تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:39:47 م بواسطة المشرف العام
0 521
قَالَتْ سُلَيْمَى إِذْ رَأَتْ حُفُوفِي
قَالَتْ سُلَيْمَى إِذْ رَأَتْ حُفُوفِي
مَعَ اضْطِرابِ اللَحْمِ والشُسُوفِ
أَحْدَبُ كَالمُقَيَّدِ المكْتُوفِ
مَا شَأْن أَعْلا رَأْسِك المَنْتُوفِ
فَقُلْتُ بَيْنَ الخَفْضِ وَالتَأْسِيفِ
غَيَّرَ لَوْنَ اللِمَّةِ الخَصِيفِ
وَدَاجِياً كَالكرْمِ ذِي القُطُوفِ
أَثْمَرَ فِي مَاءِ النَدَى النَطُوفِ
حَفْزُ اللَيَالِي أَمَد التَدْلِيفِ
وَالدَهْر إِن أَضْعَفَ ذُو تَضْعِيفِ
باقٍ يُدَانِي القَيْدَ لِلرُّسُوفِ
أَوْ نَاجِل الأَتْلافِ لِلْتَتْلِيفِ
بَعد اضَطِرَابِ العُنُقِ الغِطْرِيفِ
فِي دَغْفَلِيِّ عَيْشِنَا المَغْدُوفِ
فَقُلْ لِذَاكَ الوالِهِ المَشْعُوفِ
إِنَّ الَّذِي تَرْجُو مِنَ الصَدُوفِ
كَالْبَرْقِ بَيْنَ القَيْظِ وَالمَصِيفِ
أَبْعَدَ حِلْمَ المُسْلِمِ الحَنِيفِ
سَيْبُكِ ذاتَ العِقْدِ وَالسُيُوفِ
بِمُقْلَتَيْ مَكْحُولَةِ الذَرِيفِ
صَفْراءُ فِي بَيْضَاءَ كَالنَزِيفِ
تَسْقِي بِأَذْكَى مِسْكِهَا المَدُوفِ
حُرَّ المُحَيَّا لَيِّنَ الغَضْرُوفِ
كَأَنَّ تَحْتَ المِرْطِ وَالشُفُوفِ
رَمْلاً حَبَا مِنْ عُقَدِ الغَرِيفِ
إِلَى عِنَانَيْ ضَامِرٍ لَطِيفِ
عَجْزاءُ رَمْلٍ وَعْثَةُ الرَدِيفِ
تَجْلُو نَقِيّاً مُظْلِمَ الشُفُوفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي521