تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:47:42 م بواسطة المشرف العام
0 526
عَرَفْتَ بِالنَصْرِيَّةِ المَنَازِلا
عَرَفْتَ بِالنَصْرِيَّةِ المَنَازِلا
قَفْراً وَكانَتْ مِنْهُمُ مَآهِلا
أَمْسَيْنَ آثاراً بِهَا خَوامِلا
نُؤْياً تَعَفَّى وَرَماداً حائِلا
حالَف أَظْآراً بِهَا مُواثِلا
كَأُمَّهاتِ الرَأْمِ أَوْ خَلائِلا
وَاسْتَبْدَلَتْ مِنْ أَهْلِها بَدائِلا
عِيناً وَأَرْآماً بِهَا مَطافِلا
وَقَدْ تَرَى بِيضاً بِهَا عَقَائِلا
يُصبِحْنَ عَنْ قَسِّ الأَذَى غَوافِلا
يَنْطِقْنَ هَوْناً خُرَّداً بَهَالِلا
لا جَعْبَرِيّاتٍ وَلا طَهامِلا
إِذَا اعْتَقَدْنَ السُورَ وَالخَلاخِلا
وَالدُرَّ وَالمَرْجانَ وَالأَكالِلا
وَهَوَّلَتْ مِنْ رَيْطِها تَهَاوِلَا
كَأَنَّ يَوْماً غَيْرَ قَرّ شامِلا
يَنْسُجُ غُدْرَاناً عَلَيَّ مَضاحِلا
إِذَا مَشَيْنَ مِشْيَةً تَحامُلا
حَسِبْتَ فِي أَعْجازِها خَوازِلا
مِنْ جَذْبِهِنَّ العَقِدَ الدُماحِلا
مَيَّلْنَهُ مُلْتَبِداً أَوْ هَائِلا
كَأَنَّمَا فَيَّأْن أَثْلاً جاثِلا
إِذَا المُتُونُ مَدَّتِ الجَدائِلَا
مِنْ طُولِهَا وَالقَصَب الأَخَادِلا
وَرَكَّتِ الأَفْخاذَ وَالبَآدِلا
رَكَّ المَتَالِي تَتَّقِي المَوَاحِلا
أَوْ ذُقْنَ بِالأَخْفافِ رَهْصاً ماجِلا
يَجْلُونَ غُرّاً تَمْطُرُ الهَلائِلا
كَالبَرْقِ يَجْلُو بَرَداً سُلاسِلا
يَسْقِينَ مَنْ كُنَّ لَهُ حَلائِلا
بِخَصِراتٍ تَنْقَعُ الغَلائِلا
غادَرَهُنَّ السَيْلُ في ظَلائِلا
أُسْقِين وَاسْتَفْرَعْنَ مِنْ مَعَاقِلا
تَغْتاضُها تَنْصِيفَكَ الحَوَاجِلا
يَسْقِي الأَعَالِي الرَصَف الأَسافِلا
إِذَا اسْتَجاشَتْ حَصِباً شُلاشِلا
سَمْحَ المُؤَتَّى أَصْبَحَتْ مَوَاكِلا
وَقَدْ تَرى حَيّاً بِهَا وَجامِلا
حَوْماً يُحِلُّونَ الرُبَى كَلاكِلا
مُؤْدِينَ يَحْمُونَ السَبِيلَ السابِلا
تَعْدُو العِرَضْنَى خَيْلُهُمْ عرَاجِلا
مِنَّا يُسَامُون أَخاهُم وائِلا
إِذَا مَعَدٌّ عَدَّتِ الأَوائِلا
وَابْنَا نِزارٍ فَرَّجَا الزَلازِلا
عَنِ المُصَلِّينَ وَأَزْلاً آزِلا
حِصْنَيْنِ كَانَا لِمَعدٍّ كاهِلا
وَمَنْكِبَيْنِ اعْتَلَيَا التَلاتِلا
بِذَاكَ تَلَّا عَنْهُما المَتَالِلا
فَأَوْرَثَانَا الأَصْلَ وَالأَطَاوِلا
بِحَيْثُ شَدَّ الجابِلُ المَجَابِلا
قَوْماً إِذا ما جَرَّدُوا المَنَاصِلا
حَسِبْتَ مِنْ مَقْرُوحَةٍ هَوَادِلا
إِذَا انْتَحَتْ آثَارَهَا جَوَازِلا
نَرى جِبالَ البَلَدِ الصَواملا
تَسامياً إِذْ حَصَّلُوا المَحامِلا
بَحْرَيْنِ مَدّاً عُنْفُوَاناً جافِلا
كِلاهُمَا يَسْتَكْرِهُ المَسايِلا
إِذَا عَلاها مُجْرَهِدّاً ساحِلا
ذا دائِراتٍ يَنْفُضُ المَجَاوِلا
فَالناسُ إِنْ فَصَّلْتَهُمْ فَصائِلا
كُلٌّ إِلَيْنَا يَبْتَغِي الوَسائِلا
قَدْ جَرَّبُوا أَخْلاقَنا الجَلائِلا
وَنَتَقُوا أَحْلامَنَا الأَثَاقِلا
فَلَمْ يَرَ الناسُ لَنَا مُعَادِلا
أَكْثَرَ عِزّاً وَأَعَزَّ جاهِلا
يَرَوْنَ إِذْ عَدُّوا لَنَا الفَضَائِلا
مِنَّا رَسُولاً بَلَّغَ الرَسائِلا
خَلِيفَةً يُمْضِي القَضاءَ القاصِلا
رِبابَةً رَبَّتْ وَمُلْكاً آثِلا
فَقُلْ لِأَرْوَى إِذْ رَأَتْنِي ذاهِلا
وَاتَّابَ هَمٌّ يُكثِرُ البَلابِلا
إِنِّي رَأَيْتُ الحِجَجَ القَلائِلا
وَلَيْلَةً تَرْجِعُ يَوْماً ناسِلا
يُدْرِكْنَ بِالكَرِّ الصَحِيحَ الآمِلا
مَكْفِيَّ أَعْمالِ الفَتَى أَوْ عامِلا
إِذَا هَوِيُّ العامِ أَدْنَى قابِلا
مِنْ قابِلٍ ساقَ البَعِيدَ الآجِلا
بِالقَدْرِ تَقْرِيبَ القَرِيبِ العاجِلا
كَفَى بِتَكْرارِ اللَيالِي قاتِلا
وَالدَهْرُ أَحْبَى يَفْتِل المَفَاتِلا
إِنْ يَغْفِلُ المَرْءُ فَلَيْسَ غافِلا
يَبْغِيهِ يَوْماً جِنَّةً وَخابِلا
وَالأَدَدَ الأَدَادَ وَالعَضائِلا
بَل إِنْ تَرَيْنِي أَشْتَكِي الرَحائِلا
مِنْ قَتَبِ الدَيْنِ وَدَهْراً باسِلا
أَجْرَدَ جَلّابَ البَلايَا آكِلا
خارِجَةً أَنْيابُهُ قُصَامِلا
لَوْ يَرْكَبُ الفِيلَ لَأَمْسَى قاحِلا
وَالبُخْتَ أَنْضَى البُخْتَ وَالقَرامِلا
مِنْ طُولِ حَطْمِ السَنَةِ الهَزائِلا
بَل إِنْ تَرَيْنِي أَشْتَكِي الأَلَائِلا
مِنْ قُحَمِ الدَيْنِ وَثِقْلاً ثاقِلا
كَأَنَّ بِي مِنْ صالِبٍ مَلائِلا
وَعَصَبَ الفَخْذَيْنِ وَالأَباجِلا
وَمِنْ رِضافِ الرُكَبِ المَفَاصِلا
مِنْ كَلَف الحاجاتِ أَغْدُو رَاجِلا
فَقَد أَرانِي أَرْحَلُ المَرَاحِلا
فِي الوَفْدِ أَوْ ذَا حاجَةٍ مُناضِلا
أَوْ زِيرَ بِيضٍ تَرْفُلُ المَرَافِلا
أَمْضَغُ مِسْواكِي وَأَغْدُو هامِلا
مُخْتَبِطاً وَلاعِباً مُهَازِلا
وَأَتَّقِي الفَحْشاءَ وَالنآطِلا
وَقَدْ كَفَى اللَّهُ السَفِيهَ الجاهِلا
بَغْيَ الأَذَى وَالأَجْنَبِيَّ الغافِلا
وَيَعْتَرِي مَنْ يَطْلُبُ الوَسَائِلا
وَجْهَ الكَرِيمِ وَالجَوادَ الباذِلا
وَيُبْغِضُونَ الصَمْعَرِيَّ الباخِلا
فَقُلْتُ إِذْ عالَجْتُ دَيْناً شاغِلا
لا بُدَّ مِنْ قَوْلِي وَكُنْتُ قائِلا
يَمِّمْ سُلَيْمانَ تَجِدْهُ واصِلا
أَعانَ مِنْهُ حسَباً ونائِلا
مُحْتَسِب الأَجْرِ كَرِيماً فاعِلا
تَقْوَى بِها زَيَّنَ رَأْياً كامِلا
فَسَدِّ مِنْ طَوْلِكَ عِنْدِي طائِلا
ما زِلْتَ ذا طَوْلٍ يُجِيبُ السائِلا
خَيْراً وَلا تُلْقَى كَذُوباً ماطِلا
قَامَتْ وَلا تَنْهَزُ حَظّاً واشِلا
قَيْسٌ تَعُدُّ السادَةَ البَجَائِلا
فَوَجَدُوا آباءَك الأَفاضِلا
لِأُمَّهاتٍ لَمْ تَكُنْ نَقائِلا
إِنِّي وَلا أَمْتَدِح الأَرَاذِلا
أَخٌ وَخالٌ لا يَنِي مُجامِلا
يَرْعَاكَ بِالْغَيْبِ وَلَيْسَ خاذِلا
وَإِنْ رَأَى ذاكَ الحَسُودَ الغائِلا
عاداهُ إِعْلاناً وَسِرّاً داخِلا
لا بُدَّ أَنْ يَقْصِدَ أَوْ يُحاوِلا
تَعْوِيرَ باغٍ يَبْتَغِي العَقاقِلا
بِمُوجِعاتٍ تَبْلُغُ المَقَاتِلا
تُبْقي صُدَاعاً وَنَحِيباً ساعِلا
مِنْ وِرْدِ حُمَّى أَسْأَرَتْ عَقابِلا
بَلْ بَلْدَةٍ تُكْسَى القَتامَ الطاحِلا
تُقَنِّعُ المُومَاةَ طَسْلاً طاسِلا
وَمِنْ لُعَابِ الشَمْسِ مَوْجاً عاسِلا
تَصْقُلُ مِنْ أَحْدابِها المَصَاقِلا
تَرَاهُ غَمْراً مَرَّةً وَضاحِلا
يَمْطُو مَطَاهَا القُلُصَ الذَوامِلا
إِذَا الغُرُوضُ اضْطَمَّتِ الحقائِلا
كَلَّفْتُها ذا شِرَّةٍ مُرَاكِلا
أَعْيَسَ لا كَزّا وَلَا مُواكلا
إِذَا الوَسِيقُ استَرجَفَ البَراطِلا
كَأَنَّ تَحْتِي صَخِباً جُلاحلا
قَدْ شاطَ مِنْ تَسْوِيفِهِ مَبَاوِلا
تَرَى بِصَفْحَي عُنْقِهِ مَآكِلا
مِنْ نَهْشِ كَدّاماتِهِ مَباتِلا
وحَلَقاً مِنْ رَكْضِها بَوازِلا
فِي نَحْرِ جَأْبٍ يَرْفَعُ الصَواهِلا
طَرّادِ سِتٍّ يَحْجُلُ المَحَاجِلا
تَراهُ في إِحْدَى اليَدَيْنِ زامِلا
كَأَنَّمَا شُدَّ هِجاراً شاكِلا
يَرْعَى تِلاعَ النَجَفِ المَباقِلا
وَالصَحْصَحَانِينَ وَيَنْزُو واقِلا
قُفّاً كَسِيساءِ المُعَنَّى قافِلا
يَرْكَبُ قَيْناهُ وَقِيعاً ناعِلا
أَسْمَرَ مِنْ تَقْلِيبِهِ الضَلاضِلا
يَنْجُلُ شَذّانَ الحَصَى المَنَاجِلا
قَذْفَ المُرَامِي دَاوَلَ المُدَاوِلا
قَدْ طاوَعَتْ مِنْ مَشْقِهِ الخَصائِلا
زَرّاً وَلَمّا تُعْطِهِ النَخائِلا
وَأَضْمَرَتْ إِلَّا عَقِيماً حائِلا
مِنْ نُعَرِ الصَيْفِ الوِحامَ الآفِلا
يُصبِحنَ مِن تَشلالِهِ ذَوابلا
تَلويحَكَ النَبعِيَّةَ العَواطِلا
يَمعَجنَ لا عُصْلاً وَلا حَنابِلا
مُتَّسِقاتٍ تَخْبِط الأَخاضِلا
حَتَّى تَجَرَّمْنَ الرَبِيعَ الزائِلا
وَمَارَ لِبْدُ الحَوْلِ عَنْ جَدائِلا
وَادَّرَعَتْ مِنْ قِهْزِها سَرابِلا
أَطارَ عَنْها الخِرَقَ الرَعابِلا
مَمْسُودَة أَصْلابُها جَوادِلا
جَدَّدَ مِنْها جُدَداً عَساقِلا
تَجْرِيدَكَ المَصْقُولَةَ السَلائِلا
دَوَّى بِها لا يَعْذِرُ العلائِلا
وَهْو يُصَادِي شُزَّباً مَثائِلا
إِذَا اسْتَصَامَ اسْتَقْبَل الأَصائِلا
مُسْتَوئِلاً مَرّاً وَمَرّاً نائِلا
حَتَّى إِذَا مَا أَهْيَج الجَدَاوِلا
مِنَ المِعَى وَالرَوْضَ وَالسَلاسِلا
وَخالَفَ الوِقْطانَ وَالمَآجِلا
وَكانَ لَدَّاغَ السَفَا مَعَايِلا
وَحَرَّقَ الصَيْفُ أُجاجاً شاعِلا
ذا هَبَواتٍ تَنْشِفُ السَمائِلا
وَلَوَّحَتْ نَهْدَي القُصَيْرَى ذابِلا
مشْحىً يُبَقِّي ماءَه أَو آبِلا
كَالآبِقِ العُرْيانِ أَمْسَى باهِلا
هاجَ بِهِنَّ يَنْتَحِي مُهاجِلا
فِي الشَدِّ إِذْ سَاجَلْنَهُ مُساجِلا
يَقْرُو بِهِنَّ الأَعْيُنَ الضَواهِلا
قِلْوٌ رَجِيلٌ يَنْتَحِي رَجَائِلا
يَتْرُكْنَ حَفّافَ الحَصَى غَرابِلا
وَهوَ يُغَنِّيها غِناءً زاجِلا
أَبَحَّ فِي بُحَّتِهِ جُلاجِلا
مِنْ نَهْمِهِ الحِشْراجَ وَالوَلَاوِلا
يُلْقِي عَلَى الأَصْلاءِ كِفْلاً كافِلا
كَالنَوْطِ مِنْ تَعْرِيضِهِ الجَحافِلا
فَلا تَرَى إِذ أَعْرَض القَبائِلا
مِنَ الصَبِيَّيْنِ وَحِنْواً ناصِلا
أَشْرَفَ مِنْ حَرْفِ القَفَا صُنادِلا
مِنْ بَيْنِ لِحيَيْهِ لِساناً مائِلا
في مِثْلِ جُحْرِ الذِئْبِ يَكْسُو الفائِلا
مِنْ مَجِّ شِدْقَيْهِ الرُوَالَ الرائِلا
إِذا تَقَضَّى هابَلَتْ مَهَابِلا
كَرَيِّقِ الشُؤْبُوبِ فِي خمايِلا
هادٍ يَشُقُّ الطُرُقَ الدَلائِلا
مُسْتَصْدِراً عَنْ مَنْهَلٍ أَوْ ناهِلا
شَلَّ الأَجِير اسْتَذْنَبَ الرَواحِلا
أَصَكَّ سِمْعاً يَلْحَسُ الثَمائِلا
طَلَّقْنَهُ فَاسْتَوْرَدَ العَدامِلا
وَلَمْ يَجِدْ فِي شُنْظُبٍ صَلاصِلا
فَانْقَضَّ يَهْوِي مُخْلِفاً مُغاوِلا
عَلَى عِجالٍ تَنْتُفُ القَلاقِلا
أَسْقِيَةً جَفَّتْ وَسَلْماً قاحِلا
لَوَى بِهَا أَخفِيَةً خَرَامِلا
فَهيَ تُباري راتِكاً وَرامِلا
في مَورِداتٍ تَخبِطُ المَواصِلا
مِنْ أُكْمِها وَالأَرْؤُمَ الخَواذِلا
بِالقَسْمِ وَالأَوْدِيَةَ الجرَاوِلا
إِلَى بَرُودٍ يَنْفُجُ الفَسائِلا
إِذَا جَرَى مُنْصَلِتاً هُلاهِلا
بِطَرْدِها في ثَجَلٍ عَثاجِلا
جاءَتْ عِطاشاً تَرْكَبُ المَهَاوِلا
مُنْقَذِماتٍ أَوْ يَرِدْنَ غازِلا
جاءَتْ فَلاقَتْ عِنْدَهُ الضَآبِلا
وَالخِيسُ يطْوِي مُسْتَسِرّاً باسِلا
سِمْطاً يُرَبِّي وِلْدَةً زَعابِلا
قَدْ ذادَ لا يَسْتَكْسِلُ المَكَاسِلا
عَنْ عَيْنِهِ الضَبَّاحَةَ الثَرامِلا
وَالذِئْبَ وَالخَمّاعَةَ الجَيَائِلا
يَبْنِي منَ الشَجْراءِ بَيْتاً دَاغِلا
وَباتَ يَمْطُو أَشْهُراً مُلامِلا
صَفْراءَ تَحْدُو أَنْصُلاً مَطائلا
لَمّا خَبَطْنَ الماءَ وَالمَآجِلا
أَهْوَى وَقَدْ ناشَفْنَ شِرْباً وَاغِلا
فَلَمْ يُصِبْ وَاصْعَنْفَرَتْ جَوافِلا
وَيْلٌ لَهَ مِنْ عَضِّهِ الأَنامِلا
وَكانَ في تَختالِهِ المُخاتِلا
حَتَّى إِذا الحَرُّ اسْتَقالَ القائِلا
وَكانَ رَقْرَاقُ السَفَا فَتائِلا
ظَلَّتْ وَظَلَّ كَالصَبِيرِ جَاذِلا
يُرَاقِبُ النَهارَ أَنْ يُزائِلا
فِي عانَةٍ يُجِيلُها المَجَاوِلا
يُشْفِقُ أَنْ يَعْدِلَها المَعَادِلا
إِذَا انْتَحَى مِنْها نَحُوصاً حائِلا
قَبّاءَ تَعْدُو المَرَطَى أَوْ حامِلا
لَمْ يُنْجِها الوِئَالُ أَنْ تُوَائِلا
وَلَوْ كَسَتْهُ خَضِلاً شُلاشِلا
أَبْيَضَ مَهْواً أَوْ كُمَيْتاً آئِلا
تَحْسِبُ جِلْدَ خَيْفِها فَلافِلا
مِنْ جانِبِ الغِرارِ أَوْ مَكاحِلا
يَعَضُّ مِنْها مَنْسِجَاً أَوْ فائِلا
وَاللِّيتَ أَوْ يَسْتَلْحِمُ المنَاقِلا
كَأَنَّما يُجَلْجِلُ الجَلاجِلا
فِي جَوْفِهِ إِذَا أَرَنَّ ساحِلا
يُغْشِي الحُزُونَ وَالمَكانَ الجارِلا
وَأَباً تَرَى جُمِّعَ مِنْ جَنادِلا
أَرْساغُهُ تُمَرُّ جدْلاً جادِلا
حَتَّى إِذَا ما اجْتابَ لَيْلاً لائِلا
هَيَّجَها وَلَمْ تَخَلْهُ فاعِلا
يَعْلُو بِها القُرْيان وَالمَسَايِلا
وَكُلَّ صَمْدٍ يُنْيِتُ القَلاقِلا
تَحْسِبُهُ إذَا اسْتَتَبَّ دائِلا
كَأَنَّما يُنْحِي هِجَاراً مائِلا
فَلا تَرَى بَعْلاً ولا حَلائِلا
كَهْوَ وَلا كَهُنَّ إِلَّا حاظِلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي526