تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:46:07 م بواسطة المشرف العام
0 486
كَيْفَ إِذَا مَوْلَاكَ لَمْ يَصِلْكا
كَيْفَ إِذَا مَوْلَاكَ لَمْ يَصِلْكا
وَقَطَع الأَرْحامَ قَطْعاً بَتْكَا
يَبْرِي مَعَ البارِي وَلَمْ يَرِشْكا
وَالأَرْضُ لَوْ تَمْلِكُ لَمْ تَسَعْكا
وَلا تَهَيَّبْهُ وَلَمْ يَهَبْكا
ما لِامْرِءٍ أَفَّكَ قَوْلاً إِفْكا
تَلْبِيقَ زُورٍ وَاقْتِرافاً بَشْكا
وَكُلَّ نَمّامٍ يُرِيدُ النَزْكا
لا تَرَكَ اللَّهُ عَلَيْهِ مَسْكا
حاسَبَهُ اللَّهُ حساباً ضَنْكا
بِذاك إِنْ كان الكَذُوب أَرْكا
عَلَيَّ أَعْلاقَ الشَرِيك الشَرْكا
كُنْتَ إِذَا عَضَّ الخُصُومُ المَحْكا
وَعَيَّ أَعْيَا أَمْرِهِمْ فَالْتَكَّا
لَمْ تَدَعِ الأَمْرَ الخَلِيطَ لَبْكا
إِذِ الضَلِيعُ بِالضَلِيعِ اصطَكَّا
لَمْ تَكُ أَنَّاناً وَلا مُلْتَكّا
يا ابْنَ الرَفِيعِ حَسَباً وَسَمْكا
فِي الأَكْرَمِينَ مَعْدِناً وَبُنْكا
ماذا تَرَى رَأْيَ أَخٍ قَدْ عَكّا
عاذَ بِحاجاتٍ فَلّاقَى مَعْكا
حَتَّى هَلَكْتَ أَوْ رَهِبْتَ الهُلْكا
وَحَمَلَ الدَيْنُ عَلَيَّ البَرْكا
وَجَرَّ أَرْحاءٍ دَهَكْنَ دَهْكا
أَهْلَكَنِي أَلَّا يَزالَ يَلْكا
صاحِبُ دَيْنٍ لا يَنِي مِحَكّا
أَعْرُكُهُ عَنِّي فَيَأْبَى العَرْكا
سَوْقَ الأَجِيرِ المُتْعِب الأَفَكَّا
فَقَدْ أَبَى إِلّا رُكُوباً حَكّا
بِالحَرْكِ مِنْهُ أَنْ يُنَحّى حَرْكا
حَتَّى كَأَنِّي مُسْتَغِبٌّ وَعْكا
مِنْ داءِ شَكْوَى أَوْ أُرَى مُنْفَكّا
فَقَدْ رأَيْتُ باكِياً وَضِحْكا
فَوَالَّذِي أَضْحَكَ ثُم أَبْكَى
ما كُنْتُ أَخْتارُ خَلِيلاً عَنْكا
وَذاكَ حَقٌّ لا يَكُونُ شَكَّا
أَحْسِبُ عِنْدَ الجِدِّ أَنِّي مِنْكا
فَقَدْ ذَكَرْتُ لَوْ قَطَعْتُ سِلْكا
غُلَيْمَةً مِنَ الدُخانِ رُمْكا
ما إِنْ عَدَا أَصْغَرُهُمْ أَنْ زَكّا
مِثْلَ الفِراخِ يَأْمُلُونَ مِنْكا
عَوْدَ رَبِيعٍ وَوَلِيّاً سَفْكا
قَدْ كُنْتَ تُبْلِي مِنْكَ جَوْداً سَهْكا
إِذَا العَناجِيجُ مَهَكْنَ مَهْكا
لَوْلا تَرَى ما لَا يَكُونُ رِكّا
مِنْكَ لَقَدْ عَلَّمْتُ هَمِّي الفَتْكا
فَرُمْتُ رُوماً أَوْ غَزَوتُ التُرْكا
عَلَى المَطايا أَوْ عَلَوْتُ الفُلْكا
أَوْ هَتَكَت أَيْدِي المَطايَا هَتْكا
لَيْلاً تُدانِي لَيْلَهُ فَاسْتَكّا
عَلَى زِوَرّاتٍ أُغِرْنَ دَمْكا
يَنْضُون أَثْباجَ رِمالٍ وُرْكا
أَوْ جاوَزَتْ مِنْ أَرْضِ كَلْبٍ بِرْكا
شُهْباً تَرَى الثَلْجَ عَلَيْها شَبْكا
إِن الَّذِي رابَكَ لَم أَرِبْكا
فَإِنْ تَدَعْ جَهْدِي فَلَم أَدَعْكا
حُبّاً وَنُصْحاً وَثَناءً مِسْكا
فَرِحْتُ أَنْ زادَكَ رَبِّي مُلْكا
فَازْدَدْتَ لِي تَناسِياً وَتَرْكا
وَقُلْتَ إِذْ كانَ العَطاءُ بَكّا
أَمَا أَمَا ما هِيَ إِلّا تِلْكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي486