تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:03:30 م بواسطة المشرف العام
0 479
هَلْ تَعْرِفُ الدارَ بِذاتِ العَنْكَثِ
هَلْ تَعْرِفُ الدارَ بِذاتِ العَنْكَثِ
داراً لِذَاكَ الرَشَأِ المُرَعَّثِ
فِي مُرْشِقاتٍ كَالدُّمَى لَمْ تُطْمَثِ
يَخْدَعْنَ بِالتَبْرِيقِ وَالتَأَنُّثِ
بِالضَحْكِ لَمْعَ البَرْقِ وَالتَحَدُّثِ
تَأَلُّقَ الجِنِّ بِرَمْلِ الأَدْأَثِ
إِنِّي وَلَيْسَ الجِدُّ بِالتَمَكُّثِ
مُعاجِلٌ قَبْلَ احْتِثاثِ الحُثَّثِ
تَحْبِيرَ حِبْرٍ لَيْسَ بِالتَعلُّثِ
وَلا بِتَنْفاثِ الرُقَاةِ النُفَّثِ
وَالقَوْلُ مُنْسِيٌّ إِذا لَمْ يُحْرَثِ
لَوْ كانَ مِنْ دُونِ جِبالِ العَثْعَثِ
ما اعْتاقَ مَدْحِي عَنْكَ مِنْ تَلَبُّثِ
فَارْفَعْ إِليَّ مُحَمَّد بْن الأَشْعَثِ
وَاذْكُر أَجَاريَّ نَدىً لَمْ يَكْرُثِ
بِذَرْعِ لا وَانٍ وَلا مُرَبِّثِ
يا انْفَحْ لِنَسْرٍ جاثِمٍ مُغَوِّثِ
يَشكُرْ وَتَعْصِمْهُ مِنَ التَغَثُّثِ
يا انْفَحْ لِنَسْرٍ جاثِمٍ مُغَوِّثِ
يَمْلأُ بَطْحاءَ المَسِيلِ المِدْلَثِ
لَيْسَ طَرِيقُ خَيْرِهِ بِالأَوْعَثِ
وَأَنْتَ منْ حُسْنِ الثَنَاءِ المِنْثَثِ
تَبرِي جراثِيمَ العِدَى وَتَجْتَثِي
أَرُومَة الأَقْدَمِ غَيْر الأَحْدَثِ
في طَيِّبِ العِرْقِ وَطِيبِ المَحْرَثِ
أَحْرَزْتَهُ فِي خالِدٍ لَمْ يُدْأَثِ
أَكْرَمَ ميراثِ امْرِىءٍ مُوَرَّثِ
فِي ذِرْوَةٍ فَرْعاءَ لَمْ تُديَّثِ
تَعْلُو خَناذِيذَ النِياف الأَشْرَثِ
وَيَوْم لَفِّ الفَزَعِ المُحَثْحَثِ
وَهَتَفانِ الصارِخِ المُغَوِّثِ
وَالبَحْثِ مِن أَيْدِي الأَعادِي البُحَّثِ
تَشْفِي العِدى مِنْ فِتْنَةِ التَفَرُّثِ
وَعِنْدَ مَغْثاثِ الأُمُورِ المُغَّثِ
مَلأْتَ أَفْواه الكِلاب اللُّهَّثِ
مِنْ جَنْدَلِ القُفِّ وَتُرْبِ الكِثْكَثِ
حَتَّى اشْفَتَرُّوا بِالأَقَلِّ الأَخْبَثِ
تُعَجِّلُ السَيْرَ إِذَا لَمْ تَبْعَثِ
بِقُوَّةِ الحازِمِ غَيْر الأَلوَثِ
إذا الْتَوَت أَمْراسُهُ لَمْ تُنْكَثِ
وَقَدْ بُلُوا مِنْكَ بِلَيْث أَلْيَثِ
أَعْطَى أَبَا سارَةَ حَمْض المُغْلِثِ
وَحَسِب الخَنّاق أَنْ سَيَحْتَثِي
ما شاءَ مِن أَبْوابِ كَسْبٍ مِقْعَثِ
فَاضْضَرَّهُ السَيْلُ بِوادٍ مُرْمِثِ
فَكان أَمْر الفاسِق المُخَبَّثِ
كَخاتِلِ الصَمْصامَة الشَرَنْبَثِ
وَقَدْ رَأَى الغَرْثانُ شَرَّ مَغْرَثِ
وَجْهُ الوَلِيدِ في الدّمِ المُلَوَّثِ
وَالتُّرْكُ وَالأكْرادُ إنْ لمْ تَشْبَثِ
خَيْراً وَصُكُّوا بِالقِذَافِ المِلْطَثِ
تَرَكْتَهُمْ لَحْمَ الضِبَاعِ العُيَّثِ
أَسْرَى وَقَتْلَى فِي غُثاءِ المُغْتَثِي
بِشِعْبِ تَنْبُوكٍ وَشِعْبِ العَوْبَثِ
إِذا حَلَفْتَ قَسَماً لَمْ تحْنَثِ
وَاعْتَرَفُوا بَعْدَ الفِرارِ المِنْيَثِ
إِذ أَنْبَط الحافِرُ ما لَمْ يُنْبَثِ
مِلْحاً وَسَمّاً فِي ثَرَى الماءِ اللَّثِي
ما لأَبِي سارَةَ مِنْ مُعَثْعَثِ
إِذْ هُوَ بِالأَسْيَافِ لَمْ يُحَثْحَثِ
وَعِنْدَ جِدِّ العَرَكِ المُمَرِّثِ
يُبْطِىءُ نَصْرُ الناصِرِ المُغَوِّثِ
الحَرْبُ تُعْطِي دِرَّةً لَمْ تُرْغَثِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي479