تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 06:58:57 م بواسطة المشرف العام
0 625
ذَكَرْت أَذْكاراً فَهاجَتْ شَجْبَا
ذَكَرْت أَذْكاراً فَهاجَتْ شَجْبَا
مِن أَنْ عَرَفْت المَنْزِلات الحُسْبا
بِالكِمْعِ لَمْ تَمْلِكْ لِعَيْنٍ غَرْبَا
يُحْسَبْنَ شاماً بالِيا أَوْ كُتْبَا
طَحْطَحَها شَذْبُ السِنِينَ شَذْبا
وَالمُذْرِيَاتُ بالِذَوَارِي حَصْبا
بِهَا جُلالاً وَدُقاقاً هَلْبا
وَكُنَّ مِنْ نَحْوِ الصَبَا مُهَبّا
لا يَحْتَجِبْن مِنْ وَرَاء حُجْبا
وَاعْتَلَجَ السَيْلُ بِها وَدَبّا
وَقَدْ تَرَي غُرَّ الثَنايَا عُرْبا
بِها وَأَحْياءً وَلاباً كَثْبا
وَالجُرْدَ تَعْدُو شَطْبَةً وَشَطْبا
وَعِزّ أَنْضادٍ تُسامِي الهَضْبا
حَسْبُكَ مِنْ حَيٍّ حِلالٍ حَسْبا
حَسْبُك أَبْنائِي وَكَعْبِي كَعْبا
وَإِنْ جَمَعْنَا مِنْ تَمِيم أَشْبا
رَأَى حَصَانَا الحالِبُون الحَلْبا
كَاللَّيْلِ يَعْتَزُّ الجِبالَ القُهْبا
قَد أَصْبَح الناسُ عَلَيْنَا أَلْبا
فَالناسُ فِي جَنْبٍ وَكُنَّا جَنْبا
إِنَّ تَمِيماً وَالغِضابَ الغُلْبا
قَلَّصَ بِالأَعْداءِ فَاصْلَهَبَّا
تَرَاهُ فِي أَجْلادِهِ خِدَبّا
ضَخْمَ الذَفارَى جَسْرَباً قَهْقَبّا
إِذا تَقَبَّى مُخْدِرَاهُ اقْتَبّا
هاماً وَهاماً وَرِقاباً رُقْبا
وَلَيْسَ مَن أَمْسَى عَلَيْنا حِزْبا
مُعْتَصِماً مِنْ غَيْظِ كَرْبٍ كَرْبا
حَتَّى يَعَضَّ جَنْدَلاً وَخُشْبا
بَلْ بِيدِ صَحْراء تُناصِي سهْبا
إِذا قَطِيف اللَّيْل أَلْقَى الهُدْبا
أَوْ لَعِبَ الآلُ عَلَيْها لِعْبا
تَراهُ مَرَّاتٍ وَمَرّاً ذَهْبا
جَرَّدَ سَهْباً وَتَغشَّى سَهْبا
وَالعِيسُ يَنْعَبْنَ العَنِيقَ نَعْبا
قَدْ ضَمَّها النَحْزُ فَصَارَتْ قَضْبا
إِلّا نجاة أَوْ زِوَرّاً صَقْبا
مَلْحُوبَةً تَنْجُو نَجاءً لَحْبا
سَيْراً يُدنِّي مِنْ هَوانَا قُرْبا
يَفْرِينَ بِالخَرْقِ فَرِيّاً أَدْبا
بَوْعاً بِأَشْطانِ الفَلا وَجَذْبا
إِذا اعْتَسَفْن عَتَباً أَوْ نَقْبا
وَانتَعلَت أَخفافُهنَّ صُلبا
كَصلَبِ الفيلِ عُراضاً قَسبا
أَصْهَبَ يَمْطُو مَرِساتٍ صُهْبا
وَإِنْ قَرىً أَوْ مَنْكِب أَلَبَّا
إِذَا تَنَزَّى ثِنْيُهُ اتْلأَبَّا
رَكبْنَه أَوْ كُنَّ عَنْهُ نُكْبا
والخِمْسُ ناج مُسْتَحِثُّ الصَحْبا
إِذا تَهاوَى القَرَبُ اسْتَتَبَّا
وَإِنْ نصَبْنا سَيْرَهُنَّ نَصْبا
ناوَشْنَ مِنْ آجِنِ ماءٍ شِرْبا
حائِرَ غَيْل أَوْ يَرِدْنَ جُبّا
قَدْ قَدَّحَتْ مِنْ سَلْبِهِنَّ سَلْبا
قارُورَةُ العَيْنِ فَصَارَتْ وَقْبا
كَالقَلْتِ آلَ الماءُ مِنْهُ نَضْبا
إِذا أَقَمْنَا عَجِراتٍ شُزْبا
جارَت إِلَى الغَوْرِ النُجُوم سَحْبا
خُوْصاً تُسامِي اللَّيْلَ ما اسْلَحَبَّا
وَضَحِكَتْ مِنِّي أُبَيْلَى عُجْبا
لَمّا رَأَتْنِي بَعْدَ لِينٍ جَأْبا
رَأَتْ مِنَ الشَيْبِ حَماطاً شُهْبا
تُتْرَكُ بِيضاً أَوْ تَمَسُّ الخَضْبا
وَاعْتَبَطَتْ عِرْسِي كَلاماً ذِرْبا
قَدْحاً بِنِيرانٍ تُذَكِّي العُطْبا
لَوْ كُنْتُ مَوْهُوناً صَدَعْنَ القَلْبا
فَقُلْتُ وَالأَضْلاعُ تَطْوِي الضَبّا
أَطول أَيّامِي فَضَحْن الحُبّا
أَخْلَقَ جَفْنِي وَالحُسَامَ العَضْبا
دَهْرٌ وَأَقْدارٌ عَصَبْنَ عَصْبا
وَالدَّهْرُ يُبْدِي بَعْدَ خَطْبٍ خَطْبا
لأَهْلِهِ سَلامَةً أَوْ نكبا
لَمَّا رَأَتْنِي يَرْفَئِيّاً نَدْبا
قُلْت أَفِيقِي لَمْ تَرَيْ لِي عَتْبا
فِيمَ تَجْنَّيْنَ عَلَيَّ الذَنْبا
لا تَجْمَعِي نَمِيمَةً وَصَخْبا
وَكُنْتُ بِاللَّغْبِ أُدَاوِي اللَّغْبا
مِنْكِ وَأَشْتَقُّ اشْتِقاقاً شَغْبا
أُنْكِر أَقْوالاً وَأُبْقِي علْبا
وَقَدْ تَعَرَّفْنَ العراقَ الجَدْبا
وَمَارَسَ النّاسُ السِنِينَ الحُدْبا
وَاسْتَسْلَمَ المُؤَيِّلُونَ السِرْبا
والمَحْلُ يَبْرِي وَرَقاً وَنَجْبا
قالَت ألَا تَبْغِي بَنِيكَ الكَسْبا
شَآمِياً أَوْ مشْرِقاً أَوْ غَرْبا
فَقَد أَنَى حَينُك أَنْ تَأْتَبَّا
إِلَى المُصَفَّى إِنْ شَكَوْتَ اللّزْبا
عَضَّ بِأَنْيابٍ فأَبْقَى جُلْبا
مِنْ ثِقَلِ الدَّيْنِ وَشَدَّ القِتْبا
إِنَّ المُصفَّى رَهْبَةً وَرُغْبا
يُعْطِي وَيَكْفِي الراهِبِينَ الرُهْبا
حَقّاً مِنَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَجْبا
خَصابَةً مِنْهُ تَمُدُّ الخِصْبا
كَالغَيْثِ يَشْرَوْرَى نَدىً وَعُشْبا
يَسْقِي وَلِيّاً وَرَبِيعاً سَكْبا
وَأَنْت أَحْجَى النَّاس أَنْ يَذُبّا
عَنْ عِرْضِهِ مَلامَةً وَسَبّا
أَبْلَجُ وَهّابٌ يُعَادِي الخَبّا
فَتىً إِذَا أَنْعَمَ نُعْمَى رَبّا
إِذَا الصَنِيعُ المُسْتَغِبُّ غَبّا
أَبَيْتَ بِالأَكْرمِ إِلَّا طِبّا
قَدْ نَحَّبَ المَجْدُ عَلَيْكَ نَحْبا
تَقْضِيهِ ما كانَ السِنُونَ دَأْبا
الضَخْمُ حِلْماً وَالبَعِيدُ إِرْبا
في كُلِّ شَعْبٍ قَدْ نَفَحْتَ شَعْبا
إِذَا مَضَى نَهْب أَعَدْتَ نَهْبا
تُنْزِلُ رَكْباً وَتُؤَدِّي رَكْبا
فَالضَيْفُ يُقْرَى وَالمُؤدّي يُحْبا
الْهِنْءُ غَيْثاً وَالجَزِيلُ وَهْبا
إِذَا جَرَى سَيْلُكَ فَاذْلَعَبّا
وَأَفْرَغَتْ مِنْهُ السَواقِي ثَغْبا
شَقَّ الفُرات الأَرْضَ حِينَ انْصَبّا
إِذَا تَدَاعَى سَيْلُهُ اتْلأَبّا
فَمَن أَتَى مُغْتَرِفا أَوْ عَبّا
صادَفَ مِنْهُ صافِياً وَعَذْبا
وَأَنْتَ يا ابْن المُتَّقِينَ القَصْبا
تَحْمِي حِماكَ القاشِبِينَ القِشْبا
بَدْأً إِذا جارَيْتَهُمْ وَعَقْبا
حَتَّى يَمُوتَ الناقِلُونَ السَبّا
فَداكَ مَنْ ضَنَّ وَمَن أَكَبا
وتَرْأَبُ الصدْعَ المَخُوفَ رَأْبا
وَحِينَ عَدَّ النادِبُونَ النَدْبا
لَمْ يَجِدُوا فِي الأَكْرَمِينَ ضَرْبا
ضَرْبَك إِلّا حاتِماً أَوْ كَعْبا
يَرَى العِدَى دُونَك طَوْداً صَعْبا
فاتَ المُرَامِينَ وفاتَ الوُثْبا
إذا أَخٌ زارَكَ يَدْعُو الرّبّا
يَسْأَلُ مالاً وَيَخافُ ذَنْبا
لاقَى الَّذِي يَبْغِيكَ ما أَحَبّا
فَدَاكَ وَخْمٌ لا يُبَالِي السَبّا
الْحَزْنُ باباً وَالعَقُورُ كَلْبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي625