تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:24:05 م بواسطة المشرف العام
0 485
يا بَكْرُ قَدْ عَجَّلْتَ لَوْماً باكِرَا
يا بَكْرُ قَدْ عَجَّلْتَ لَوْماً باكِرَا
يَتْرُكُ فِي القَلْبِ سُعَاراً ساعِرَا
وَالعَقْبُ يَعْتَزُّ الدّهِيَّ الماكِرا
يُجْرِي دَهارِيسَ وَدَهْراً داهِرَا
وَالدَهْرُ مِنْ تَرْدادِه الأَطَاوِرَا
رَهْنٌ بِأَسْبابٍ تَصُورُ الصائِرا
كَفَى بِتَكْرارِ اللَيالِي زاجِرا
وَكُلُّ ساعٍ يَجْتَبِي الذَخائِرا
لَقَدْ رَأَتْنِي لا أَنِي مُسَافِرا
أَلْقَى رِياحَ البَرْدِ وَالأَحارِرا
أَشْعَثَ نَجْدِيّاً وَمَرّاً غائِرا
عَنِ التَصابِي وَالغَوانِي فاتِرا
وَالشَعْرَ عَنْ جَبْهَةِ راسِي حاسِرا
أَجْلَحَ إِلَّا قَزَعاً زَعائِرا
صَدَّتْ وَيُبْدِي الكِبَرُ المَقَاذِرا
صُدُود أَمِّ البَوِّ أَمْسَتْ ذائِرا
مِن أَنْ رَأَتْ في لِحْيَتِي القَتَائِرا
لاَقَى غُرابُ الراسِ ذُعْراً ذاعِرا
إِذْ نَزَلَ الشَيْبُ فَأَمْسَى نَافِرا
لا يُبْعِدُ اللَّهُ الغُرابَ الطائِرا
فَإِنْ تَرَى فِي حَيْثُ كانَ واكِرا
مِنِّي بَغَاثَ الكِبَرِ الهَنابِرا
فَقَدْ أُرِي الأَدْمانَ وَالجَآذِرا
وَحَفْاً مِنَ الكَرْمِ عَلَيَّ ناشِرا
وَلِينَ سَحْناءَ وَجِسْماً ماطِرا
إِذْ مَتْنُ قَوْسِي لَمْ يُنَازِعْ آطِرا
وَقَدْ أَرَى لِي في الصِبا عَساكِرا
جِنِّيَ جِنٍّ أَضْرِبُ الأَسادِرا
أَكَادُ مِنْ جَهْلٍ أُحِبُّ الهاجِرا
فِي عُصُرٍ عِشْنا بِه أَعاصِرا
وَقَدْ ذَكَرْنا النِعَمَ الأحابِرَا
وصَبْوَةً لَمْ تُنْسِنا الأَخافِرا
أَزْمان أَرْقِي الأُنَّسَ المَعاصِرا
رُقْيَةَ خَتَّالٍ وَطِبّاً ساحِرا
لَوْ نِيلَ زَلّالَ المَرَاقِي فادِرا
والعُصْمُ دَلّاهُنَّ عَنْ مَغَافِرا
فَلَيْت أَيَّام الصِبَا عَواكِرا
وَلَيْتَ مُبْتاعَ الشَبابِ التاجِرا
نُعْطِيهِ حُكْراً قَبْل أَنْ يُحاكِرا
فِي البَيْعِ لَوْ رَدَّ الشَبَابَ النَاضِرا
يَصْقُل أَصْقالاً تُجِدُّ الداثِرا
وَبَلْدَةٍ يُمْسِي قَطَاها خادِرا
مِنْ وَلْقِ خِمْسٍ يَحْفِزُ الأكادِرا
إِذَا أَكْتَسَت أَعلامُها السَدائِرا
مِنْ هَبْوَةٍ قُنُعَها السَمَادِرا
تَلَفَّعَتْ وَاجْتابَتِ البَقائِرا
وَاجْتَبْنَ إِلَّا ناقِعاً وَسائِرا
مُخَفِّضاً لَوْ يَرْفَع الأَقاصِرا
يَكْسُونَ بَطْن الأَرْضِ وَالظَواهِرا
غُدْرانَ ضَحْضاحٍ وَمَوْجاً مائِرا
وَالقَيْظُ يُحْمِي شَمْسهُ الظَهائِرا
هَجْماً وَأَجَّاجَ سَهامٍ سَاجِرا
تَرَاهُ مِنْ إِيقادِهِ الوَغائِرا
يُولِج أَرْطَى الغِينَة اليَعافِرا
وَفِي أَلاءِ الرَمْلَةِ المَحَافِرا
كَلَّفْتُها العِيدِيَّةَ الزَنانِرا
يَنْفُضْنَ لَوْثَ القَوْمِ وَالقواتِرا
نَفْضَ النَعامِ الزِفَف الأَزاعِرا
دَانَى لَهُنَّ الطَّيُّ زَبْراً زابِرَا
كَمَا يُعَالِي الصَنَعُ الجَدَائِرا
رَازٌ بَنَاهَا آجُراً وَآجُرَا
وَقَدْ فَرَشْتُ الرَحْلَ حَرْفاً ضامِرا
هَوْجاءَ تَمْسِي لَقَحا أَوْ عاقِرا
كَأَنَّها وَالأَيْنُ يُنْدِي الذافِرا
قُرْواءُ مِنْ ساجٍ تُغَشِّي الثائِرا
مَشْتَقَّ مُسْتَنِّ الذُرَى وَساكِرا
وَإِنْ خَبَطْنَ البِيدَ وَالأَسامِرا
مِنْ صُلْبِ قُفٍّ أَوْجَع الأَماعِرا
نَكْبُ الحَصَى مِنْ رَهْصِهِ الجَماعِرا
وَمِنْ صَحَارِي بِيدِه الأَصاحِرا
جَدْباً يُنَزِّي بُعْدُهُ الحَزاوِرا
تَرَى بِنَجْدَيْهِ المَهَا الغَرائِرا
وَالعِينَ وَالأَلّالَةَ الأَواشِرا
وَإِن أَجَزْنا العِيسَ قَفْراً قافِرا
ذا قُحَم أَمْسَتْ بِهِ سَوامِرا
شُهْباً تَشُقُّ الظُلَم الأَخاضِرا
كَانتْ لأَجْوازِ المَلَا مَسَابِرا
تَنَشَّطُ الخَرْقَ انْتِشاطاً عابِرا
بِالْقَوْمِ حَتَّى تُدْرِك الأَقاعِرا
مِنَ القُصَى وَالأُجَّن الأَصافِرا
بَلْ قَدْ رَكِبْتُ المَرْكَبَ المُغَامِرا
أَنْظُرُ مَوْلَى حُرْمَةٍ وَزائِرا
خَلِيفَةً نَرْمِي بِهِ العَراعِرا
أَوْ مَلِكاً لا يُنْكِرُ المَنَابِرا
فَأَيُّها الغَضْبانُ أَنْ يُحاوِرا
سائِلْ أُنُوفَ النُعَّرِ النَواعِرا
مِنَ العِدى وَالخُنْزُوانَ الشَاخِرا
وَالعَبْدُ وَالمَكْثُورُ يُلْقَى صاغِرا
تُنْبِئْكَ إِنْ آنَسْتَ لَمْحاً باصِرا
أَنْ قَدْ نُقِيمُ الصَعَر الأَزاوِرا
بِمقْرَمَاتٍ تَخْدِرُ المَخَادِرا
يَضْغَمْن أَوْ يَخْفِقْنَ رَأْساً نادِرا
وَبِالدَوَاهِي نُسْكِتُ النَخَاورا
فَاجْلُب إِلَيْنا مُفْحَماً أَوْ شاعِرا
إِنْ كُنْتَ بِالجِدِّ إِلَيْنا ناظِرا
فَقَدْ رَأَيْنا العُورَ وَالأَخازِرا
يَلْقَوْنَ تَعْوِيراً وَصَكّاً بادِرا
مِنَّا إِذَا الشَرُّ اكْتَسَى الأَنامِرا
وَالحَلَقَ الماذِيَّ وَالمَغافِرا
والمَشْرَفِيَّ وَالقَنَا العَواتِرا
وَالجُرْدَ يَعْلكْنَ الشَكِيمَ الثَاغِرا
قَدْ جَعَلَ اللَّهُ بِحَجْرٍ حاجِرا
عَلَى المُسِيئِينَ وَمُلْكاً قاهِرا
مِنْ ذِي حِفاظٍ يَحْفَظُ الذَمائِرا
دِعامَةً مِنَّا وَقَرْماً هادِرا
أَنْذَرَ يُبْدِي أَمْرَه النَذائِرا
فَرَّاجَ غُمَّى لا يَنِي مُصاحِرا
وَإِن بَغَيْنا عِزَّ قَوْمٍ كاسِرا
وَقَدْ شَدَدْنَا لِلْعُدَا المَآزِرا
سُمْنَاهُمُ غَيْظاً وَبُجْراً باجِرا
وَقَهْبَ عِزٍّ مُصْعَباً مُخاطِرا
بِهِ نَدُولُ الجِلَّةَ القَياسِرا
وَالأُسْدَ إِنْ قَاسَرْنَنَا القَساوِرا
لاقَيْنَ قِرْضابَ الشَبَا قُناصِرا
إِذا شَحَا الأَشْداقَ وَالحَناجِرا
لَهُن أَلْقاهُنَّ في جَرَاجِرا
كَأَنَّ مِنْ عادِيَّةٍ مَقَابِرا
أَوْ قَرْنَ حَيْدَى راسِهِ قبائِرا
إِذا تَقَبَّى يَشْحَذُ المَآشِرا
مَجامِع الأَعْناقِ وَالقَنابِرا
ضَغْماً لِمَا نالَ وَخَلْباً عاقِرا
بِسَرْطَمَاتٍ تُحْسَبُ الخَناجِرا
مارَسْنَ مِنْهُ عَرِكاً عُذَافِرا
كَأَنَّ أَوْجاماً وَصَخْراً صاخِرا
وَحَيْد أَرْضامٍ عَلَى ضَمازِرا
لَثَّدْنَ مِن أَجْرازِهِ زَوافِرا
وَمِخْبَطاتٍ تَكْسِرُ المَكاسِرا
وَالأُسْدُ تَخْشَى وَقْعَهُ جَواحِرا
خُرْساً فَما تَسْمَعُ مِنْها زائِرا
يَرْهَبْنَ مِنْ صَوْلاتِهِ البَوادِرا
قَدْ ذُقْنَ مِنْهُ عَرِكاً مُهاصِرا
هَوّاسَةً ذا لِبْدَةٍ هُزابِرا
إِذا أَرَاد النَطْح أَوْ مُداسِرا
أَلْقَى اللُيُوثَ الحُمْسَ فِي مَجازِرا
جَرى مَعَ الصَرعِ وَعَقراً عاقرا
مِن طُولِ ما جرَّرها المَجَاورا
بَلْ قَدْ حَلَفْتُ حَلَفاً وَناذِرا
وَكُنْتُ وَالإِخْبارُ تُحْفِي الخابِرا
أَبِيتُ مِنْ هَمِّي إِلَيْكَ ساهِرا
فَوَالَّذِي يَطَّلِعُ السَرائِرا
مِنْ حَيْثُ يَطْوِي المُضْمِرُ الضَمائِرا
مِنْ باطِنِ السِرِّ وَأَمْراً ظاهِرا
ما كانَ هَجْرِي أَن أَكُونَ هاجِرا
مُهاجِراً مُذْ لَم أَزُرْ مُهاجِرا
إِلَّا عَوَادٍ يَعْتَقِينَ الزائِرا
وَكَيْف أَنْسَى رَاجِياً وَناكِرا
قُرْبَاكَ مِنَّا وَأَمِيراً آمِرا
بِسُنَّةٍ العَدْلِ وَسَيْفاً ناصِرا
لِلّه أَرْعَى دِينَهُ مُوازِرا
وَلأَمِيرِ المُؤْمِنِينَ آثِرا
عَنْ طَبَع الأَطْباعِ عَفّاً طاهِرا
يَنْجُو مِنَ الأَمْرِ عَلَى مَعَابِرا
صِدْقاً وَتَقْوى وَعَفَافاً ساتِرا
وَشِيَماً جَنَّبْنَهُ القَناطِرا
وَإِنْ شَدَدْتَ العِقْدَ إِصْراً آصِرا
لَمْ تُلْقَ عِنْدَ العَهْدِ فِيهِ غادِرا
وَإِنْ رَأَى باخِعَ كُفْرٍ كافِرا
مُحَكِّماً لا يَعْرِفُ البَصَائِرا
مِمَّنْ يَرُدُّ البَغْيُ في مَحائِرا
تَغْيِيقَ مَنْ ضَلَّ السَبِيلَ دَاجِرا
في مُخسَراتٍ يَسْتَثِرْنَ الخاسِرا
وَمُسْتَسِرّاً يَرْقُبُ الدَوائِرا
صَبَّ عَلَيْهِ اللَّهُ صَقْراً صاقرا
وَناسِراتٍ تُعْلِقُ المَنَاسِرا
تَنْتَظِم الأَجْوازَ وَالكَعابِرا
أَوْ سِجْنَ دَوَّارٍ فَأَمْسَى دَاثِرا
مُحْتَنِيَ البَغْيِ مُهَاناً صاغِرا
تَسْحَبُ رِجْلاهُ قِمِطْراً شاغِرا
إِذا اشْتَكَى في الحَلَقِ المَحافِرا
شَدُّوا عَلَى أَطْرافِه المَسامِرا
هُناكَ يَشْكُو جازِعا أَوْ صابِرا
وَإِنْ رَأَى في الحَقِّ خَصْماً شاجِرا
أَعْوَجَ لا يَعْرِفُ حَقّاً فاطِرا
مُشْتَقَّ جَوْرٍ لَم يَدَعْهُ جائِرا
وَإِنْ تَنَمَّى يَرْكَب الأَواعِرا
وَقَدْ يُصِيبُ المِخْصَرُ المَخاصِرا
وَفْقَ صَلاحٍ وَقَضاءً قاهِرا
عَزْمَ امْرِىءٍ لَمْ يَرْتَدِ الدَغَامِرا
يَأتِي بِأَمْرِ اليَسَرِ المُيَاسِرا
وَإِنْ رَأَى أَعْسَر أَوْ مُعاسِرا
أَلْقَى عَلَيْهِ الزَوْرَ وَالكَرَاكِرا
قَدْ عالَجَتْ مِنْهُ العُدَا قُناسِرا
أَشْوَس أَبّاءً وَعَضْباً باتِرا
إِذا اسْتَجاشَ الطَبْخَ غَلْياً آفِرا
دَاوَى بِأَرْضِ العِرْضِ عَرّاً باثِرا
بِالنَفط إِحراقاً وشَعلاً ساجرا
وَالشَعْلُ يَشْفِي الجَرَبَ القُسابِرا
بَعْدَ احْتِكاكٍ يَقْشِرُ المَقاشِرا
لَمّا رَأَى الأَضْغانَ وَالمَآئِرا
يَسْقِين أَمْراراً وَغَيْظاً واجِرا
سَدَّ سَتَى النَسْجِ وَشَدَّ النائِرا
رَبٌّ كَفَاُ العَسْفَ وَالجَوائِرا
ما زالَ حَتَّى وَثَّقَ الضَبائِرا
وَلَوَّح الأَعْداءَ صَهْراً صاهِرا
تَراهُ يُهْوِيهمْ عَلَى مَشازِرا
فِي المَوْت أَوْ يَهْوُونَ عَنْ مَطامِرا
وَإِن أَمَرَّ العُقَد الشَزائِرا
في عُنْقِ عاصٍ يَجْتَنِي المَغَادِرا
أَعْمَى عُمَاة كَلِباً أَوْ داعِرا
أَلْوَى به أَوْ جاذَبَ العَتائِرا
سُمْرَ القَنا مَلْوِيَّةً سَماهِرا
وَإِنْ هَوَى الهاوِي عَلَى تَراتِرا
لمَْ تَلْقَهُ ذاكَ الذَلُولَ العاثِرا
مُعاقِباً في كُنْهِه أَوْ غافِرا
تَرَى لَهُ في كُلِّ يَوْمٍ حاصِرَا
وِرْداً مِنَ الحَقِّ وَحَقّاً صادِرا
وأَمْرَ جُلٍّ يَجْمَعُ المَعَاشِرا
إِذا أَجْتَلَت أَيّامُه المَفَاخِرا
مَدَّ ابْنُ عَبْدِ اللَّهِ شِبْراً شابِرا
إِلَى عُلا الأَعْلا وَضَوْءاً زاهِرا
كَالصُبْح أَجْلَى وَالسِرَاجَ باهِرا
أَنْتَ امْرُؤٌ تَعْمُرُ مَجْداً عامِرا
وَالأَشْرَف الأَشْرَف وَالأَخايِرا
وَالاَطْيَبِينَ الطِيبَ وَالاَكاثِرا
وَالأَكْرَمِينَ أَوَّلاً وَآخِرا
إِذْ حَسَبُوا الآباءَ وَالضَرائِرا
في عامِرٍ مَجْداً وَعِرْضاً وافِرا
وَسَدَّ أَيّام العُدَى المَخَاصِرا
فَقَدْ وَسَطْتَ البَزَرَى الآبازِرا
أَشْرافَها وَالسادَةَ البَهازِرا
مَجْداً تَلِيداً لَسْتَ عَنْهُ قاصِرا
في الإِرْثِ وَالعادِيَّةَ الجَماهِرا
وَازدَدْتَ مِنْ قَيْسٍ عَدِيداً زاخِرا
طُولَ دِعاماتٍ وَضَبْراً ضابِرا
وَالسَيْلَ ذا الدُفّاعِ وَالأَباجِرا
قَدْ قامَرُوا المَجْدَ فَكُنْتَ القامِرا
أَصْبَحْتَ تَجْزِي اللَّهَ شُكْراً شاجِرا
مِيزانَ عَدْلٍ وَإِماماً خابِرا
عارِفَ عُرْفٍ يُنْكِر الأَناكِرَا
إِذا الأَمُورُ اعْرَوْرَتِ الأَكَابِرا
بِمُعْضلاتٍ تُبْطِل الأَهاتِرا
يُنْتَجْن أو يُلْقَحْنَ شَرّاً باسِرا
أَوْ خُضْنَ يَوْمَ الكَلِبِ المَغَامِرا
نَهَّضْتَ حَمّالاً بِهِنَّ جاسِرا
وَإِنْ عَلَوْبَ الخَشَبَ الشَواجِرا
أَشْرَفَ سَامٍ يَرْفَعُ النَواظِرا
يَسْتَنُّ في القَوْمِ اسْتِنَاناً ماهِرا
مُقْتَضِباً مِنْ قَوْلِهِ وَآثِرا
وَمِنْ كِتابِ اللَّهِ ذِكْراً ذاكِرا
جَوامِع الأَشْتاتِ وَالأَشاطِرا
أَوْ نَجْدَةً كُنْتَ الشُجَاعَ الآصِرا
يَدُقُّ رُكْنَاكَ الهِقَبَّ الخاطِرا
إِذا أَعاد الزِيرَ وَالبَرابِرا
في جَوْفِ ذِي ضَغْمٍ وَذِي أَظافِرا
يَتْرُكُ ما أَهْوَى لَهُ شراشِرا
وَحِينَ تُجْرِي يُرْزَقُ البَشائِرا
إِذا الجِيادُ عَمَّتِ المَحَامِرا
وَأَوْخَفَ العَدْوُ العَجاجَ الثَائِرا
أَعْطَيْتَ مِنْهُ غَيِّثاً مُثابِرَا
عَفْواً وَإِنْ طاوَلْتَهُ مُهامِرا
بَعْدَ اغْتِراقٍ يُغْرِقُ المَحَاضِرا
يَحْمِي تَأَوِّي كَعْتِهِ الدَوابِرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي485