تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:45:46 م بواسطة المشرف العام
0 532
هاجَكَ مِنْ أَرْوَى كَمُنْهاضِ الفَكَكْ
هاجَكَ مِنْ أَرْوَى كَمُنْهاضِ الفَكَكْ
هَمٌّ إِذَا لَمْ يُعْدِهِ هَمٌّ فَتَكْ
كَأَنَّهُ إِذْ عادَ فِينَا وَزَحَكْ
حُمَّى قَطِيفِ الخَطِّ أَوْ حُمَّى فَدَكْ
وَقَدْ أَرَتْنَا حُسْنَها ذاتُ المَسَكْ
شادِخَةُ الغُرَّةِ غَرّاءُ الضَجِكْ
تَبَلُّجَ الزَهْراءِ فِي جِنْحِ الدَلَكْ
لا تَعْذِلِينِي بِالرُذَالاتِ الجَمَكْ
وَلا شَظٍ فَدْمٍ وَلا عَبْدٍ فَلِكْ
يَرْبِضُ فِي الرَوْثِ كَبِرْذَوْنِ الرَمَكْ
فَلا تَسَمَّعْ قَوْلَ دَسّاسٍ نُزَكْ
وَارْعَ تُقَى اللَّهِ بِنُسْكٍ مُنْتَسَكْ
وَجَوْزِ خَرْقٍ بِالرِياحِ مُؤْتَفِكْ
بِعاصِفٍ هابٍ وَذارٍ مُنْسَهِكْ
قَدَدتُهُ قَدَّ الرِواقِ المُنْتَهَكْ
بِقُلُصٍ يَنْتُقْن أَقْتاد الوُرُكْ
نَتْقَ المَحَالاتِ مِنَ الشِيزَى الدُمُك
تَنَشَّطُ البُعْدَ بِصَدْقاتٍ رُتَكْ
تُقَطِّعُ الجُونِيَّ بِالخَرْقِ البَتِكْ
وَإِن أُنِيخَتْ رَهْب أَنْضاءٍ عُرُكْ
رَدَّتْ رَجِيعاً بَيْنَ أَرْجاءٍ دُهُكْ
مِنْ خَبْط أَيْدِيهِنَّ عادِيَّ الشَرَكْ
وَحاجَة أَخْرَجْتُ مِن أَمْرٍ لَبِكْ
أَخْرَجْتُها مِنْ بَيْنِ تَصْريحٍ وَلَكْ
إِذَا الخُصُومُ وَرَدَتْ وِرْدَ الأَبَكّ
وَقَدْ أُقاسِي حُجَّةَ الخَصْمِ المَحِكْ
تَحَدِّيَ الرُومِيِّ مِنْ يَكٍّ لِيَكّ
يُعْجِزُ عَنْها حِيلَةُ المَغْدِ الرَبِكْ
مِنْ دَهْو أَجْدالٍ وَمِنْ خَصْمٍ سَدِكْ
مِن أَشْعَريِّينَ وَمِنْ لَخْمٍ وَعَكّ
أَدْلَى بِحَقٍّ أَوْ بِكِذْبٍ مُبْتَشَكْ
فَقُلْتُ أَقْوالَ حَنِيكٍ مُحْتَنِكْ
يَقْصِدُ مَهْواها عَلَى خَيْرِ السِكَكْ
فِي مَذْهَبٍ بَيْنَ الجِبالِ وَالنَبَكْ
فِي ضاحِكِ المَطْلَعِ سَهْلِ المُنْسَلَكْ
وَقُلْتُ وَالأَرْحامُ شَبْكٌ ذُو شَبَكْ
يا حَكَمُ الوارِثَ مِنْ عَبْدِ المَلِكْ
مِيراث أَحْسابٍ وَجُودٍ مُنْسَفِكْ
فِي القَدَمِ العادِيِّ وَالعِزِّ العَرِكْ
مِنْ كُلِّ زأَّارٍ وَمَخَّاضٍ عَلِكْ
لِعيصِه أَعْياصُ مُلْتَفٍّ شَوِكْ
مِنَ العِضاهِ وَالأَراكِ المُؤْتَرِكْ
صَعَّدَكُمْ فِي بَيْتِ مَجْدٍ مُنْسَمِكْ
إِلَى المَعَالِي طَوْدُ رَعْنٍ ذِي حُبُكْ
إِلَيْكَ أَشْكُو عَضَّ دَهْرٍ مُنْتَهِكْ
بِالمَنْكِبَيْنِ وَالجِرانِ مُبْتَرِكْ
مِنَ السِنِين وَالهَلاكِ المُهْتَلِكْ
مُنْجَرِدِ الحارِكِ مَحْصُوصِ الوَرِكْ
وقَدْ عَلِمْنَا ذاكَ عِلْماً غَيْرَ شَكّْ
أَنَّكَ بَعْدَ اللَّهِ إِنْ لَمْ تَتَّرِكْ
مِفْتاحُ حاجاتٍ أَنَخْنَاهُنَّ بِكْ
فَنَجِّنَا مِنْ حَبْسِ حاجاتٍ وَرَكّ
فَرُبَّمَا نَجَّيْتَ مِنْ تِلْكَ الدُوَكْ
أَوْدَيْتُ إِنْ لَمْ تَحْبُ حَبْوَ المُعْتَنِكْ
فَالذِكْرُ مِنْهَا عِنْدَنَا وَالأَجْرُ لَكْ
إِذ حالَ دُونِي مِصْرَعُ البابِ المِصَكْ
أَنْ تَشْفِ نَفْسِي مِن حَزازاتِ الحَسَكْ
أَجْزِ بِهَا أَطْيَبَ مِنْ رِيح المِسَكْ
ذاكِيهِ نَفّاحٌ مِن الفَأْرِ الصَئِكْ
وَكُنْتَ تَجْزِي مِنْ نَدَى العَقْبِ المَحِكْ
وَلَسْتَ بِالخَبِّ وَلَا الجَدْبِ المَعِكْ
وَلَمْ تَزَلْ فِي وَعْكَةِ اليَومِ الوَعِكْ
تَشْأَى المَحاضِيرَ بِعَدوٍ مُمَّهِكْ
لَيْسَ الجَوادُ المَحْضُ كَالْخَبِّ المِدَكْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي532