تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:02:36 م بواسطة المشرف العام
0 548
يا بِنْتَ عَمْرٍو لا تَسُبِّي بِنْتِي
يا بِنْتَ عَمْرٍو لا تَسُبِّي بِنْتِي
حَسْبُك إِحْسَانُك إِن أَحْسَنْتِ
وَيْحَك إِن أَسْلَمْ فَأَنْت أَنْتِ
أَإِنْ رَأَيْتِ هَامَتِي كَالطَسْتِ
بَعْدَ خُدارِيٍّ غُدافِ النَبْتِ
فِي سَلِب الأَنْقاءِ غَيْرِ شَخْتِ
رَابَكِ وَالشَّيْبُ قِنَاعُ المَقْتِ
نُحُولُ جُسْمانِي كَمَا نَحَلْتِ
وَخُشْنَتِي بَعْدَ الشَبابِ الصَلْتِ
أَزْمانَ لا أَدْرِي وَإِنْ سَأَلْتِ
ما نُسْكُ يَوْمِ جُمْعة مِنْ سَبْتِ
أَغْيَدُ لا أَحْفِلُ يَوْم الوَقْتِ
كَحَيَّةِ الماءِ جَرَى فِي القَلْتِ
إِنْساً وَجِنِّيّاً كَمَا وَصَفْتِ
أَرْكَبُ ما دُونَ الفُجُورِ البَحْتِ
فَآل أَوْلِي وَاسْتَقَامَ سَمْتِي
فَإِنْ تَرَيْنِي أَحْتَمِي بِالسَكْتِ
فَقَد أَقُومُ بِالمَقَام الثَّبْتِ
أَشْجَعُ مِنْ ذِي لِبَدٍ بِخَبْتِ
يَدُقُّ صُلْبَاتِ العِظامِ رَفْتِي
لَفْتاً وَتَهْزِيعاً سَواءَ اللَّفْتِ
وَطَامِحِ النَخْوَةِ مُسْتَكِتِّ
طَأْطَأَ منْ شَيْطانِهِ المُعَتِّي
صَكِّي عَرَانِينَ العِدَا وَصَتِّي
حَتَّى يَرَى البَيِّنَ كَالأَرَتِّ
يَعْتَزُّ صَدْقِي صِدْقَهُ وَبَهْتِي
وَأَرْضِ جِنٍّ تَحْتَ حَرٍّ سَخْتِ
لَهَا نِعَافٌ كَهَوَادِي البُخْتِ
يُغْسي عَلَى ألوانِهِنَّ الكُمْتِ
أَوْطَفُ مِنْ وَادِقِ لَيْلٍ هَفْتِ
يَنْبُو بِإِصْغَاءٍ الدَّلِيلِ البُرْتِ
وَإِنْ حَدَا مِنْ قَلِقاتِ الخُرْتِ
خِمْسٌ كَحَبْلِ الشَّعَرِ المُنْحَتِّ
إِذَا بَنَات الأَرْحبيِّ الأَفْتِ
قَارَبْن أَقْصَى غَوْلِهِ بِالمَتِّ
وَاجْتَبْنَ جَوْناً كَعُصَارِ الزِفْتِ
مِنْ سافِعاتٍ وَهَجِير أَبْتِ
وَهْوَ إِذَا مَا اجْتَبْنَهُ مِنْ شَتِّ
مُسْتَوْرِداتٍ كَحِبالِ المُسْتِي
جَافَيْنَ عُوجاً عَنْ حِجافِ النَكْتِ
وَكَمْ طَوَيْنَ مِنْ هَنٍ وَهَنْتِ
تَعَسُّفاً وَهَكَذَا بِالسَمْتِ
يَنْفُضْن أَنْقَى مِنْ نِعال السِبْتِ
بِأَرْجُلٍ رُوحٍ وَأَيْدٍ هُرْتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي548