تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:38:19 م بواسطة المشرف العام
0 506
قَدْ طَرَقَتْ لَيْلَى بِلَيْلٍ هاجِعَا
قَدْ طَرَقَتْ لَيْلَى بِلَيْلٍ هاجِعَا
تَطْوِي إِلَيْهِ مُهْوَأَنّاً واسِعَا
فَأَرَّقَتْ بِالحُلْمِ وَلْعاً وَالِعَا
أَشْعَثَ مَضْبُوحاً وَنِضْواً ضَارِعَا
وَالنَجْمُ يَهْدِي الأَنْجُمَ التَوابِعَا
شَآمِيَاتٍ طائراً وَواقِعَا
وَاسْتَوْرَدَ الغَوْرَ سُهَيْلٌ ضاجِعَا
كَالعَسْجَدِيِّ اسْتَورَدَ الشَرَائِعَا
وَبَلْدَةٍ تَدَّرِعُ المَدَارِعَا
مِنَ السَرابِ وَالقَتامَ السائِعَا
إِذَا طَفَت أَعْلامُها شَوافِعَا
تَرَى مَعَ اثْنَيْنِ خَسىً وَرَابِعَا
مِنْ سَنِّ رَقْراقِ الضُحَى مُمَائِعَا
كَلَّفْتُها المَهْرِيَّةَ الضَوابِعَا
إِذَا مَطَت أَعْناقَها الشَعاشِعَا
رَأَيْتَ مِنْها ماتِحاً وَنازِعَا
إِذَا ابْتَدَلْن الأَذْرُع الذَوارِعَا
وَلاَقَت الأَعْضادُ بَوْعاً بائِعَا
حَسِبْت أَعْلاَمَ الفَلاَ رَواجِعَا
مِنْ خَلْج أَيْدِيها النِجاد اللامِعا
وَإِنْ أَقَلَّ الآلُ نُصْباً طالِعَا
وَالآلُ يَزْهَى خافِضاً وَرافِعَا
حَسِبْتَه أَكْلَفَ يَرْدِي ظالِعَا
عَلَى ثَلاثٍ أَوْ قَرِيعاً قائِعَا
وَالقَيظُ يُغْشِيها لُعاباً مائِعَا
وَاتَّجَّ لَفّافٌ بِهَا المَعَامِعَا
بِوَهَجَانٍ يَسْفَعُ السَوافِعَا
إِذَا التَلَظِّي أَوْقَد اليَرَامِعَا
أَغْشَيْتُها هَمّاً وَأَمّاً صادِعا
يَجْتَبْنَ مِن أَظْلالِها مَخادِعا
كَأَنَّما أُنْحِي حُساماً قاطِعَا
بِناعِجٍ يُعْطِي الزِمامَ الزائِعَا
أَسْجَحَ رَأْساً وَمَقَذّاً دَامِعَا
كَأَنَّ قاراً أَوْ كُحَيْلاً نابِعَا
ضَرَّجَ مِنْ أَعْطافِها النَوابِعَا
بِهاجِراتٍ تَحْلُب الأَخَادِعَا
كَأَنَّ تَحْتِي ناشِطاً مُسَارِعَا
ذا جُدَّةٍ يَجْتابُ نِصْعاً ناصِعَا
مُقَلِّصاً لَا يَبْلُغ الأَكَارِعَا
فِي أُبَّدٍ تَطَّرِدُ المَرَاتِعَا
كَأَنَّما يَنْظُرْنَ فِي بَراقِعَا
أَصْبحَ مِنْ أَرضٍ لِأَرضٍ جازِعا
يَستَشعِرُ الحَفّافَةَ الزَعازِعا
بِذي دَوِيٍّ يَملَأُ المَسامِعا
فَبَاتَ يَقْضِي لَيْلَه أَهازِعَا
حَتَّى إِذَا كَشَّفَ لَيْلاً واضِعَا
أَكْنافَهُ قَشْعُ النَهارِ قاشِعَا
غَدَا وَضَيفُ القَفر يَغدو جَائِعا
يَعْتادُ رَبْلاً قَبْلَ أَنْ يُقَارِعَا
حَتَّى إِذَا عايَنَ رَوْعاً رائِعَا
كِلابَ كَلاّبٍ وَسِمْطاً هابِعَا
أَتْبَعْنَهُ فانْصَاعَ يَهْوِي وادِعَا
يَنْجُو وَيَذْرِينَ عَجاجاً ساطِعَا
فِي إِثْرِ ناجٍ يَقْسِم الأَجَارِعَا
وَقَدْ طَوَى فِي النَفْسِ أَنْ يُوَاقِعَا
حَتَّى إِذَا رَهِقْنَهُ طَوامِعَا
كَرَّ عَلَيْهَا يَطْعنُ المَجَامِعَا
وَيَطْعنُ الأَعْناقَ وَالمَرَاجِعا
بَجّاً وَوَخْضاً يَنْفُذ الأَضالِعَا
يَتْرُكُ مِنْ تَخْرِيقِهِ اللَوامِعَا
أَوْهِيَةً لا يَبْتَغِينَ راقِعَا
وَلا تَرَى ذا نَجْدَةٍ مُقَارِعَا
عَنْ نَفْسِهِ إِذْ هَزَّ رَوْقاً ماتِعَا
أَرْبَطَ جَأْشاً وَأَشَدَّ مانِعَا
حَتَّى شَفَى سادِسَها وَالسابِعا
وَثامِناً لَمْ يُشْوِهِ وَتاسِعا
وَاثْنَيْنِ مِنْ أَرْبَعَةٍ وَزَارِعا
مِنْ وَلْقِه الأَقْرابَ مَوْتاً ناقِعا
حَتَّى إِذَا أَكْثَرَتِ الوَعَاوِعَا
وَعَظْعَظَتْ مِنْ نَفْضِهِ الجَنَادِعا
بِحَيْث أَلْقَى ناشِجاً وَدَاسِعا
لَمَّا رَآها تَصْبَغُ المَضَاجِعا
صَرْعَى وَلا يُحْسِنُ أَنْ يُصَارِعا
أَقْصَرْنَ عَنْهُ فَانْتَوَى المَرَاتِعا
فَرْداً كَقَيْلٍ الحِمْيَرِيِّ شاسِعَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي506