح الأَغْرَابْ
إِليَّ وَالراوِي كَلامَ الآلابْ
أَقْصِرْ فَلا تَرْمِ العِدى بِكُثّابْ
تَنْهَاكَ عَنِّي مُعْذِباتُ الإِعْذابْ
وَالكُفْرُ وَالخَيْبَةُ حَظُّ المُغْتابْ
إِنِّي امْرُؤ لِلناسِ غَيْرُ سَبَّابْ
لِلْقُرُبِ الأَدْنَى وَلا لِلأَجْنابْ
أَجْتَنِبُ العيْبَ إتِّقَاءَ الأعْيابْ
وَالقَوْلُ يُلْقَى بعْضُهُ في الأَتْبابْ
ماضِيه أَمْضَى مِن حِداد النُشّابْ
وَالقَوْلُ يَنْمِي بَعْد غِبِّ الإِغْبابْ
والغلُّ لا يشْفِيهِ طِب الأَطْبابْ
وَإِنْ رَقَوْا في مَسَكٍ وَأَهْدابْ
منْ ساحِرٍ يُلْقِي الحَصَى في الأَكْوابْ
بِنُشْرَة أَثَّارَةٍ كَالأَقْوابْ
وَإِنْ رَقَى في جِنْحِ لَيْلٍ مُؤْتابْ
بِرُقْيَةِ الحَيّاتِ كُلُّ رَعّابْ
عَيّوا وَفِيهِمْ مَلِكُ بْنُ ثَرّابْ
فَاحْذَرْ وَيَخْشَى اللّهَ كُلُّ تَوَّابْ
فَقُلْتُ وَالمُمْلِى حفِيظُ الكُتّابْ
وَالقَدَرِيُّونَ بِقَوْلٍ مُرْتابْ
والقَدَريُّونَ بِحَبْلٍ جَذّابْ
وَالقَدَرِيُّونَ بِقَوْلٍ مُرْتابْ
يَنْزِعْنَهُمْ مِنْ شاهِدٍ وَغُيَّابْ
جَذْبَ المُعَلِّينَ دِلاء الأَكْرابْ
سيَعْرِفُونَ الحَقَّ عِنْدَ المِيجَابْ
دَعْهُمْ سَيَلْقَوْن أَعَدَّ الحُسَّابْ
وَالأمْرُ يُقَضَى فِي الشَفَا لِلْخُيّابْ
بَلْ بَلَدٍ ذِي صُعُدٍ وَأَصْبابْ
يُخْشَى مَرَادِيهِ وَهَجْرٍ ذَوّابْ
أَشْهَبَ ذِي سُرادِقٍ وَجِلْبابْ
يَشُلُّهُ ذِئْبُ السَرَابِ الخَبَّابْ
مُنْجَردِ الفَيْفَا عَمِيق الأَقْرابْ
ناءٍ مِنَ النَخْلِ بَعِيد الأَشْرابْ
يَقْمُسُ في هَبْوَةٍ مُغْبَرٍّ هابْ
أَجَّجهُ شَهْبَةُ قَيْظٍ شَهّابْ
إِذا حَبَا مِنْهُ إِلَى الرَمْلِ الحابْ
مَحْزَوْزِمَ الجَوْزِ حُدَاب الأَحْدابْ
قَطَعْت أَخْشاهُ بِعَسْفٍ جَوّابْ
بِكُلِّ وَجْناءَ ونَاجٍ هِرْجابْ
يَنْعَشُها نَعْشاً بِمُقِّ الأَسْهابْ
نَواهِض الأَيْدِي طِوال الأَنْصابْ
يَجْذبْن أَجْذال الشِعاف النُضّابْ
يَراعِ سَيْلٍ كَاليَراع الأَسْلابْ
إِذا تَنَزَّي راتِبات الأَرْتابْ
طاوَيْنَ مَجْهُولَ الخُرُوق الأَجْدابْ
طَيَّ القَساميِّ بُرُودَ العَصّابْ
حَتَّى خَرَجْنَا مِنْ قِفَارٍ أَجْوابْ
مِنْ غَوْلِ مَخْشِيِّ المهاوِي صبصابْ
وَمَنْهَلٍ صُفْرِ الصَرَي في الأَجْبابْ
وَرَدْتُ قَبْلَ الصادِقات الأَسْرابْ
بعُصُفِ المَرِ خِماص الأَقْصابْ
عَوَّدَها التَأْدِيبُ حُسْنَ الآدابْ
كَأَنَّ رَحْلِي فَوْقَ جَأْب الأَجْآبْ
في نَحْرِهِ مِنْ حَلَقٍ وَإِجْلابْ
كَدْحٌ مِنَ الرَكْضِ مُبِين الأَنْدابْ
فِي أَرْبَعٍ أَوْ فِي ثَلاثٍ أَشْطابْ
شَذَّبَ عَنْها كُلَّ جَحْشٍ حَبْحابْ
غَيْرانَ مِغَياظٍ بَطيءِ الإعتابْ
بِصُلْبِ رَهْبَى أَوْ مُعَيِّ الأَصْهابْ
جَوَازِئاً عَنْ غَدقٍ وأَخصاب
كَلَّفنه رعيَةَ راعٍ دءّاب
حَتَّى إِذا قلَّص جُزؤ الأَعشاب
وَالْتاحَ في مُخْرَوِّطاتٍ أَشْزابْ
أُمْرِرْنَ إِمْرار الحبال الأَشْسابْ
راحَتْ وَراح كَعِصِيِّ السَيْسابْ
مسْحَنْفِرَ الوِرْدِ عَنِيفَ الإِقْرابْ
يَخْشَيْنَ زَرّاً مِنْ قَطَوْطَى شَذّابْ
فَهُنَّ مِنْهُ مُذْئِباتُ الإِذْآبْ
مِنْ نَزَقٍ باقِي الجِراءِ وَظّابْ
يَضْرَحْنَ مِنْ قِيعَانِ ذَاتِ الحِنْزابْ
في نَحْرِ سَوَّارِ اليَدَيْنِ ثَلّابْ
كَأَنَّ لَحْيَيْهِ فُويْق الأَعْجابْ
نَوْطٌ تَدَلَّى عَلِقٌ في كُلّابْ
مُجَرَّدٌ مِنْ جدَيَات الأَحْزَابْ
أَوْثَقَ رَأْسَيْهِ حِنَاكُ القَتَّابْ
يَعْدِلُ عنْ رَاوُول أَشْغَى صِلْقَابْ
لِسانَ مِشْفاءٍ شدِيدِ الإِشْصابْ
كَالوَرَلِ المَهْزُولِ بَيْن الأَثْقابْ
إِذا أَلَحَّا في الجِراء النَهّابْ
صدَدْن أَو أَعْرَقَها بِالإِهْذابْ
مُجْلَوِّذُ القَبْصِ وَقِيعُ الإِكْنابْ
فِي جَوْفِهِ وَحْيٌ كَوَحْيِ القَصّابْ
كَأَنَّهُ صَوْتُ غُلامٍ لَعّابْ
هَبْهَب أَوْ هَيْدَلَ بَعْد الهَبْهابْ
أَوْ رَدُّ رَجّازِ البُدَاةِ صَخَّابْ
أَوْ ضَرْبُ ذِي جَلاجِلٍ وَدَبْدابْ
حَتَّى إِذا حَدَرَها في الأَغْيابْ
وَالْتَجَّتِ الشَجْراءُ ذات الأَهْدابْ
جاءَتْ تَسَدَّى خَوْفَ حِضْب الأَحْضابْ
يَمْشِي بِصَفْرَاءَ وَزُرْقٍ أَذْرابْ
إِذا مَطاهَا عِنْدَ نَزْعِ الإِنْضابْ
مَدَّتْ قَوِيّاً مِنْ مُتُون الأَعْقابْ
حَنَّتْ تُحاكي صَوْتَ ثَكْلَى مِكْآبْ
عِيلَتْ بِحِبٍّ مِن أَعَز الأَحْبابْ
فَهْيَ تُرَثِّي حَزَناً بِالْبِيبَابْ
حَتَّى إِذا اسْتَنْفَضْنَ ما في الأَزْرابْ
وَنَامَ عَمْرٌو وَابْنُ اُمِّ هَرّابْ
عارَضْنَ ثِنْياً مِنْ خَلِيجٍ مُنساب
يَمصعنَ من وَلقِ الذباب الصخّاب
فاتَّسقَت فيهِ بجرعٍ عبّاب
حَتَّى إِذا الرِيُّ ارْتَقَى في الأرْجابْ
وَصَعَّدَ الزَفْرَةَ تَنْفِيسُ الرَابْ
أَصْدَرَ في أَعْجازِ لَيْلٍ مُنْجابْ
يَحْفِزُها قِلْوٌ كَوَدِّ المِظْرابْ
تَنأَي وَيَدْنُو بِالِنقالِ النَقّابْ
في ذِي أَخادِيدَ مُبِين الأَنْدابْ
فِيه ازْوِرارٌ عَنْ مُضِرٍّ لَجّابْ
يَعْتَسِفُ الغَوْصَاءَ ذات الأَخْشابْ
فَأَصْبَحَتْ بِالسَوْقِ بَيْن الأَظْرابْ
سالِمَةً مِنْ كُلِّ رامٍ دَبّابْ
بَل أَيُّها الباغِي بِقَوْل التَكْذابْ
إنَّا إِذا ما عُدَّ خَيْر الأَنْسابْ
إِلَى الأَقاصِي مِنْ صَمِيمِ الصُيّابْ
نُوجَدُ فَرْعاً مِنْ صَمِيم الأَعْرابْ
مَحضِينَ لَمْ نُمْذَقْ بِتِلْك الأَشْوابْ
إِنَّ أَبَانا وَهْوَ مَنّاعٌ آبْ
عَلىَ العِدَى ذو بَسْطَةٍ وَإِرْهابْ
خِنْدِفُ جَدُّ الخُلَفاء الأَرْبابْ
لِلنَّاسِ ضَرّابُونَ هام الأَحْزابْ
بِكُلِّ مُنْشَقِّ الشَعاعِ رَسّابْ
حِبالِ مَهْواةٍ بِمَهْوىً قَبّابْ
يَذْرِي عَلَى الحَقِّ رُؤُوسَ النُكَّابْ
وَالحَرْبُ فِيهَا مُزْعِفات الأَقْشابْ
وَحَنْظَلُ الشَرْيِ وَأَخْلاطُ الصابْ
إِذا جَرَت أَرْحاؤها في الأَقْطابْ
وَالْتَمَسَ القَوْنَسَ كُلُّ ضَرّابْ
وَجَدْتَنَا الكافِينَ خَطْب الأَخْطابْ
مِنَ الحُقُوقِ وَالدَوَاهِي النُوّابْ
وَعَثْرَةَ الدَهْرِ وَكَيْدَ الشُغّابْ
يَشْذِبُ عَنَّا مُصْعَباتِ الإِصعاب
حَوَانِك الأَسْنانِ غَيْرُ أَثْلابْ
مِن صِيدِنَا كُلُّ مِجَدِّ الأَنْيابْ
لَمْ يُدْمِ دَأيَيْهِ مِراسُ الأقْتابْ
لِشَجْرِهِ في قَصَرٍ ذِي أَرْقابْ
مُبتَلِعٌ كَالدَحْلِ بَيْن الأَشْقابْ
أَشْدَقُ ذُو شَدَاقِمٍ وَأَنْيابْ
مُسْتَفْيِلُ الجِسْمِ قُبابُ الإِقْبابْ
مُشَرَّف الأَعْلا خِدَبُّ الأَخْدابْ
كَالنِطَعِ المَمْدُودِ بَيْن الأَطْنابْ
أَوْ كَالصَلَخْدَي مِنْ صَنَاتِيتِ الآبْ
سامٍ تَرَى أَقْرانُهُ في ذَبْذابْ
هَذّاً وَجَذْباً بِالخِناقِ المِسْآبْ
يَلْقَيْنَ مِنْ عَالٍ لَهُنَّ غَصَّابْ
نَفْضاً وَجَرّاً بَعْدَ طُولِ الإِتْعابْ
لَيْسَ إِذَا هَيَّبْنَهُ بِهَيّابْ
فَهوَ عَلَيْهِنَّ مُذِلُّ التَوْثابْ
ضُباضِبٌ ذُو لِبَدٍ وَأَهْلابْ
كَأَنَّهُ مُخْتَضِبٌ في أَخْضابْ
عُثْنُونُهُ في سَرْطَمِيٍّ عَبْعابْ
أَخْناثُ شِدْقَيْهِ كَغَرْب الأَغْرابْ
إِذا زَفَى الزّأْرَ بِهَدْرٍ قَبْقابْ
وَجِفْنَ خَلْباً مِنْ قُصَالِ الخَلّابْ
عَبْلِ المَدَاوِيسِ مُنِيفِ الشِنْخابْ
أَحْزَمَ تَخْشَاهُ قُهُوب الأَقْهابْ
يَخْطِرْنَ مِنْ خَشْيَتِهِ بِالأَذْنابْ
وَالجَزْل أَبْغَى مِنْ قُمَاش الأَحْطابْ
وَالهَمُّ لا يُقَضَى كَسَلِّ الأَوْصابْ
أَرْجُو انْتِسابِي بِقُرُوب الأَقْرابْ
وَرُؤْيَتِي قَبْلَ اعتِيَاق الأَعْطابْ
وَجْه أَمِير المُؤْمِنِين الأَوَّابْ
ذَلِكَ وَاللَّهِ مُثِيب الأَثْوابْ
نُعْمَى وَفَضْلاً مِنْ عَطايَا الوَهّابْ
عَلَيَّ لا يُنْسِيهِ طُول الأَحْقابْ
وَمِن أَقاصِي بُعُدٍ وَأَحْرابْ
مِنَ المَعَادِي وَالبِلاد الأَجْرابْ
وَالنَأْيِ مِنَّا وَالبِلاد الأَخْرَابْ
أَرْجُو مِنَ الإِلهِ خَيْرَ المُنْتابْ
وَالإِذْنَ يا ابْن الأَكْرَمِين الأَنْجابْ
نُورَ المُصَلَّى وَابْنَ خَيْر الأَحْسابْ
تَفَرَّعُوا المَجْدَ بِجَدٍّ غَلّابْ
جَدٌّ لَه الأُولَى وَعَقْب الأَعْقابْ
لَهُ عَلَى رَغْمِ الحَسُودِ الحَوَّابْ
في قَبْضِ كَفَّيْكَ شِداد الأَسْبابْ
وَقُبَّةُ الإِسْلامِ ذاتُ الحُجَّابْ
أَوْتادُها رَاسِي الجِبال الأَرْسابْ
وَسَمْكُها الرافِعُ بَيْن الأَبْوابْ
بِرَهْوَةٍ عِنْدَ النُجُومِ الرُقَّابْ
يَزِلُّ عَنْهُ كَيْدُ كُلِّ كَذَّابْ
كَاللَّيْل أَجْلَى عَنْ دُلام الأَهْضابْ
سامِي الشَنَاخِيبٍ مُنِيف الأَشْقابْ
أَزْوَرَ يَرْمِي بالِقُفَاصِ الوَثّابْ
طَرْحاً وَضَرْحاً عَنْ صُقُوب الأَصْقابْ
في تايِهِ المَهْوَى بَعِيد الأَلْهابْ
رُبَّ هشامٍ وهوَ خَيِّرُ الأرباب
لَهُ وَلا تَقْدَحُ بِالزَنْدِ الكابْ
إِنَّ هِشاماً لم يَعِشْ بِالأَخْيابْ
قَدْ عَلِمَ النّاسُ غِياثَ السُغَّابْ
بِالشَأْمِ وَالمُنْتَجِعِينَ الطُلّابْ
وَنِعْمَ غَيْثُ الراغِبِينَ الرُغّابْ
إِذا عَدَا صنْعاً بِخَيْرِ الآرَابْ
في عَرَكِ الدلْمَاء مُلَتَجّ الغابْ
يُشْفَى بِهِ داءُ السُعالِ القَحَّابْ
مِنَ العُدَادِ وَالنُحَازِ النَحّابْ
وَغِشِّ أَضْباب الرِجال الأَضْبابْ
وَنَحْنُ نَدْعُو لَكَ عِنْد الأَكْلابْ
بِالخَيْرِ مِنْ شَتَّى شُعُوبٍ أَهْوابْ
وَإِنْ نَأَيْنَا كَدُعَاء الأَصْحابْ
أَوْ كَدُعاءٍ الصالِحِينَ الأُوَّابْ
بِالْبَيْت أَوْ مُرْتَجِعِينَ ثُوَّابْ
أَوْ ذِي حَياً بَعْدَ السِنِين الأَلْزابْ
وَقُلْتُ في تَبَيُّنٍ وَاستِيجَابْ
شَقّ أَبُو هَزْوانَ غَيْر التَكْذابْ
حَسّانُ في بَيْتٍ مُضِىءِ المِحْرابْ
نَهْرٌ جَرَى بَيْنَ عُبَابٍ ثَعَّابْ
كَالنِيلِ حِين اسْتَنَّ أَوْ سَيْل الزابْ
يَسْقِي بِهِ اللَّهُ جِنان الأَعْنابْ
يَعْمَلُ بِالشَذْبِ وَشَعْلِ الإِلْهابْ
حَتَّى سَقى النَخْلَ مَكانَ الأَقْصابْ
خُضْراً تَسامَى كالفِحالِ الهُبّابْ
يَطْوِي مُسَنَّاها كَطَيِّ الأدْرَابْ
حَتَّى اسْتَقَامَ الماءُ يَسْبِيهِ السابْ
عَلَى الجِنابَيْنِ بِغَيّاضٍ ثابْ
يَرِيدُ رِفْقاً في خَراج الأَجْلابْ
مِنْ واسِعٍ في واسِعات أَوْآبْ
عَلَى جِنابَيْهِ نَبَاتُ العُنّابْ
وَالزرْعُ يَغْشاهُ ثِمان الأَرْطابْ
أَعْطاكَهُ مُعْطِي العَطاءِ الوَهَّابْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي656