تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:36:28 م بواسطة المشرف العام
0 425
وَبَلَدٍ يَغْتالُ خَطْوَ المُخْتَطِي
وَبَلَدٍ يَغْتالُ خَطْوَ المُخْتَطِي
بِغائِلِ الغَوْلِ عَرِيضِ المَبْسَطِ
بِهِ الرَذَايَا مِنْ وَجٍ وَمُسْقَطِ
مُنْخَرِقِ الجَوْزِ مَخُوفِ المَهْبِطِ
عَلَيْهِ مِنْ أَكْنافِ قَيْظٍ يَغْتَطِي
شَبْكٌ مِنَ الآلِ كَشَبْكِ المُشَّطِ
إِذَا شَمارِيخُ النِياف الأَعْيَطِ
عُمِّمْنَ بِالآلِ اعْتِمام الأَشْمَطِ
ما كادَ لَيْلُ القَرَبِ الْمُخْرَوِّطِ
بِالعِيسِ تَمْطُوهَا قِياقٍ تَمْتَطِي
عُوجاً كَمَا اعْوَجَّتْ قِيَاسُ الشَوْحَطِ
وَخَبْطُ أَيْدِيها صِعَابَ المَخْبَطِ
يَنْتُقْن أَقْتاب النُسُوع الأُطَّطِ
تُفْضِي إلَى أَبْلاطِ جَوْفٍ مُبْلَطِ
عَلَيْهِ مِنْ سافِي الرِياحِ الخُطَّطِ
أَجْنٌ كَنَيئِ اللَحْمِ لَمْ يُشَيَّطِ
باكَرْتُهُ قَبْلَ الغَطَاطِ اللُغَّطِ
وَقَبْلَ جَوْنِيِّ القَطَا المُخَطَّطِ
وقَبْل أَفْراط الصَباح الفُرَّطِ
وَوِرْدِ مَيّاطِ الذِئابِ المُيَّطِ
بِسِلبٍ ذِي سَلِباتٍ وُخَّط
يَمْطُو السُرَى بِعُنُقٍ عَنَطْنَطِ
فِي ضَبْرِ ضَوْجانِ القَرَا لِلْمُمْتَطِي
يَنْضُو المَطايَا عَنَقُ المُسَمَّطِ
بِرِجلٍ طالَتْ وَبَوْعٍ مِنْشَطِ
يَحْتَثُّ عَجْلَى رَجْعُها لَمْ يُقْسَطِ
فَأَيُّهَا القائِلُ قَوْلَ المُفْرِطِ
وَأَنَا فِي العِزِّ الَّذِي لَمْ يُوهَطِ
يَبْأَى علَى بَغْي الِعدَا وَالمُشْطِطِ
بِكُلِّ غَضْبَانٍ عَلَى التَعَيُّطِ
مُنْتَفِج الشَجْر أَبِيِّ المُسْخَطِ
يُصْلِقُ نابَاهُ مِنَ التَخَمُّطِ
وَقُلْت أَقْوال امْرِئٍ لَمْ يُبْعِطِ
أَعْرِضْ عَنِ الناسِ وَلا تَسَخَّطِ
فَالناسُ يَعْتُون عَلَى المُسَلَّطِ
وَلنْ تَنَالَ الحِلْمَ ما لَمْ تَرْبِطِ
عَقْلاً وَتَعْلَم أَنَّ ما لَمْ يَفْرُطِ
مِنْ صَوْنِكَ العِرْضَ بَعِيدُ المَشْحَطِ
وَأَنَّ أَدْواء الرِجال النُحَّطِ
مَكانَها مِنْ شامِتٍ وَغُبَّطِ
بِفَضْلِ آكَال الإلَه الأَسْبَطِ
مِنْ نائِلِ اللَّهِ وَمَنْ لَمْ يَخْلِطِ
بِالْحِلْمِ جَهْلاً يَسْتَكِنَ أَوْ يُوهَطِ
وَالحافِرُ الشَرَّ مَتَى يَسْتَنْبِطِ
يَنْزِعْ ذَمِيماً وَجِلاً أَوْ يَحْلِطِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي425