تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:10:52 م بواسطة المشرف العام
0 522
أَقْفَرَتِ الوَعْساءُ وَالعَثاعِثُ
أَقْفَرَتِ الوَعْساءُ وَالعَثاعِثُ
مِن أَهْلِها وَالبُرَق البَرَارِثُ
وَكُنْتُ لَمّا تُلْهِنِي الهَنابِثُ
وَلا أمُورُ القَدَرِ البَواحِثُ
وَمِنْ هَوايَ الرُجَّح الأَثَايثُ
تُمِيلُها أَعْجَازُها الأَواعِثُ
كَالبيْضِ لَمْ يَطْمِثْ بِهِنَّ طَامِثُ
أَزْمانَ رَأْسِي قَصِبٌ جُثاجِثُ
لَمْ يَنْتَسِجْهُ الشَمَط الأَبَاغِثُ
فَأَصبَحت لَو هَايثَ المُهايِثُ
كَأَنَّما أَفسدَ رَأسي عابثُ
تَزِلُّ عَنْ صَرْدَحِهِ البَرَاغِثُ
بعدَ خُدارِيٍّ لَهُ مَثايِثُ
فَقُلت إذ أَعيا امتِياثاً مايِثُ
وَطاحَتِ الأَلبانُ وَالعَبايِثُ
إِنَّكَ يا حَارِثُ نِعْمَ الحارِثُ
أَغَرُّ في مَجْدٍ لَهُ مَآرِثُ
بَحْرٌ إِذا ما اسْتَوْرَدَ المَغَاوِثُ
وَأَنْتَ لَيْثُ المَزْحِفِ المُلاَيِثُ
ذُو صَوْلَةٍ تَرْمِي بِكَ المَدَالِثُ
إِذا اسْمَهَرَّ الحَلِسُ المُغالِثُ
قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ العَزِيزُ الوَارِثُ
أَنِّيَ إِذَا مَا اشْتَدَّتِ الهَبَائِثُ
أَرْجُوك إِذ أَغْبَطَ جَهْدٌ والِثُ
بِأَرْضِ كَرْمانَ وَأَنْتَ ماكِثُ
فَسَاقَكَ اللَّهِ إِلَيْنَا الباعِثُ
فَمَا يَنِي يَرْغَثُ مِنْكَ الراغِثُ
خَيْراً فَرَاجِي عِدّةٍ وَشابِثُ
أَرْضُكَ لا جَدْبٌ وَلا مَخَابِثُ
ساحاتُ سَهْلٍ سَهْلَةٌ دَمَايِثُ
وَالأَرْضُ فِيهَا دِمَنٌ مَرَامِثُ
مَا زالَ بَيْعُ السَرَقِ المُهَايِثُ
بالضَّعْفِ حَتَّى اسْتَوْقَرَ المُلاَطِثُ
وحَلَّ شَدَّ العُقَدِ المُحَانِثُ
وَعاثَ فِينَا مُسْتَحِلٌّ عايِثُ
مُصَدِّقٌ أَوْ تاجِرٌ مُقَاعِثُ
وَعَضَّ بِي إِذْ عَضَّتِ المَغَارِثُ
عِدْلانِ مِنْ دَيْنٍ وَرِدْءٌ ثالِثُ
إِلَّا تَضَعْ دَيْنِي فَدَيْنِي لابِثُ
وَأَنَا مَجْهُودُ النِيَاطِ لاهِثُ
وَقَدْ تُجَلَّى الكُرَبُ الكَوارِثُ
وَإِنْ فَشَتْ فِي قَومِك المَشَاعِثُ
مِن أَصْر أَدآثٍ لَهَا دءَائِثُ
أَصْلَحْتَ حَتَّى تَذْهَبَ النَكَايِثُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي522