تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:12:18 م بواسطة المشرف العام
0 317
قَدْ عَجِبْتْ نَضْرَةُ مِنْ تَهْداجِي
قَدْ عَجِبْتْ نَضْرَةُ مِنْ تَهْداجِي
مُخْتَضِعا أَهُمُّ بِالهِمْلاجِ
إِذْ رَقَّ بَعْدَ مُدْمَجِ الإِدْماجِ
وَدُمْلُجِيٍّ حَسَنِ الدِمْلاجِ
مَجْدُولُ عُنْقِي وَبَدَت أَوْداجِي
بَعْدَ مِعَنٍّ في الصِبا مَعَّاجِ
لا يَرْعَوِي تَعَمُّجَ العَمَّاجِ
عَنْ وَصْلِ كُلِّ آنِسٍ مِبْهاجِ
مَيالَةٍ بِالكَفَلِ الرَجْراجِ
فِي خَدَلٍ مِنْهَا وَفي ارْتِجَاجِ
كَأَنَّهَا فِي الرَيْطِ ذِي الأَراجِ
بَرْدِيَّةٌ رَيَّا مِنَ العِذْلاجِ
بَيْضاءُ صَفْراءُ اصْفِرَارَ العاجِ
فِي نَعَجٍ مِنْها وَفِي انْبِلاجِ
سَدْرَى بِهَا داءٌ مِنَ الغُناجِ
فِي مُرْشِقاتٍ لَسْنَ بِالأَهْماجِ
وَلَسْنَ باِلخَرامِلِ الأهْواج
يَضحَكن عن مَثلوجَةِ الأَثلاجِ
لَها اللَمى من لُعسَةِ الإِدعاجِ
كَأَنَّ بَرْقاً طارَ فِي إِرْعاجِ
إِبْراقُهُنَّ الضَحْكَ ذا الإِبْلاجِ
غَيَّقْنَ بِالمَكْحُولَةِ السَواجِي
شَيْطانَ كُلِّ مُتْرَفٍ سَدّاجِ
بِالمَنْطِقِ المَعْلُومِ بِالإِحْناجِ
وَالمُعْرَبِ المعَرُوفِ لا اللجْلاجِ
وَكَسراتِ الحاجِبِ الخَلّاجِ
يا نَضْرَ قَد أُولِعْتِ بِاللَجاجِ
وَالقَوْلِ مِنْ بَواطِلِ السِمْهاجِ
أَنْ يَغْلِبَ النَفْسَ الَّتِي أُنَاجِي
وَالحِفْظَ مِنْ وَصِيَّةِ العَجّاجِ
تَكَرُّماً عَنْ سِيمَةِ الهُمّاجِ
وَطُولَ إِنْسَائِي ذَوِي الضَجاجِ
ما خَلَطُوا مِنْ كَذِبٍ شِمْراجِ
ورَغبَتي في العُذرِ واحتِجاجِ
خَوْقَاءَ مِنْ تَرَاغُب الأَضْواجِ
تُفْضِي إِلَى مُنْضَرِجِ الأَضْراجِ
تَغْتالُ مَرَّ النُجُبِ النَواجِي
وَإِنْ سَبَرْنَ اللَّيْلَ بِالإِدْلاجِ
وَاجْتَبْنَ فِي ذِي لُجَجٍ دَجدَاجِ
أَخْضَرَ يَخْضَرُّ اخْتِضَارَ الساجِ
فِي هَدَبٍ مِنْهُ وَفِي التْجِاجِ
حَتَّى انْجَلَى عَنْ مِعْسَفٍ شَجّاجِ
يَمْطُو قِلاصَ السَفَرِ المَجّاجِ
كَأَنَّهَا مِنْ شِدَّةِ الإِدْراجِ
إِذْ ضَمَّها نَجانِجُ النَجْناجِ
وَالعَصْرُ بَعْدَ البُدُنِ البَجْبَاجِ
وَالنَهْمُ بِالْيَايَاءِ وَالهَجْهاجِ
مُخْرَوَّطاتٌ كَقَنَا الحَلّاجِ
يَرْمِين أَصْوَات الصَدَى البَوَّاجِ
بِكُلِّ ظَمْأى صُلْبَةِ الحِجاجِ
كَأَنَّهَا مِنْ عُقَبِ الإِيسَاجِ
باقِي نِطافٍ غُرْنَ في الأَلْحاجِ
ما زالَ سُوءُ الرَعيِ وَالتَناجِي
بِمُهْوَأَنٍّ غَيْرِ ذِي لَمَاحِ
وَطُولِ زَجْرٍ بِحَلٍ وَعَاجِ
وَمَرُّ هادِينَا بِلا مُنْعاجِ
حَتَّى مَسَيْنَاهُنَّ بِالإِخْداجِ
يَقْذِفْنَ كُلَّ مُعْجَلٍ نَشَّاجِ
لَمْ يُكْسَ جِلْداً في دَم أَمْشاجِ
فَرَّجَ عَنْهُ حَلَقَ الرَتَاجِ
تَنْحِيبُ نَحْبِ السَفَرِ السَحّاجِ
غَادَرْنَهُ لِلأَعْوَرِ الشَحّاجِ
وَالذِئْبِ وَالمُخَطَّطِ العَرَّاجِ
وَحُجَّلٍ كَدَرْدَق الأَزْناجِ
تَغْدُو فَتَطْوِي كَالقَنَا الزَلَّاجِ
بِالبَشْك أَوْ بِالعَنْق النَّآجِ
مُرْتَادَ كُلِّ رَاجِلٍ رَجَّاجِ
فَرْدٍ بِقَفْز أَوْ مَع النِعاجِ
كَأَنَّمَا سُرْوِلْن في أَرْداجِ
وَازْدَدْن أَخْلاطاً مِن العُسَّاجِ
وُرْقاً كَسَبْيِ السِنْدِ في الأَسْباجِ
وَالعُفْرَ فِي مَعَاطِف الأَوْلاجِ
إذَا اسْتَزَدْنَاهُنَّ بالإِهْداجِ
وَاعْتَنَّ رَمْلٌ مُحْبِجُ الإِحْباجِ
تَنَشَّطَتْ بِالعَسْفِ وَالإِمْجاجِ
شَأْسَ الصُوَى مَحْدَوْدِب الأَخْراجِ
كَأَنَّ عَزْفَ الجِنِّ ذِي الأَهْزاجِ
بِهِ حَنِينُ الزَجِلِ الصَنَّاجِ
جاوَزْتُهُ في كَوْكَبٍ وَهّاجِ
يُحْمِيهِ سَجْرُ البارِح الأَجَّاجِ
إِلَى سُدَى مُسْتَوْرِدِ العَجَاجِ
عَلَيْهِ مِنْ مُخْتَلِف الأَفواجِ
رِيشُ القَطَا وَمُرْمَل الأَوْشاجِ
مِنْ شِبْرَقِ العَنَاكِبِ النُسّاجِ
وَإِن أَخَذْنَ عَافِيَ المِنْهاجِ
خَلّاً يَقُدُّ الحَزْنَ ذا الشَراجِ
بَلَّغْنَ أُولاَهُنَّ بِالإِلْهاجِ
بَلْ قُلْتُ إِنَّ القَوْلَ ذُو أَزْواجِ
يا فَضْلُ ما سَيْبُكَ بِالإِزْعاجِ
هَل أَنْتَ مُلْقٍ عَن أَخٍ مُحْتاجِ
دَيْناً مِلَحّاً قَتَب الأَحْداجِ
عاذَ بِكُمْ مِنْ سَنَةٍ مِسْحاجِ
شَهْبَاءَ تُلْقِي وَرَقَ الحرَاجِ
عالَجَها والَعَيْشُ ذُو عِلاجِ
عَنْ صِبْيَةٍ كَأَفْرُخِ الدَجَاجِ
يا فَضْلُ يا ابْن الأَنْجُم الأَبْراجِ
يا فَضْلُ يا ابْن السادَة الأَفْلاجِ
الهاشِمِيِّينَ بِمَحْجَى الْحاجِ
أَنْتَ ابْنُ كَلِّ مُصْطَفىً سراجِ
سَهْلِ المُحَيَّا خالِصِ الدِيباجِ
يُدْعَى لَهُ بِمُعْكِفِ الحُجّاجِ
خَوّاضِ كُلِّ غَمْرَةٍ فَرّاجِ
لِلْكَرْبِ فِي يَوْمِ الوَغَى المَوَّاجِ
أَحْسَابُكُمْ فِي اليُسْرِ وَالإِلْفاجِ
شِيبَتْ بِعَذبٍ طَيِّبِ المِزَاجِ
ما احْتَلَّ فِي أَظْلالِكُمْ مِنْ راجِ
إِلّا نَجَا مِنْكُمْ بِحَبْلِ الناجِي
فِي رَهْوَةٍ عَزَّاءَ مِنْ سُوَاجِ
وَإِنْ ذَوُو التاجِ وَغَيْرِ التَاجِ
تَنَاهَبُوا الفَضْلَ بِحَظٍّ زاجِ
ناهَبْتَهُمْ بِمَغْرِفٍ عَجّاج
ضَخمِ العَراقي مُكرَبِ العِناجِ
رَحبِ الفُروعِ مُتأَقٍ مَجّاجِ
يَمُدُّ فِي مُسْتَوْثِج الأَسْباجِ
إِذَا تَلاقَى رَهَجُ الأَرْهاجِ
فَرَّجَ وِرْدَ اللَّائِبِ الرَوَّاجِ
فِي ذِي عُبابٍ مالِىءِ الأَحْضاجِ
يُرْبِي عَلَى تَعاقُبِ الهَجْهاجِ
بَحراً يَمُدُّ السَيلَ في انبعاجِ
أَفلاجُهُ يَدفعنَ في أَفلاجِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي317