تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:03:01 م بواسطة المشرف العام
0 665
يا رَب إِن أَخْطَأتُ أَوْ نَسِيتُ
يا رَب إِن أَخْطَأتُ أَوْ نَسِيتُ
فَأَنْتَ لا تَنْسَى وَلا تَمُوتُ
إِنَّ المُوَقَّى مِثْلَ ما وَقِيتُ
أَنْقَذَنِي مِنْ خَوْفِ ما خَشِيتُ
رَبِّي وَلَولا دَفْعُهُ تَوِيتُ
فَالجِد أَغْشَانِي الَّذِي غَشِيتُ
أَرْمِي بِأَيْدِي العِيسِ إِذْ هَوِيتُ
فِي بَلْدَةٍ يَعْيَى بِهَا الخِرِّيتُ
رَأْيُ الأَدِلَّاء بِهَا شِتِّيتُ
هَيْهَاتَ مِنْهَا مَاؤُها المَأْموتُ
مَرتٍ يُنَاصِي حَزْمَها مُرُوتُ
صَحْراءَ لَمْ يَنْبُتْ بِهَا تَنْبِيتُ
يَمْشِي بِهَا ذا الشِرَّةِ السَبُوتُ
وَهوَ مِن الأَيْنِ حفٍ نَحِيتُ
كأَنَّنِي سَيْفٌ بِهَا إِصلِيتُ
يَنْشَقُّ عَنِّي الحَزْنُ وَالبِرِّيتُ
وَالبَيْضَةُ البَيْضاءُ وَالخُبُوتُ
وَوَد أَعْدائِي لَوْ نُعِيتُ
ومِنْك أَرْجُو رُؤْيَا أَنَّنِي سُقِيتُ
سُقِيتُ ماء المُزْن أَوْ سُقِيتُ
مِنْ بارِدِ النَحْلِ وَقَدْ صَدِيتُ
قارَبَ نَقْع الرِيِّ أَوْ رَوِيتُ
لَمّا عَلَا كَعْبُكَ لِي عَلِيتُ
وَقْعُكَ دَاوانِي وَقَدْ جَوِيتُ
مِنْ داءِ نَفْسِي بَعْدَ ما طَنِيتُ
مِثْلَ طَنَي الأَسْنِ وَمَا ضَنِيتُ
أَوْ صاحِبِ السَهْمِ وَمَا رُمِيتُ
مَسْلَمَ لا أَنْساكَ ما حَييتُ
عَهْدَكَ وَالعَهْدُ الَّذِي رَضِيتُ
لَو أَشْرَبث السُلْوانَ ما سلِيتُ
ما بِي غِنىً عَنكَ وَإِنْ غَنِيتُ
لَو أَنَّنِي صَمِمْت أَوْ عَمِيتُ
إِن أَنَا لَم أَصْدُقْكَ ما لَقِيتُ
مِنْ كُربٍ فَوْتَ الرَدَى رَدِيتُ
ما بَعْد أَنِّي مُرْهَقٌ مَبْهوتُ
لا آخُذ النِّصْفَ وَلا أَفُوتُ
قَدْ فَرِقَ النَّاسُ وَقَدْ عَيِيتُ
مِن أَيْن آتِي الأَمْر إِذ أُتِيتُ
رَهْنَ الحَرُورِيِّينَ إِذْ صُرِيتُ
صَمَّاءَ صُمٍّ طَيْرُها سُكُوتُ
لَولا انْتِظاري كَشْفَها بَلِيتُ
إِذْ قَالَ شَيْطانُهُمُ العِفْرِيتُ
لَيْسَ لَكُمْ مُلْكٌ وَلا تَثْبِيتُ
إِنْ لَمْ يُصَبْ مِنْ صِيتِ سَعْدٍ صِيتُ
وكُنْتُ مِجْذاماً إِذَا عَصِيتُ
إِذ الْتَوَى بِي الأَمْر أَوْ لُوِيتُ
وَلا أُجِيبُ الرُعْبَ إِنْ رُقِيتُ
حَتَّى يَفِيقَ الغَضَبُ الحَمِيتُ
إِذَا اسْتَدَارَ البَرَمُ الغَلُوتُ
قُلْتُ وَقَوْلِي عِنْدَهُمْ مَقْتُوتُ
مَقَالَةً إِذْ قُلْتُهَا غَوِيتُ
بَلْغٌ إِذَا اسْتَنْطَقْتَنِي صَمُوتُ
فَقُلْت أَنْجُو النَفْس إِذْ نُجِيتُ
هَلْ يَعْصِمَنِّي حَلِفٌ سِخْتِيتُ
أَوْ فِضَّة أَوْ ذَهَبٌ كِبْرِيتُ
مِنْهُمْ وَمِن خَيْلٍ لَهَا صِيْتُ
لا بَلْ دَعَوْتُ اللَّهَ إذْ هُدِيتُ
دَعَوْتُهُ وَالمُتَّقِي ثَبِيتُ
فَانْتَاشَنِي وَلمْ يُصَبْ تَعْنِيتُ
مِنْ رَوْحِهِ رَوْحٌ فَقَدْ حَييْتُ
إِنَّ الَّذِي نَجَّى وَمَا بُدِيتُ
نَجَّى وَكُلُّ آجِلٍ مَوْقُوتُ
مُوسَى وَمُوسَى فَوْقَهُ التابُوتُ
وَصاحِبَ الحُوتِ وَأَيْنَ الحُوتُ
فِي ظلُمَاتٍ تَحْتَهُنَّ هِيتُ
لِلْحُوتِ فِي أَثْنائِهِ بُتُوتُ
وَزَبَدُ الماءِ لَهُ كَتِيتُ
تَرَاهُ وَالحُوتُ لَهُ نَئِيتُ
كِلاهُما مُغْتَمِسٌ مَغْتُوتُ
وَكَلْكَلُ الماءِ لَهُ مَبِيتُ
وَاللَّيْلُ فَوْقَ الماءِ مُسْتَمِيتُ
يُدْفَعُ عَنْهُ جَوْفُهُ المَسْحُوتُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي665