تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:42:15 م بواسطة المشرف العام
3 1090
وقاتِم الأَعْماقِ خاوِي المُخْتَرَقْ
وقاتِم الأَعْماقِ خاوِي المُخْتَرَقْ
مُشْتَبِه الأَعْلامِ لَمّاعِ الخَفَقْ
يَكِلُّ وَفْدُ الرِيحِ مِنْ حَيْثُ انْخَرَقْ
شَأْزٍ بِمَنْ عَوَّهَ جَدْبِ المُنْطَلَقْ
ناءٍ مِنَ التَصْبِيحِ نَائِي المُغْتَبَقْ
تَبْدُو لَنَا أَعْلامُهُ بَعْد الغَرَقْ
فِي قِطَعِ الآلِ وَهَبْوَاتِ الدُقَقْ
خارِجَة أَعْناقُهَا مِنْ مُعْتَنَقْ
تَنَشَّطَتْهُ كُلُّ مِغْلاةِ الوَهَقْ
مَضْبُورَةٍ قَرْواءَ هِرْجابٍ فُنُقْ
مائِرَةِ العَضْدَيْنِ مِصْلاتِ العُنُقْ
مُسْوَدَّة الأَعْطافِ مِنْ وَشْمِ العَرَقْ
إِذَا الدَلِيل اسْتافَ أَخْلاقَ الطُرُقْ
كَأَنَّها حَقْباءُ بَلْقاءُ الزَلَقْ
أَوْ جادِرُ اللِّيتَيْنِ مَطْوِيُّ الحَنَقْ
مُحَمْلَجٌ أُدْرِجَ إِدْراجَ الطَلَقْ
لَوَّحَ مِنْهُ بَعْدَ بُدْنٍ وَسَنَقْ
مِنْ طُولِ تَعْداءِ الرَبِيعِ فِي الأَنَقْ
تَلْوِيحَكَ الضامِرَ يُطْوَى لِلسَبَقْ
قُودٌ ثَمانٍ مِثْل أَمْراس الأَبَقْ
فِيها خُطُوطٌ مِنْ سَوادٍ وَبَلَقْ
كَأَنَّهَا فِي الجِلْدِ تَوْلِيعُ البَهَقْ
يُحْسَبْنَ شاماً أَوْ رِقاعاً مِنْ بِنَقْ
فَوْقَ الكُلَى مِنْ دائِراتِ المُنْتَطَقْ
مَقْذُوذَةُ الآذانِ صَدْقاتُ الحَدَقْ
قَد أَحْصَنَتْ مِثْلَ دَعَامِيص الرَّنَقْ
أَجِنَّةً في مُسْتَكِنّاتِ الحَلَقْ
فَعَفَّ عَن أَسْرارِها بَعْد العَسَقْ
وَلَمْ يُضعْها بَيْنَ فِرْكٍ وَعَشَقْ
لا يَتْرُكُ الغَيْرَةَ مِنْ عَهْدِ الشَبَقْ
أَلَّفَ شَتَّى لَيْسَ بِالراعِي الحَمِقْ
شذّابَةٌ عَنْهَا شَذَى الرُبْعِ السُحُقْ
قَبّاضةٌ بَيْنَ العَنِيفِ وَاللَبِقْ
مُقْتَدِرُ الضَيْعَةِ وَهْوَاهُ الشَفَقْ
شَهْرَيْنِ مَرْعاهَا بِقِيعانِ السَلَقْ
مَرْعىً آنِيقَ النَبْتِ مُجّاجَ الغَدَقْ
جَوَازِئاً يَخْبِطْنَ أَنْداءَ الغَمَقْ
مِنْ باكِرِ الوَسْمِيِّ نَضَّاخِ البُوَقْ
مُسْتَأْنِف الأَعْشابِ مِنْ رَوْضٍ سَمَقْ
حَتَّى إِذا ما اصْفَرَّ حُجْرَانُ الذُرَقْ
وَأَهْيَجَ الخَلْصاءَ مِنْ ذاتِ البُرَقْ
وَشَفَّها اللَوْحُ بِمَأْزولٍ ضَيَقْ
وَبَتَّ حَبْلُ الجُزْءِ قَطْعَ المُنْحَذِقْ
وَحَلَّ هَيْفُ الصَيْفِ أَقْرانَ الرِبَقْ
وَخَفَّ أَنْواءُ الرَبِيعِ المُرْتَزَقْ
وَاسْتَنَّ أَعْراف السَفَا عَلَى القِيَقْ
وَانْتَسَجَتْ في الرِيحِ بُطْنانُ القَرَقْ
وَشَجَّ ظَهْر الأَرْضِ رَقّاصُ الهَزَقْ
هَيَّجَ وَاجْتابَتْ جِدِيداً عَنْ خَلَقْ
كَالْهَرَوِيِّ انْجَابَ عَنْ لَوْن السَرَقْ
طَيَّرَ عَنْهَا النَسءُ حَوْلِيَّ العِقَقْ
فَانْمَارَ عَنْهُنَّ مُوَارَاتُ المِزَقْ
وَمَاجَ غُدْرانُ الضَحَاضِيحِ اليَقَقْ
وَافْتَرَشَت أَبْيَضَ كَالصُبْح اللَهَقْ
قَوارِباً مِنْ واحِفٍ بَعْدَ العَبَقْ
لِلْعِدِّ إِذ أَخْلَفَهَا مَاء الطَرَقْ
بَيْنَ القَرِيَّيْنِ وَخَبْرَاءِ العَذَقْ
يَشْذِبُ أُخْراهُنَّ مِنْ ذاتِ النَهَقْ
أَحْقَبُ كَالمِحْلَجِ مِنْ طُولِ القَلَقْ
كَأَنَّهُ إِذْ راحَ مَسْلُوسَ الشَمَقْ
نُشِّرَ عَنْهُ أَوْ أَسِيرٌ قَدْ عَتَقْ
مُنْسَرِحاً إِلِّا ذَعَالِيبَ الخِرَقْ
مُنْتَحِياً مِنْ قَصْدِهِ عَلَى وَفَقْ
صاحِبَ عادَاتٍ مِنَ الِورْدِ الغَفَقْ
تَرْمِي ذِرَاعَيْهِ بِجَثْجاثِ السُوَقْ
ضَرْحاً وَقَد أَنْجَدْنَ مِنْ ذات الطُوَقْ
صَوَادِقَ العَقْبِ مَهَاذِيبَ الوَلَقْ
مُسْتَوِيَاتِ القَدِّ كَالجَنْبِ النَسَقْ
تَحِيدُ عَن أَظْلالِهَا مِنَ الفَرَقْ
مِنْ غائِلاتِ اللَيْلِ وَالهَوْلِ الزَعَقْ
قُبٌّ مِنَ التَعْداءِ حُقْبٌ في سَوَقْ
لَوَاحِق الأَقْرابِ فِيهَا كالمَقَقْ
تَكَاد أَيْدِيهِنَّ تَهْوِي في الزَهَقْ
مِنْ كَفْتِها شَدّاً كَإِضْرامِ الحَرَقْ
سَوَّى مَسَاحِيهِنَّ تَقْطِيطَ الحُقَقْ
تَفْلِيلُ ما قارَعْنَ مِنْ سُمْرِ الطُرَقْ
رُكِّبْنَ في مَجْدُول أَرْساغٍ وُثُقْ
يَتْرُكْنَ تُرْبَ الأَرْضِ مَجْنُونَ الصِيَقْ
وَالمَرْوَ ذا القَدَّاحِ مَضْبُوحَ الفِلَقْ
يَنْصَاحُ مِنْ جَبْلَةِ رَضْمٍ مُدَّهَقْ
إِذَا تَتَلَّاهُنَّ صَلْصالَ الصَعَقْ
مُعْتَزِمُ التَجْلِيحِ مَلّاخُ النَزَقْ
حَشْرَجَ في الجَوْفِ سَحِيلاً أَوْ شَهَقْ
حَتَّى يُقَالَ ناهِقٌ وَما نَهَقْ
كَأَنَّهُ مُسْتَنْشِقٌ مِنَ الشَرَقْ
خُرّاً مِنَ الخَرْدَلِ مُكْرُوهَ النَشَقْ
أَوْ مُقْرَعٌ مِنْ رَكْضِهَا دَامِي الزَنَقْ
أَوْ مُشْتَكٍ فَائِقَهُ مِنَ الفَأَقْ
في الرَأْسِ أَوْ مَجْمَعِ أَحْناءٍ دِقَقْ
شَاحِيَ لَحْيَي قَعْقَعَانِيِّ الصَلَقْ
قَعَقَعَةَ المِحْوَرِ خُطّافَ العَلَقْ
حَتَّى إِذَا أَقْحَمَهَا فِي المُنْسَحَقْ
وَانْحَسَرَتْ عَنَها شِقابُ المُخْتَنَقْ
وَثَلَمُ الوادِي وَفَرْغُ المُنْدَلَقْ
وَانْشَقَّ عَنْها صَحْصَحَانُ المُنفَهَقْ
زُوراً تَجَافى عَنْ أَشَاءَاتِ العُوَقْ
فِي رَسْمِ آثارٍ وَمِدْعاسٍ دَعَقْ
يَرِدْنَ تَحْت الأَثْلِ سَيَّاحَ الدَسَقْ
أَخْضَرَ كَالبُرْدِ غَزِيرَ المُنْبَعَقْ
قَدْ كَفَّ عَنْ حَائِرِهِ بَعْدَ الدفَقْ
في حاجِرٍ كَعكَعَةُ عَنِ البَثَق
وَاغتَمَسَ الرامي لِما بَينَ الأُوَق
في غِيلِ قَصْباءَ وَخِيسٍ مُخْتَلَقْ
لايَلْتَوِي مِنْ عاطِسٍ وَلا نَغَقْ
وَلَمْ يُفَجَّشْ عِنْدَ صَيْدٍ مُخْتَرَقْ
نِيءٍ وَلا يَذْخُرُ مَطْبُوخَ المَرَقْ
يَأْوِي إِلَى سْفعَاءَ كَالثَوْبِ الخَلَقْ
لَمْ تَرْجُ رِسْلاً بَعْد أَعْوَام الفَتَقْ
إِذَا احْتَسَى مِنْ لَوْمِها مُرَّ اللَعَقْ
جَدَّ وَجَدَّت إِلقَةٌ مِنَ الإِلَق
مَسْمُوعَةٌ كَأَنَّهَا إِحْدَى السِلَقْ
لَوْ صُحِنَتْ حَوْلاً وَحَوْلاً لَمْ تَفِقْ
تَشْتَقُّ فِي الباطِلِ مِنْهَا المُمْتَذَقْ
غُولٌ تَشَكَّى لِسَبَنْتىً مُعْتَرَقْ
كَالحَيَّة الأَصْيَدِ مِنْ طُول الأَرَقْ
لا يَشْتَكِي صُدْغَيْهِ مِنْ داءِ الوَدَقْ
كَسَّرَ مِن عَينيهِ تَقويمُ الفُوَق
وَما بِعَينيهِ عَواويرُ البَخَق
حَتَّى إِذا تَوَقَّدَتْ مِنَ الزَرَقْ
حَجْرِيَّةٌ كَالجَمْرِ مِنْ سَنِّ الذَلَقْ
يُكْسَيْنَ أَرْياشاً مِنَ الطَيْرِ العُتُقْ
سَوَّى لَهَا كَبْدَاءَ تَنْزُو فِي الشَنَقْ
نَبْعِيَّةً سَاوَرَهَا بَيْنَ النِيَقْ
تَنْثُرُ مَتْنَ السَمْهَرِيِّ المُمْتَشَقْ
كَأَنَّمَا عَوْلَتُها مِنْ التَأَقْ
عَوَلَةُ عَبْرَى وَلْوَلَتْ بَعْدَ المَأَقْ
كَأَنَّها في كَفِّهِ تَحتَ الرِوَق
وَفقُ هِلالٍ بَينَ لَيلٍ وَأُفُق
أَمْسَى شَفَى أَوْ خَطُّهُ يَوْمَ المَحَقْ
فَهيَ ضَرُوحُ الرَكْضِ مِلْحَاقُ اللَحَقْ
لَوْلا يُدَالي حَفْضُهُ القِدْحَ انْزَرَقْ
وَقَدْ بَنَى بَيْتاً خَفِيَّ المُنْزَبَقْ
مُقْتَدِرَ النَقْبِ خَفِيَّ المُمْتَرَقْ
رَمْساً مِنَ النَامُوسِ مَسْدُودَ النَفَقْ
مَضْطَمِراً كَالقَبْرِ بِالضِيْق الأَزَق
أَسَّسَهُ بَيْنَ القَرِيبِ وَالمَعَقْ
أَجْوَفَ عَنْ مَقْعَدِهِ وَالمُرْتَفَقْ
فَبَاتَ وَالنَفْسُ مِنَ الحِرصِ الفَشَق
فِي الزَرْبِ لَوْ يَمْضَعُ شَرياً ما بَصَقْ
لَمَّا تَسَوَّى فِي ضَئِيلِ المُنْدَمَقْ
وَفِي جَفِيرِ النَبْلِ حَشرَاتُ الرَشَقْ
سَاوَى بِأَيْديهِنَّ مِنْ قَصْدِ اللَمَقْ
مَشْرَعَةٌ ثَلْماءُ مِنْ سَيْلِ الشَدَقْ
فَجِئْنَ وَاللَيْلُ خَقِيُّ المُنْسَرَقْ
إِذَا دَنَا مِنْهُنَّ أَنْقاضُ النُقَقْ
في الماءِ وَالساحِلُ خَضْخاضُ البَثَقْ
بَصْبَصْنَ وَاقْشَعْرَرْنَ مِنْ خَوْفِ الزَهَقْ
يَمْصَعْنَ بِالأَذْنابِ مِنْ لَوْحٍ وَبَق
حَتَّى إِذَا ما كُنَّ في الحَوْمِ المَهَقْ
وَبَلَّ بَرْد الماء أَعْضاد اللَزَقْ
وَسْوَسَ يَدْعُو مُخْلِصاً رَبَّ الفَلَقْ
سِرّاً وَقَدْ أَوَّنَّ تَأْوِينَ العُقُقْ
فَارْتَازَ عيْرَ سَنْدَرِيٍّ مُخْتَلَقْ
لَوْ صَفّض أَدْراقاً مَضَى مِن أَلدَرَقْ
يَشْقَى بِهِ صَفْحُ الفَرِيصِ وَالأَفَقْ
وَمَتْنُ مَلْساءِ الوَتِينِ في الطَبَقْ
فَمَا اشْتَلاهَا صَفْقُهُ لِلْمُنْصَفَقْ
حَتَّى تَرَدَّى أَرْبَعٌ فِي المُنْعَفَقْ
بِأَرْبَعِ يَنْزَعْنَ أَنْفَاسَ الرَمَقْ
تَرَى بِهَا مِنْ كُلِّ مِرْشاشِ الوَرَقْ
كَثَمَرِ الحُمَّاضِ مِنْ هَفْتِ العَلَقْ
وَانْصَاعَ بَاقِيهِنَّ كَالْبَرْقِ الشِقَقْ
تَرْمِي بِأَيْدِيها ثَنَايَا المُنْفَرَقْ
كَأَنَّها وَهْي تَهاوَى بِالرَقَقْ
مِنْ ذَرْوِهَا شِبْراقُ شَدٍّ ذِي عَمَقْ
حِين احْتَدَاها رُفْقَةٌ مِنَ الرُفَقْ
أَوْ خَارِبٌ وَهْيَ تَغَالى بِالحِزَقْ
فَأَصْبَحَتْ بِالصُلْبِ مِنْ طُولِ الوَسَقْ
إِذَا تَأَنَّى حِلْمَهُ بَعْدَ الغَلَقْ
كاذَبَ لَوْمَ النَفْسِ أَوْ عنْهَا صَدَقْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1090