تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:14:57 م بواسطة المشرف العام
0 447
قَدْ عَرَضَت أَرْوَى بِقَوْل أَفْنادْ
قَدْ عَرَضَت أَرْوَى بِقَوْل أَفْنادْ
فَقُلْتُ هَمْساً فِي النَجِيِّ الإِرْوادْ
أَصْبَحَتِ نَمْراءَ كَأُمِّ الآسادْ
وَرَابَنِي تَحْرِيضُ كُلِّ وَجّادْ
حَضَّ وَلا يَعْلَمُ مَا فِي أَجْلَادْ
مِنْ قُحَمِ الدَيْنِ وَزُهْد الأَرْفادْ
وَعَجِبَتْ مِنْ ذاك أَمُّ هَنّادْ
لَمَّا رَأَتْنِي راضِياً بِالإِهْمادْ
لا أَتَنَحَّى قاعِداً في القُعّادْ
كَالكُرَّزِ المَرْبُوطِ بَيْن الأَوْتادْ
ساقَطَ مِنْهُ الرِيشَ قَبْلَ الإِبْرادْ
لَفْحُ الصَلَا مِنْ وَغْرِ قَيْظٍ وَقّادْ
وَعاج أَحْنائِي انْحِناء الأَعْوادْ
هَرْج الأَمانِيِّ وَطُولُ التَعْوادْ
وَلَيْلَةٌ يَحْفِزُها يَوْمٌ حادْ
إِلَى مُغَوَّاةِ الفَتَى بِالمِرْصَادْ
بَعْد الأَغَانِيِّ وَبَعْد الإِنْشادْ
لا يَبْعَدنْ عَهْدُ الشَبابِ القَيَّادْ
وَلا مُواخاةُ الكِرامِ وَفّادْ
وَنَفْح أَطْلال اللِمام الأَجْعادْ
وَرَمْيُنَا طَرْفَ الحِسان الأَخْوادْ
بِنَظَرٍ يَقْتُلُ قَبْلَ الإِصْرادْ
ما كان تَحْبِيرُ اليَمانِي البَرَّادْ
يَرْجُو وَإِنْ دَاخَلَ كُلَّ وَصَّادْ
نَسْجِي وَنَسْجِي مُجْرَهِدُّ الجُدَّادْ
بَلْ بَلَد أَطْرافُهُ فِي أَبْلادْ
مُسْتَقْدِمِ الرَعْنِ لَمُوع الأَنْجادْ
أَخْوَقَ فِي العَيْنِ قَمُوص الأَكْتادْ
تَنَشَّطَتْ مِنْهُ عِراض الأَكْبادْ
مُنْصَبَّةُ الحَدْرِ سَوَامِي الإِصْعادْ
مَحْبُوكَةُ الجَلْزِ عِتَاق الأَجْيادْ
سَوّاقَة الأَرْجُلِ عُوج الأَعْضادْ
إِذَا أَجَزْنَاها لِخِمْسٍ طَرّادْ
بِآجِنِ الماءِ مُحِيل الأَعْهادْ
قَلَّصْنَ تَقْلِيصَ النَعَامِ الوَخّادْ
سَوامِدَ اللَيْلِ خِفاف الأَزْوادْ
يَهْوِينَ بِالخَرْقِ انْخِراط الأَمْسادْ
وَاللَيْل أَحْوَى مَالِئٌ بِالأَسْدادْ
وَطَرْح أَيْدِيهِنَّ بِالسَدْو السادْ
بَيْنَ الفَيَافِي عَرْضُهُ لِلأَطْرادْ
يَنْشَقُّ مَوَّارُ الصَحارِي الأَجْرادْ
عَنْ مُسْنَفاتٍ كَالنَعامِ النُدّادْ
بَلْ عَلِمَ العالِمُ وَالداعِي النادْ
أَنِّي بِسَعْدِي وَهْيَ خَيْر الأَسْعادْ
فِي صامِلِ الهَضبِ مُنِيف الأَطْرادْ
وَأَنَّنِي الطارِحُ فِي الجَمْعِ العادْ
غَلْواً بِه أَشْحَطُ غَلْو المُزْدادْ
وَمَعْشَرٍ لَمْ يُولَدُوا بِالأَسْعادْ
نَهْنَهَنِي عَنْهُمْ تَوَقِّي الأَثْآدْ
حِلْماً وَأَنْ لَيْسُوا لَنَا بِأَنْدادْ
وَلَوْ رَأَوْا وَقْعِي رَضُوا بالإِقْرادْ
وَشاعِرٍ لَمْ يُهْدَ سَمْتَ الإِرْشادْ
حَتَّى تَلَوَّى فِي مغارِ الإِحْصادْ
وَاعْتَزَّهُ بَعْدَ الخِناقِ الزَرّادْ
تَقْحِيمُ عاسِي الرُكْنِ مَحْبُوكِ الآد
أَتْلَعَ يَسْمُو بِتَلِيلٍ قَوّادْ
يَمْطُو قُرانَاهُ بِهادٍ مَرَّادْ
يَزْدادُ بُعْداً مِن أَكُف المُدّادْ
وَحاسِدٍ مِنْ شانِئِينَ حُسّادْ
ما زالَ يَغْلُو بِالخَنَا وَالإِفْنادْ
حَتَّى هَدَمْنا حَوْضَهُ بِالأَوْرادْ
فَأيُّها السائِلُ عَن أَهْل الْوادْ
إِنْ كُنْت أَعْمَى فَالقَنَا بِالأَشْهادْ
تُنْبِيكَ ما لَمْ يُحْصِهِ ذُو أَسْبادْ
إِنَّ تَمِيماً كانَ قَهْبَا مِنْ عادْ
أَرْأَسَ مِذْكاراً كَثِير الأَوْلادْ
يَعْجِزُ عَنْهُمْ عَدُّ كُلِّ عَدّادْ
فَالناسُ مِنْ تَغَضُّبٍ وَأَحْقادْ
علَى تَمِيمٍ مِنْ تَلَظِّي الأَحْرادْ
مَرْضَى وَمَوْتَى بِالنُجُوم الأَنْكادْ
وَإِنْ تُلَمْلِمْ خِنْدِفِي بِالأَنْضادْ
وَقَيْسُنا تَرْحَمْ بِعِزٍّ مَيّادْ
تَزِلُّ عَنْهُ ناطِحات الأَضْدادْ
وَنَحْن أَبْقَى مِنْ جِبال الأَوْتادْ
عَلَى مُلِمّاتِ الزَمانِ الهَدّادْ
نَسْمُو بِصَدْرٍ جَوْزُهُ ذُو أَكْآدْ
ضَخْمِ المِلاَطَيْنِ دُعامِيِّ الهادْ
لَنَا وَأَجْدادٍ عِظام الأَجْدادْ
أَحْرَرَهُمْ مِنْ كَيْدِ كُلِّ كَيّادْ
وَظالِمٍ فِي رَأْسِ عِزٍّ ضَهّادْ
نَطْحُ بَنِي أُدٍّ رُؤُوسِ الآدادْ
عَنَّا وَجُنْدٌ فاضِلٌ لِلأَجْنادْ
بِمَرْوَ ضَرّابُوا رُؤُوس الأَنْدادْ
فَنَحْن أَرْباب العِباد العُبّادْ
فَلَيْسَ يُلْفَى حاضِرٌ وَلا بادْ
إِلَّا قَهَرْناُهُ بِمُلْكٍ حَدّادْ
تَرْمِي بِنا خِنْدِفُ يَوْمَ الإِيسادْ
طَحْمَةَ إِبْلِيسَ وَمِرْدَاةَ الرَّادْ
وَنَحْنُ إِنْ نَهْنَهَ ضَرْبُ الذُوّادْ
سَواعِدَ القَوْمِ وَقَمْد الأَقْمادْ
نَعْصَى بَغَرْبى كُلِّ نَصْلٍ قَدّادْ
إِذَا اسْتُعِيرَت مِنْ جُفُون الأَغْمادْ
فَقَأْنَ بِالصَقْعِ يَرَابِيعَ الصادْ
نَكْفِي قُرَيْشاً مَنْ سَعَى بِالإِفْسادْ
مِنْ كُلِّ مَرْهُوبِ الشِقاقِ جَحّادْ
وَمُلْحِدٍ خالَط أَمْر الإِلْحادْ
وَقَدْ نُدَاوِي مِنْ صُدَامِ الإِغْدادْ
وَحَقْوَةِ البَطْنِ وَداء الأَلْهادْ
بِخَفْق أَيْدِينا خُيُوط الأَقْلادْ
نُهْدِي رُؤُوسَ المُتْرِفِينَ الصُدّادْ
مِنْ كُلِّ قَوْمٍ قَبْلَ خَرْجِ النُقّادْ
إِلَى أَمِير المُؤمِنِين المُمْتادْ
كَرَامَةَ اللَّهِ وَحَمْدَ الحُمّادْ
ذاكَ وَإِن أَجْلَب أَهْل الأَهْدادْ
أَسْكَت أَجْراس القُرُوم الأَلْوادْ
اَلْضَيْغَمِيّاتِ العِظام الأَلْدادْ
عَنِّي وَأَوْعَيْنَ اللَهَى في الأَلْغاد
زَأْرِي وَقَبْقَابُ الهَدِيرِ الزَغّادْ
وَرَدُّ بخَبْاخِ القَصِيفِ الرَدّادْ
أَسْكَتَ عَنِّي جَرْسَ كُلِّ هَدْهادْ
يَفْرَقْنَ مِنْ نَهْدٍ كَعُرْضِ الصَلّادْ
عَلَى غُرَابَيْهِ نَفِيُّ الإِلْبادْ
كَأَنَّ رُبّاً سالَ بَعْدَ الإِعْقادْ
عَلَى لَدِيدَىْ مُصْمَئِكٍّ صِلْخادْ
فِي هامَةٍ كَالصَمْدِ بَيْن الأَصْمادْ
أَوْ جُمُدِ العادِيِّ بَيْن الأَجْمادْ
صَعْبٍ عَنِ الخَطْمِ وَقَيْد الأَقْيادْ
جَعْدِ الدّرَانِيكِ رِفَلِّ الأَجْلادْ
كَأَنَّهُ مُخْتَضِبٌ فِي أَجْسادْ
مِنْ صِبْغِ وَرْسٍ أَوْ صِباغ الفِرْصادْ
يَقْتَصِلُ القَصْلَ بِنابٍ حُدّادْ
وَلَفْتِ كَسّارِ العِظامِ خَضّادْ
كَرْهِ الحِجاجَيْنِ شَدِيد الأَرْآدْ
فِي رَأْسِهِ مُرْتَهِشات الأَحْيادْ
يَسْتَرْجِف الأَرْضَ بِرِزٍّ وَأَّادْ
فَهُنَّ صَرْعَى مِنْ جُرازٍ وَرّادْ
يُوعِد أَوْ يَأْخُذُ قَبْل الإِيعادْ
سَرَومطٍ يُذري رُؤوسَ الأَقصاد
مِنَ العِظامِ في الصَميمِ الأَعراد
يَعتزُّ أَقرانُ الجِذابِ المَدَّاد
قَسْبِ العَلابِيِّ شَدِيد الأَعْلادْ
يُرْزِي إِلَى أَيْدٍ مَنِيع الأُيّادْ
وشامِخَاتٍ كَالْجِبالِ الأَطْوادْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي447