تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 06:59:53 م بواسطة المشرف العام
0 706
أَتَعْتُبَنِّي وَالهَوَى ذُو عَتْبِ
أَتَعْتُبَنِّي وَالهَوَى ذُو عَتْبِ
لَوّامَةٌ هاجَتْ بِلَوْمٍ سَهْبِ
باتَتْ تُذَكِّي كَاللَّظَى فِي العَطْبِ
لا تَرْفَئِنّ أَبَداً عَنْ رُعْبِ
تَخْشَى عَلَيَّ وَالشَّفِيقُ مُشْبِ
وَالمَوْتُ قِرْنٌ مُولِعٌ بِالْغَصْبِ
مِنْ سُعْرِها النارَ الَّتِي لا تُخْبِي
وَلا تَحَرَّي بِالرُقَى وَالصَخْبِ
قَبْلَكِ أَعْيَا الحارِشِين ضَبِّي
لا تَعْذُلِينِي وَاسْتَحِي بِاِزْبِ
كَزِّ المُحَيَّا آنحٍ إِرْزَبِّ
وَغْلٍ وَلاَ هَوْهَاءَةٍ نِخَبِّ
وَلا بِبِرْشاعِ الوِخامِ وَغْبِ
عَلَى الضِجَاعَيْنِ انْضِجاعَ الوَطْبِ
وَيْحَكِ إِنْ وَعَّرْتِ كُلَّ نَقْبِ
فَالْتَمِسِي ضَرْبِي وَأَيْنَ ضَرْبِي
لِحَسَبٍ أَو لخَصِيمٍ شَغْبِ
مُقْتَصِد أَوْ فِي اشْتِقَاقٍ لَحْبِ
أَبْقَى فَعِنْدِي مِنْ زَماعٍ حَسْبِي
وَتَحْتَ كَشْحِي وَرِدَاءِ العَصْبِ
هَمٌّ كَتَصْمِيمِ الحُسَامِ العَضْبِ
عاذِلَ هَلْ قَصْبٌ بِغَيْرِ قَصْبِ
شَافِيك أَوْ لَدْغٌ بِقَوْلٍ لَسْبِ
لَمَّا رَأَتْنِي طَارَ عَنِّي لِعْبِي
وَانْعاجَ شَيْطانُ التَّصَابِي المُصْبِي
وَصَارَ فَيْنانُ اللِّمامِ الهُدْبِ
قَزْعاً كَمِرْعِزَّى الفِراخِ الزُغْبِ
قُلْتُ أُعَزِّيها وَشَجْبِي شَجْبِي
لا تَحْسِبِينِي حَجَراً مِنْ هَضْبِ
يَكْسِرُ ما يُرْدي بِهِ وَيُنْبِي
عَنْ مَتْنِهِ مِرْداةَ كُلِّ صَقْبِ
وَقَدْ تَطَوَّيْتُ انْطِوَاءَ الحِضْبِ
بَيْنَ قَتادِ رَدْهَةٍ وَشِقْبِ
بَعْدَ مَدِيدِ الجِسْمِ مُصْلَهِبِّ
كَالرُمْحِ فِي حَدِّ السِنانِ الذِرْبِ
ذاكَ وَإِنْ عَبَّى لِيَ المُعَبِّي
وَطَحْطَحَ الجِدُّ لِحَاءَ القِشْبِ
أَلْقَيْتُ أَقْوال الرِجَال الكُذْبِ
ولَسْتُ أُضْوِي وَبِلالٌ حِزْبِي
فَأَنَا مُبْدٍ لِلأَمِير أَدْبِي
غَيَّرَ بالِي وَأَطالَ ذَبِّي
ناجِيَةُ الرَامي بِقَوْلٍ صَعْبِ
وَلَيْسَ عِرْضِي بِطَرِيقِ السَبِّ
وَالعَبْدُ حَيَّانُ بْنُ ذات القُنْبِ
يَا عَجَباً مَا خَطْبُهُ وَخَطْبِي
وَأَنَا يُبْدِي لِلأَمِيرِ قَلْبِي
لِفَرْطِ إِشْفاقِي وَفَرْطِ حُبِّي
نَصِيحَةً لاقَتْ لُبابَ اللُبِّ
فَقُلْتُ وَالأَقْوالُ ذات غِبِّ
إِنِّي وَرَبِّ مَشْرِقٍ وَغَربِ
وَحَرَمِ اللَّهِ وَبَيْتِ الحُجْبِ
بِحَيْثُ يَدْعُو الطائِفُ المُلَبِّي
لاَقَيْت أَعْجَاباً فَهِجْنَ عُجْبِي
لَاقَيْتُ مَطْلاً كَنُعَاسِ الكَلْبِ
وَعِدَةً عُجْتُ عَلَيْهَا صَحْبِي
كَالنَّحْلِ بِالْماءِ الرُضَابِ العَذْبِ
حَتَّى خَشِيت أَنْ يَكُونَ رَبِّي
يَطْلُبُنِي مِنْ عَمَلٍ بِذَنْبِ
فَأَنَا أَرْجُو عِنْدَ عَضّ اللّزْبِ
قَبْلَ التَّنَائِي وَافْتِرَاقِ الشَعْبِ
سُقْيَاكَ مِنْ سَيْبِ الفُرَاتِ الثَغْبِ
إِذْ عَضَّ دَيْنٌ مَسَّنِي بِكَرْبِ
مُعْتَمِدُ الحِنْوِ مُلِحُّ القِتْبِ
كَأَنَّ وَسْقَ جَنْدَلٍ وَتُرْبِ
عَلَىَّ مِنْ تَنْحِيبِ ذاكَ النَحْبِ
وَأَخْذِنَا دَيْناً بِدَيْنٍ يُرْبِي
وَعَضَّ بِالكاهِلِ شَرُّ جِلْبِ
وَنَحْن أَسْآر السِنِين الجُدْبِ
تَبْرِي مَبَارِيهِنَّ بَعْدَ الشَذْبِ
مِنْ عِضَةِ الخَشْبِ لحَاءَ الخُشْبِ
حَتَّى تُرِكْنَا جَزَراً لِلذِّئْبِ
وَحَطَّ هَزْلِي منْ بِلادٍ جُرْبِ
تَقْطَعُ بَيْنَ صَرَدٍ وَشَعْبِ
حَتَّى اسْتَغاثُوا بَعْدَ عَيْشٍ جَشْبِ
بِمُسْتَغاثٍ مِنْكَ غَيْرِ جَدْبِ
وَأَنْتَ وَالأَزْمانُ ذاتُ عَتْبِ
ذو نَجَبِ عِنْدَ انْتِجابِ النَجْبِ
أَرْوَعُ وَهّابٌ جَزِيلُ الوَهْبِ
تُوري وَبَعضُ القادِحِينَ يُكْبِي
فَلا تَرُدَّنْ مِدْحَتِي وَنَدْبِي
وَرَغْبَتِي فِي وَصْلِكُمْ وَحَطْبِي
في حَبْلِكُمْ لا أَئْتَلِي وَرَغْبِي
إِلَيْكَ فَارْبُبْ نِعْمَةَ المُرْتَبِّ
وَاذْكُرْ أُمُوراً خَيْرُهَا فِي العَقْبِ
فَإِن أَبَى مِنْ مَنْعِك التَأَبِّي
وَأَخْرَجَ الضِغْنَ ضَغِينَ الخِبِّ
وَدارَ دَوَّارُ الرَحَى في القُطْبِ
فَإِرْبُكَ الغالِبُ كُلَّ إِرْبِ
وَطِبُّكَ الغالِبُ كُلَّ طِبِّ
قَدْ عَلِمَ المُوقِدُ نارَ الحَرْبِ
أَنَّكَ وَثَّابٌ مَخُوفُ الوَثْبِ
تَعْتَز أَعْناق الرِقاب الرُقْبِ
مِنَ القُرُومِ وَالأُسُودِ الغُلْبِ
بِمِقْصَلِ النابِ حَدِيدِ الخَلْبِ
يَجْذِب أَوْ يَصْرَعُ قَبْل الجَذْبِ
وَاعْلَمْ بِأَنِّي دائِبٌ لِدأْبِي
وَالوَجْهِ مِن أَبَابَة المُؤْتَبِّ
حَانَ انْطِلاقِي وَأَجَدَّ صَحْبِي
لأَرْضِ قَوْمِي أَوْ جِبال الدَرْبِ
فأَنَا رامٍ عَرْضَ كُلِّ سَهْبِ
إِنْ شاءَ رَبُّ القُدْرَة المُسَبِّي
إِمَّا بِأَعْناقِ المَهَارَى الصُهْبِ
وَالعِيسُ قَدْ يَنْأَيْنَ بَعْدَ القُرْبِ
أَوْ يَطَّلِعْنَ جانِباً عَنْ جَنْبِ
كُلُّ سَرَنْداةٍ نَعُوبِ النَعْبِ
عَيْرَانَةٍ كَالمِسْحَلِ الأَقَبِّ
أَلْحَقَ طَيَّ بَطْنِهِ بِالقُصْبِ
تَعْداؤُهُ مِقْرَاةَ كُلِّ عَلْبِ
في أَرْبَعٍ مِثْلِ عِجام القَسْبِ
مَعْلاً بِتَقْرِيبٍ وَشَدٍّ نَهْبِ
نَهْدٍ كَكَرِّ الأَنْدَرَانِ الشَطبِ
أَجْرَدَ بَصْباصٍ خَفِيفِ الهُلْبِ
دُمَالِجِ البُدْنِ جَرِيمِ الشَذْبِ
يَرْمِي جَلاذِيَّ الصُوَى بِوَأْبِ
بِمُكْرَبِ القَيْنِ قَرُوعِ القَعْبِ
صُلْبِ الحَوَامِي في دَخِيسِ الجُبِّ
وَرُبَّما زَعْزَعْتُ لَيْلاً رَحْبِي
بِشَوْقَبِيَّاتِ الصُدورِ حُقْبِ
أَسْحَجْنَ تَسْحِيجَ قِداحِ القُضْبِ
مُنْصَلِتاً كَالأَجْدَلِ المُنْصَبِّ
حَتَّى يَثُوبَ المالُ بَعْدَ النَكْبِ
مِنْ رِبْحِ بَيْع أَوْ يَكُونَ كَسْبِي
مِنْ مَلِك أَزْهَرَ غَيْرِ لِصْبِ
بَلْجٍ يُحْيِّي ضَيْفَهُ بِالرُحْبِ
مُتَّسِعِ الذَرْعِ رَخِيِّ السَرْبِ
بِالخَيْرِ يُعْطِي وَهوَ غَيْرُ جَأْبِ
كَالمَشْرَفِيِّ المُهرَاقِ الغَرْبِ
وَرُبَّمَا عِنْدَ الأُمُورِ النُصْبِ
مَنْجَاتِهَا وَعِنْدَ خَوْفِ الرَهْبِ
ثَبَّتَّ نَعْلِي ورَفَعْتَ كَعْبِي
فَاجْبُرْ جَنَاحِي يَسْتَقِمْ لِي صُلْبِي
وَلَيْسَ رِيشٌ رِشْتَهُ بِلَغْبِ
وَاخْتِمْ مِطالِي بِنَجَاز وَجْبِ
أشْكُرْ لِنُعْماكَ وَيَكْرَعْ ثِلْبِي
مُنْغَمِسَ العُثْنُونِ فِي مَعَبِّ
فِي غَرِقِ الحَوْضِ رَوِيِّ الشِرْبِ
وَمَنْ تَرَجَّى مِنْ جَدَاكَ الخِصْبِ
أُسْقِيَ بُوقاتِ الرَبِيعِ السَكْبِ
وَانْكَشَفَتْ عَنْهُ نُحُوسُ الشَصْبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي706