تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:45:04 م بواسطة المشرف العام
0 540
أَرَّقَنِي طارِقُ هَمٍّ أَرَقَا
أَرَّقَنِي طارِقُ هَمٍّ أَرَقَا
وَرَكْضُ غِرْبانٍ غَدَوْنَ نُغَّقَا
هَيَّجْنَ شَوْقاً وَمَحَلٌّ شَوَّقا
كَالبُرْدِ أَبْلَى لِفْقَهُ المُلَفَّقا
سَحْقُ البِلَى جِدَّتَهُ فَأَسْحَقا
وَقَدْ نَرَى بِالدارِ عَيْشاً دَغْفَقا
إِذْ حُبُّ أَرْوَى يَشْعَف المُؤَنَّقا
مَيَّالَةٌ تَرْتَجُّ إِرْعادَ النَقَا
بِوَعْث أَرْدافٍ مَلأْنَ المِنْطَقا
وَقَدْ تُرِيك البَرْقَ فِيمَن أَبْرَقا
إِذْ تَسْتَبِي الهَيَّابَةَ المُرَهَّقا
بِمُقْلَتَيْ رِيمٍ وَجِيد أَرْشَقَا
وَقَدْ تَرَانِي مَرِحاً مُفَنَّقا
زِيراً أُمَانِي وُدَّ مَنْ تَوَمَّقا
راحاً إِذَا رَوَّحْتَهُ تَشَمَّقَا
أَجُرُّ خَزّاً خَطِلاً وَنَرْمَقا
إِنَّ لِرَيْعانِ الشَبابِ غَيْهَقا
كَأَنَّ بِي مِن أَلقِ جِنٍّ أَوْلَقَا
وَلا أُحِبُّ الخُلُقَ المُمَذَّقا
وَالغِرُّ مَغْرُورٌ وَإِنْ تَلَهوَقا
وَشَرُّ أَلَّافِ الصِبَا مَنْ آنَقا
بَل أَبْصَرَتْ شَيْخاً وَنَى وَأَشْفَقَا
وَاضْطَرَبَ الدَهْرُ بِهِ فَرَقَّقا
وَالدَهْرُ إِنْ لَمْ يُبْلِ طُولاً عَوَّقا
إِذَا اجْتَلَى رَأْسَ هِلالٍ مَحَقا
فَسَبَحَ الدَهْرُ بِهِ وَعَفَقا
إِذا الجَديدانِ استَدارا أَلحَقا
بِالأَوَّلينَ الآخِرينَ رُفَقا
إِذَا الجَدِيدَانِ بِهِ وانْطَلَقا
وَلا يُجِدَّان إِذَا ما أَخْلَقا
وَلَوْ يَبِيعَان الشَباب أَنْفَقا
وَالشَيْبُ لا سُوقَ لَهْ إِنْ سُوِّقا
مَنْ سَامَهُ سُبَّ بِهِ وَأخْفَقا
وَإِنْ هُمَا بَيْنَ الجَمِيعِ فَرَّقا
فُرْقَةَ مَوْتٍ أَبْعَدَا وَأَسْحَقا
بَلْ بَلَدٍ يُكْسَى الشَعاعَ الأَبْهَقَا
مِنَ السَرابِ وَالقَتَام الأَعْبَقا
إِذَا رَمَى فِيهِ البَصِيرُ اغْرَوْرَقَا
فِي العَيْنِ مَهْوَى ذِي حِدابٍ أَخْوَقا
إِذَا المَهَارَى اجْتَبْنَهُ تَخَرَّقا
عَنْ طامِس الأَعْلامِ أَوْ تَخَوَّفا
كَأَنَّما شَقَّقْن رَيْطاً يَقَقا
عَنْ ظَهْرِ عُرْيان المَعَارِي أَعْمَقا
أَمَقَّ بِالرَكْبِ إِذَا تَمَقَّقا
إِذَا الحَصَا بَعْد الوَجِيف أَعْنَقَا
مُنْتَشِراً فِي البِيدِ أَوْ تَطَرَّقا
سامَيْنَ مِن أَعْلامِهِ ما ادْرَنْفَقا
وَمِنْ حَوابِي رَمْلِهِ مُنَطَّقا
عُجْماً تُغَنِّي جِنُّهُ بِبَيْهَقا
كَأَنَّ لَعَّابِينَ زارُوا هَفْتَقا
رَنَّتُهُمْ فِي لُجِّ لَيْلٍ سَرْدَقا
وَإِنْ عَلَوا مِنْ فَيْفِ خَرْقٍ فَيْهَقَا
أَلْفَى بِهِ الأَرْضَ غَدِيراً دَيْسَقا
ضَحْلاً إِذَا رَقْراقُهُ تَرَقْرَقا
إِذَا اسْتَخَفَّ اللامِعاتِ الخُفَّقا
حَسِبْتَ فِي جَوْفِ القَتام الأَبْرَقا
كَفَلْكَةِ الطاوِي أَدار الشَهْرَقا
أَرْمَلَ قُطْناً أَوْ يُسَدِّي خَشْتَقا
وَالعِيسُ يَحْذَرْنَ السِيَاطَ المُشَّقا
كَأَنَّ بِالأَقْتادِ ساجاً عَوْهَقا
فِي الماءِ يَفْرُقْنَ العُبابَ الغَلْفَقا
ضَوابعاً تَرْمِي بِهِنَّ الرَزْدَقا
عُوجاً تُبَارِي ناعِجاً مُنَوَّقا
أَعْيَسَ مَحْضاً أَوْ نَجَاةً دَمْشَقا
كَأَنَّ أَقْتادِي جَلَزْنَ زَوْرَقَا
أَزَلَّ أَوْ هَيْقَ نَعام أَهْيَقا
أَوْ أَخْدَرِيّاً بِالثَمانِي سَهْوَقا
ذا جُدَد أَكْدَر أَوْ تَزَهْلَقا
كَأَنَّ مَتْنَيْه اسْتَعَارَا أَبَقا
قَدْ لاحَه التَجْوالُ حَتَّى أَحْنَقا
فِي عَانَةٍ تُلْقِي النَسِيلَ عِقَقا
قَدْ طارَ عَنْهَا فِي المَرَاغِ مِزَقا
جُرْدٍ سَماحِيجَ وَأَلْقَى في اللَقا
عَنْهُ قَمِيصاً طارَ أَوْ تَفَتَّقا
عَنْ هَرَوِيٍّ مِنْ هَرَاة اخْلَوْلَقَا
وَبَطَّنَتْهُ تَحْتَ ما تَشَبْرَقا
مِنْ مَزْقِ مَصْقُول الحَوَاشِي أَخْلَقا
مُوَشَّحَ التَبْطِينِ أَوْ مُبَنَّقا
تَرَبَّعَتْ مِنْ صُلْبِ رَهْبَى أَنَقَا
ظَواهِراً مَرّاً وَرَوْضاً غَدَقا
وَمِنْ قَيَاقِي الصُوَّتَيْنِ قِيَقا
صُهْباً وَقُرْياناً تُناصِي قَرقَا
وَمِنْ ضَوَاحِي وَاحِفَيْنِ بُرَقا
إِلَى مِعَا الخَلْصَاءِ حِينَ ابْرَنْشَقا
وَإِنْ رَعَاها العَرْكُ أَوْ تَأَنَّقا
طاوَعْنَ شَلَّالاً لَهُنَّ مِعْفَقا
أَبْقَت أَخادِيدَ وَأَبْقَتْ حَلَقا
بِصَحْصَحَانِ مُطْرِقٍ وَفِلَقا
مِنْ جُمْدِ حَوْضى وَصَفِيحاً مُطْرَقا
بِكُلِّ مَوْقُوع النُسُور أَوْرَقا
لأْمٍ يَدُقُّ الحَجَرَ المُدَملَقا
حَتَّى إِذَا ماءُ القِلاتِ رَنَّقا
وَشَاكَلَت أَبْوالُهُنَّ الزَنْبَقا
وَمَلَّ مَرْعَاها الوَشِيجَ الخَرْبَقا
وَنَتَقَ الهَيْفُ السَفا فَاسْتَنْتَقا
مالاثَ مِن ناصِلِهِ وَحَزَقا
وَاصْفَرَّ مِنْ حُجْرانِهِ ما أَذْرَقا
وَحَتَّ فِيمَا حَتَّ إِذْ تَحَرَّقا
قِلْقِلَهُ الضاحِي وَحَتَّ البَرْوَقا
وَمَجَّتِ الشَمْسُ عَلَيْهِ رَوْنَقا
إِذَا كَسَا ظاهِرَهُ تَلَهَّقا
وَنَشَرَتْ فِيهِ الحَرُورُ سَرَقا
حَتَّى إِذَا زَوْزَى الزَيَازِي هَزَّقا
وَلَفَّ سِدْرَ الهَجَرَيْنِ حِزَقا
راحَ بِهَا فِي هَبْوةٍ مُسْتَنْهِقا
كَأَنَّما اقْتَرَّ نَشُوقاً مُنْشَقا
مِنْ غَلْوَةٍ بِالرِيقِ حَتَّى يَشْرَقا
أَفْلَحَ نَشَّاجٌ إِذَا تَشَهَّقا
أَلْقَى عَلَيْهَا صِلْدَماً مُعَرَّقا
كَأَنَّ نَوْطاً ناطَهُ مُعَلَّقَا
يُغْشِيهِ مِنْ أَكْفالِهِنَّ المَزْلَقا
أَوْ فَكَّ حِنْوَيْ قَتَبٍ تَفَلَّقا
إِذَا تَبادَرْنَ الثَنَايَا عَرَقا
مُسْتَوْئِراتٍ عُصَباً وَنَسَقا
جَدَّ وَلا يَحْمَدْنَهُ أَنْ يَلْحَقا
أَقْبُّ قَهْقاهٌ إِذَا مَا هَقْهَقا
نَيَّبَ فِي أَكْفالِها فَأَزْعَقَا
نَهْساً يَدَمِّيهِنَّ حَتَّى أَفْرَقا
وَإِنْ أَثارَتْ مِنْ رِياغٍ سَمْلَقا
تهْوِي حَوامِيها بِهِ مُذَلَّقا
وَلا يُرِيدُ الوِرْدَ إِلَّا حَقْحَقا
ناجٍ مِسَحٌّ آمِنٌ أَنْ يُسْبَقا
مَعْجاً وَإِن أَغْرَقْنَ شَدّاً أَغْرَقَا
يَجِدْنَهُ فِي وَلْقِهِنَّ مِيلَقا
أَبْقَى إِذَا طاوَلْنَهُ وَأنْزَقَا
مِذْءاً مِخَدّاً فِي الجِراءِ مِسْحَقَا
كَأَنَّمَا هَيَّجَ حِين أَطْلَقا
مِنْ ذات أَسْلامٍ عِصِيّاً شِقَقا
مِنْ سَيْسَبانٍ أَوْ قَناً تَمَشَّقا
يَضْرحْنَ مِنْ ثَوْبِ العَجاجِ خِرَقَا
قَساطِلاً مَرّاً وَمَرّاً صِيَقَا
يَغْزُونَ مِنْ فِرْياضَ سَيْحاً دَيْسَقا
فَوَجَد الحَايِشَ فِيمَا أَحْدَقا
قَفْراً مِنَ الرامِينَ إِذْ تَوَدَّقا
حَتَّى إِذَا الرِيُّ سَقاها وَاسْتَقا
مِنْ بارِدِ الغَيْضِ الَّذِي تَمَهَّقا
جَرْعاً يَنُسُّ القافِزاتِ النُقَّقا
أَصْدَرَ في أَعْجازِ لَيْل أَطْرَقا
وَلا تَرَى الدَهْرَ عَنِيفاً أَرْفَقا
مِنْهُ بِهَا في غَيْرَةٍ وَأَلْبَقا
وَلا عَلَى هِجْرانِهِنَّ أَعْشَقا
حُبّاً وَإِلْفاً طالَ ما تَعَشَّقا
وَمِشْذَباً عَنْهَا إِذَا تَشَمَّقا
دَعْ ذَا وَرَاجِعْ مَنْطِقاً مُذَلَّقا
أَعْرَبَ مِنْ قَوْلِ القَطا وَأَصْدَقَا
إِنَّا أُناسٌ لا نَمُوتُ فَرَقَا
إِذَا سُعارُ فِتْنَةِ تَحَرَّقَا
وَالضَرْبُ يُذْرِي أَذْرُعاً وَأَسْوُقَا
وَالْهامُ كَالقَيْضِ يَطِيرُ فِلَقَا
وَإِنْ عَدُوٌّ جَهْدَهُ تَمَعَّقا
صُرْنَاهُ بِالْمَكْرُوهِ حَتَّى يصْعَقَا
فَأَصْبَحَ اليَوْمَ لِسَانِي مُطْلَقا
نَصْراً مِن اللَّهِ وَنُورا أَشْرَقا
وَهَاجَنِي جَلّابَةٌ تَسَرَّقا
شِعْرِي وَلا يَزْكُو لَهُ مَا لَزَّقا
إِذَا رَآنِي ضَلَّ مَا تَخَلَّقا
فَمَاتَ لَوْ كَان ابْن أَرْضٍ أَطْرَقا
وَقَد أَذَقْت الشُعَراء الذُوَّقا
فُحُولَهمْ وَالآخَرِينَ الدَرْدَقا
مِنِّي إِذَا شَاؤُوا حِداء مِسْوَقا
حَتَّى صَغَا نابِحُهُمْ فَوَقْوَقا
وَالكَلْبُ لا يَنْبِحُ إِلّا فَرَقا
نَبْحَ الكِلابِ اللَيْثَ لَمَّا حَمْلَقا
بِمُقْلَةٍ تُوقِدُ فَصّاً أَزْرَقا
تَرَى لَهُ بَرَانِساً وَيَلْمقا
دُبْساً وَنُمْراً فِي شَمِيط أَبْرَقا
زَمْزَمَ يَحْمِي أَجَماً وخَنْدَقا
وَشاعِرٍ أَنْسأْتُهُ فَاسْتَمْحَقا
يَرْمِي بِسَهْمٍ فِي النِصال أَفْوَقا
وَقَد أَتَانِي أَنَّ عَبْداً أَحْوَقا
مُسْتَوْلِغاً تابِعَةً وَمُلْزَقا
يُوعِدُنِي وَلَوْ دَنَا لَاسْتَغْلَقا
فِي حَبْلِ جَذّابٍ يَمُدُّ المُخنِقا
لا يُنْشِط العَقْد إِذَا مَا أَوْثَقا
كَقَفَل الرُومِيِّ لا بَل أَغْلَقا
تَحْمِيه أَطْرافُ الشَبَا أَنْ يَقْلِقا
مِنْ عَضِّ إِنشابٍ يَرُدُّ المِيشَقا
وَإِنْ أَمالَ المُقْرَماتُ الشِقْشِقا
سامَيْنَ مِنِّي أَسْطُوَانا أَعْنَقا
يَعْدِلُ عَنْ هَدْلاءَ شِدْقا أَشْدَقا
إِذَا ثَنَا فِيهَا الهَجِيرَ بَقْبَقا
يَضِجُّ نابَاه إِذَا مَا أَصْلَقا
صَقْعاً تَخِرُّ البُزلُ مِنْهُ صَعَقا
فِي رَأسِ رَأَّاسٍ إِذَا ما أَطْبَقا
خرْدَلَها تَقْصِيلُهُ وَدَقَّقا
يَفْرَقْنَ مِنْ قَمْرٍ إِذَا تَحَنَّقا
مِنْ ذِي شَناخِيبَ وَهادٍ أَشْنَقا
كَأَنَّهُ حارِكُ طَودٍ أَشْهَقا
لا يَرْتَقِي فِيهِ مِزلّاً مِزْلَقا
فِي إِرْثِ مَجْدٍ طالَ مَا تَحَنَّقا
عَلَى العِدَى أَزْرِي بِهِمْ وَأَنْطَقا
فَارْفَعْ ثَناءً صادِقاً مُصَدَّقا
إِنَّ المُنَقَّى وَالخِيارَ المُنْتَقَا
مَرْوانُ وَاللَّهُ انْتَقَى ما خَلَقا
وَكَمْ جَلا مَرْوانُ حَتَّى أَشْرَقا
مِنْ غَمَراتٍ تَبْلُغُ المُخَنَّقا
فَنَصَرَ اللَّهُ بِهِ وَأَعْتَقا
فَالْحَمْدُ للَّهِ عَلَى ما وَفَّقا
مَرْوانَ إِذْ تاقُوا الأُمُورَ التُوَّقا
شَآمِيَاً بِاللَّهِ ثُمَّ أُعْرِقا
فَاجْتَمَع الأَمْرُ لَهُ فَاسْتَوْسَقا
لَفّاً يُدَانِي بَيْنَ مَنْ تَفَرَّقا
مَا زَالَ يَنْفِي المُفْسِدِينَ البُوَّقا
وَيَغْتَزِي مِنْ بَعْدِ أُفْقٍ أُفُقا
حَتَّى اشْفَتَرُّوا فِي البِلادِ أُبَّقا
قَتْلاً وَتَعْوِيقاً عَلَى مَنْ عَوَّقا
فَسَكَّنَ اللَّهُ القُلُوبَ الخُفَّقا
وَاعْتَاقَ عَنْهُ الجاهِلِينَ العُوَّقا
مِنَ العِدَا وَالأَقْرَبِينَ العُقَّقا
وَمَنْ بَلا مَرْوَان مِنْهُ مَصْدَقا
فِي طاعَة اللَّهِ وَفِيمَا أَنْفَقا
أَعْطاهُ مَرْوَانُ الذِمام الأَوْفَقا
فَامْتَدَّ حَتَّى لَمْ يَكُنْ مُرَمَّقا
كَأَنَّما أَعْلَقَ حِين أَعْلَقا
أَسْبابَهُ بِالنَجْمِ حِينَ حَلَّقا
بُعْداً مِنَ الغَدْرِ وَإِنْ تَوَعَّقا
عَلَى امْرِئٍ ضَلَّ الهُدَى وَأَوْبَقا
مُهْجَتَهُ ذاقَ الحُسَامَ المِخْفَقا
فِي قَيْضِ أُمِّ الفَرْخِ حَتَّى نَقْنَقا
فَدَمَّرَ اللَّهُ الشُرَاةَ الفُتَّقا
ضَحّاكَهُمْ وَالخَيْبَرِيَّ الأَفْسَقَا
وَمَنْ بَغَى فِي الدِينِ أَوْ تَعَمَّقا
يَسْتَزْحِرُونَ الحَرْبَ حَتَّى تَدْحَقا
ما يَمْلأُ الأَرْضَ بِحَاراً بُثَّقا
سَيْلاً بِطاحاً وَجُنُوداً طَبَقَا
إِذَا قُدُور الأَكْثَرِينَ مَرَقا
جاشَتْ فَأَحْمَى غَلْيُها وَأَحْرَقا
مَنْ ضَلَّ مِنْهاجَ الهُدَى وَضَيَّقا
وَعادَة الأَشْقَيْنَ عاداتُ الشَقا
وَجُودُ مَرْوانَ إِذَا تَدَفَّقا
جُودٌ كَجُودِ الغَيْثِ إِذَ تَبَعَّقا
إِذَا أَسْتَقاهُ العِرْقُ أَحْيَا وَرَقا
يَغْشَوْنَ غَرَّافَ السِجالِ مِدْفَقا
مَدَّ لَهُ البَحْرُ خَلِيجاً مُتْأَقا
سَقَى فَأَرْوَى وَرَعَا فَأَسْنَقا
وَحَائِنٍ مِنْ حِينِهِ تَمَأَّقا
لَنَا وَأَهْدَى مالَهُ وَطَلَّقا
كانَ كَرَاعِي الضَأْنِ لا بَل أَحْمَقا
لَمْ يَدْرِ ما أَرْسَلَ مِمَّا رَبَّقَا
لَمَّا رَأَى آذِيَّنَا تَدَلَّقا
يَضْرِبُ عِبْرَيْهِ وَيَغْشَى المِدْعَقا
وَكاهِلاً مِنَّا وَجَوْزاً مِدْهَقا
إِذَا أَرادَ هَرْسَ قَوْمٍ طَبَّقا
فَدَاسَهُمْ دَوْساً وَدَقّاً مِدْقَقا
فَقُلْ لأَقْوامٍ أَصَابُوا خَفَقا
يَقْتَضِبُونَ الكَذِبَ المُسَمْلَقا
وَالكُفْرُ داءٌ لا تُدَاوِيهِ الرُقَا
رَبِيعَ لُوْمِي رَأْيَكِ المُدَبَّقا
أَشْبَهَ عَبْداً قادَكُمْ وَغَيَّقا
سيِّدَكُمْ ذا الوَدَعِ الهَبَنَّقا
وَقَدْ رَأَيْنَا الأُسْدَ مِنَّا بَهْلَقا
أَنْكَرَ مِمَّا عِنْدَهُمْ وَأَفْلَقا
حَمْسَاءَ تَمَّتْ مِنْ تَمِيم فَيْلَقا
إِذَا اسْتَبَاحَتْ عِزَّ قَوْمٍ طَرَّقا
لَمَّا رَأَى غَمْزاً يُحِقُّ الأَرْفَقا
أَقَرَّ حامِيهِمْ وَقَدْ تَصَلَّقا
وَمَا أَقَرَّ النَزْوَ حَتَّى اسْتَوْدَقا
لِلصُّلْحِ مِنْ صَقْعٍ وَطَعْن أَبْخَقا
إِذَا أَرادُوا دَسْمَهُ تَفَتَّقا
بِنَاخِشَاتِ المَوْتِ أَوْ تَمَطَّقا
إِنِّي وَكُنْتُ الشاعِرَ المُسْتَنْطَقا
أَنْسُجُ نَسْجَ الصَنَعِ المُحَقَّقا
تَحْبِيرَهُ وَالخُسْرُوَان الأَعْتَقا
لَمَّا رَأَيْتُ الشَرَّ قَدْ تَأَلَّقا
وَفِتْنَةً تَرْمِي بِمَنْ تَصَفَّقا
هَنَّا وَهَنَّا عَنْ قِذاف أَخْلَقا
مَنْ خَرَّ فِي طِخْطاخِهِ تَزَخْلَقا
رَجَعْتُ مِنْ رَأْيِي القَوِيَّ الأَطْوَقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي540