تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:26:30 م بواسطة المشرف العام
0 452
يَا أَيُّهَا الجاهِلُ ذُو التَنَزّي
يَا أَيُّهَا الجاهِلُ ذُو التَنَزّي
لا تُوعِدَنِّي حَيَّةٌ بِالنَكْزِ
ولا امْرُءٌ ذُو جَدَلٍ مِلَزِّ
دَعْنِي فَقَدْ يُقْرِعُ للأَضَزِّ
صَكِّي حِجَاجَيْ رَأْسِهِ وَبَهْزِي
عَنِّي وَأَذْرابُ القَنَا ذِي اللَهْزِ
أَنَا ابْنُ أَنْضادٍ إِلَيْها أُرْزِي
أَغْرِفُ مِنْ ذِي حَدَبٍ وَأُوْزِي
إِلَى تَمِيمٍ وَتَمِيمٌ حِرْزِي
نَسْقِي العِدَى غَيْظاً طَوِيلَ الجأْزِ
يَلْقَى مُعَادِيهِمٍ عَذَابَ الشَرْزِ
أَنَا ابْنُ كُلِّ مُصْعَبٍ شُمَّخْزِ
سامٍ عَلَى رَغْمِ العِدَى ضُمَّخْزِ
أُتْرِفْنَ يَشْدَخْنَ العِدَى بِالخَبْزِ
خَبْطاً بِأَخْفافٍ ثِقالِ اللَبْزِ
كُلُّ طِوالٍ سَلِبٍ وَوَهْزِ
دُلامِزٍ يُرْبِي عَلَى الدِلَمْزِ
يَبْتَلِعُ الهامَةَ قَبْلَ الضَفزِ
إِذَا الأُمُورُ أُولِعَتْ بِالشَخْزِ
وَالحَرْبُ عَسْراءُ اللِقاحِ المُغْزِي
بِالمَشْرَفِيّاتِ وَطَعْنٍ وَخْزِ
وَالصَقْبِ مِنْ قاذِفَةٍ وَجَرْزِ
ما رامَنَا مِنْ ذي عَديدٍ مُبزِ
إِلّا وَقُمنا كَيدهُ بِالرِجزِ
بِرَأْسِ دَمَّاغ رُؤُوسَ العِزِّ
يَأْبَى وَيَنْبُو مَتْنُهُ بِالهَمْزِ
تَرَى خُطُوبَ الحَدَثِ المِجَزِّ
يَزْلِلْنَ عَنْهُ غَيْرَ مُرْمَئِزِّ
إِذَا تَنَزَّى قاحِزاتُ القَحْزِ
عَنْهُ وَأَكْبَى وَاقِذاتُ الرَمْزِ
عَوَاثِراً مُوَّتْنَ مَوْتَ التَرْزِ
إِنَّ تَمِيماً رِزُّها ذُو رِزِّ
وَالعِزَّةُ الغَلْبَاءُ لِلأَعَزِّ
تَسْمُو بِغَصّابِ العِدى مُبْتَزِّ
لا يَأْخُذُ التَأْفِيكُ وَالتَحَزِّي
فِينَا وَلا طَبْخُ العِدَى ذُو الأَزِّ
وَإِنْ حَبَتْ أَوْشازُ كُلِّ وَشْزِ
بِعَدَدٍ ذِي عُدَّةٍ وَرِكْزِ
فَإِنْ تَرَيْنِي اليَوْمَ أُمَّ حَمْزِ
قارَبْتُ بَيْنَ عَنَقِي وَجَمْزِ
مِنْ بَعْدِ تَقْماصِ الشَباب الأَبْزِ
فِي ظِلِّ عَصْرَيْ باطِلِي وَلَمْزِي
فَكُلُّ بَدْءٍ صالِحٍ أَوْ نِقْزِ
لاقٍ حِمام الأَجَلِ المُجْتَزِّ
وَرامِياتِ القَدَرِ المُعْتَزِّ
كَالنَبْلِ نَحْوَ الغَرَضِ المُرْتَزِّ
يَكْسِرْنَ يَوْماً صَخْرَةَ الضِرِزِّ
لَمَّا عَصَانِي الهَمُّ وَالتَعَزِّي
عالَيْت أَنْسَاعِي وَكُور الغَرْزِ
عَلَى حَزابِيٍّ جلالٍ وَجْزِ
أَوْ بشَكَى وَخْدَ الظَلِيمِ النَزِّ
كَمْ جاوَزَتْ مِنْ حَدَبٍ وَفَرْزِ
وَنَكَّبَتْ مِنْ جُوءَةٍ وَضَمْزِ
وَإِرَمٍ أَحْرَسَ فَوْقَ عَنْزِ
وَجَدْبِ أَرْضٍ وَمُناخٍ شَأْزِ
حُفَّ بِرَمْلٍ مُرْجَحِنِّ العِجْزِ
وَمَسْقِطٍ بِهِ ذَواتُ القَفْزِ
أَوَاشِرٌ مِنْ أَرَزٍ وَنَفْزِ
إِذَا جَرَى رَيْعُ الضُحَى فِي المُعْزِ
حَسِبْتَ بِيضاً مِنْ ثِيابِ القِهْزِ
أَوْ قِطَعاً مِنْ سَرَقٍ أَوْ قَزِّ
يَجْتابُها قامِسُ كُلِّ نَشْزِ
وَالسَيْرُ زَعْزاعٌ بِنَا مُنَزِّ
ناجِي التَوالِي مُجْرَهِدُّ الحَفْزِ
فَقَدْ عَصَى أَوْ كَادَ مُسْتَفِزِّي
لَوْلا رَجاءٌ مِنْ كَرِيمٍ وَجْزِ
يُعْفِيكَ عافِيهِ وَقَبْلَ النَحْزِ
سَجْلاهُ غَرَّافانِ قَبْلَ النَهْزِ
ما فِي اعْتِزامِ رَأْيِهِ مِنْ غَمْزِ
إِذَا حَدَا أَمْراً شَدِيدَ الجَلْزِ
باعَدَهُ مِنْ لاَمَةٍ وَعَجْزِ
فَامْدَحْ كَرِيمَ المُنْتَمَى وَالحِجْزِ
يُعْفِيكَ مِنْهُ الجُودُ قَبْلَ الحَزِّ
ذَا مَيْعَةٍ يَهْتَزُّ عِنْدَ الهَزِّ
يَقْتَحِمُ الدِّقَّةَ لِلأَمَزِّ
إِذَا أَقَلَّ الخَيْرَ كُلُّ لِحْزِ
فَذَاكَ بَخّالٌ أَرُوزُ الأَرْزِ
وَكُرَّزٌ يَمْشِي بَطِينَ الكُرْزِ
لا يَحْذَرُ الكَيَّ بِذَاكَ الكَنْزِ
وَكُلُّ مِخْلافٍ وَمُكْلَئِزِّ
أَجْرَدَ أَوْ جَعْدِ اليَدَيْنِ جِبْزِ
كَأَنَّما جُمِّعَ مِنْ فِلِزِّ
ما ذُو النَدَى المُنْدِي بِمُشْمَئِزِّ
قَدْ عَلِمَ المادِحُ أَنْ سَتَجْزِي
بِمَدْحِهِ مَجْدَكَ غَيْرَ المُخْزِي
فَاخْتَرْتُ مِنْ جَيِّدِ كُلِّ طَرْزِ
جَيِّدَةَ القَدِّ جِيادَ الخَرْزِ
وَمِدْحَتِي يَوْمَ تَغَالِي البَزِّ
أَبْقَى وَأَغْلَا مِنْ جِيَادِ الخَزِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي452