تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2012 07:48:18 م بواسطة المشرف العام
0 576
يا صاحِ قَدْ جادَتْ بِدَمْعٍ هَمْلِ
يا صاحِ قَدْ جادَتْ بِدَمْعٍ هَمْلِ
عَيْنُكَ مِنْ عَهْدِ الصِبَا وَجُمْلِ
وَاسْتَبْطَرَتْكَ بِالمَلِيعِ الثَمْلِ
باقِي مَغانِي الغانِياتِ الكُحْلِ
كَأَنَّهُنَّ وَالتَنائِي يُسْلِي
بِالرَقْمَتَيْنِ قِطَعٌ مِنْ سَحْلِ
وَالهَجْرُ قَطَّاعٌ حِبالَ الوَصْلِ
وَالشَيْبُ داءٌ ما لَهُ مِنْ غِسْلِ
لَمَّا ازْدَرَتْ نَقْدِي وَقَلَّتْ إِبْلِي
تَأَلَّقَتْ وَاتَّصَلَتْ بِعُكْلِ
خِطْبِي وَهَزَّتْ رَأْسَها تَسْتَبْلِي
تَسْأَلُنِي مِنَ السِنِينَ كَمْ لِي
فَقُلْتُ لَوْ عُمِّرْتُ سِنَّ الحِسْلِ
أَوْ عُمْرَ نُوحٍ زَمَنَ الفِطَحْلِ
وَالصَخْرُ مُبْتَلٌّ كَطِينِ الوَحْلِ
صِرْتُ رَهِينَ هَرَمٍ أَوْ قَتْلِ
أَوْ خَرِقاً مِنْ طُولِ عَهْدٍ يُبْلِي
تِلْكَ اللَيالِي بِالنَهارِ الوُصْلِ
إِنْ ثَبَتَ الرُوحُ انْتَزَعْن عَقْلِي
أَوْ طَبَّقَتْ دَاهِيَةٌ لا تُعْلِي
إِنِّي وَقَدْ أُمْضِي مَقَالَ الفَصْلِ
يَكْفِيكَ نِكْلِي بَغْيَ كُلِّ نِكْلِ
وَالسابِقُ الصادِقُ يَوْمَ المَعْلِ
كَسَبْقِ صَمْصامَةَ يَوْمَ المَهْلِ
وَالجُرْب أَكْوِي عَرَّها وَأَطْلِي
بِالقارِ أَوْ بِالقَطَرانِ الشَعْلِ
وَقَاتِلٍ حَوْباءَهُ مِن أَجْلِي
لَيْسَ لَهُ مِثْلِي وَأَيْنَ مِثْلِي
إِذْ جَدَّ بِالقَوْمِ نِضالُ النَضْلِ
وَلِي إِذَا نَاضَلْتُ سَهْمُ الخَصْلِ
وَمَدَّ غَلْوِي مُسْتَقِيمَ النَبْلِ
بَلْ بابِ مَحجُوبٍ شَدِيدِ القُفْلِ
سَاوَرْتُهُ مُعْتَرِفاً بِأَكْلِي
بِالصِيتِ وَالعَجَّاجِ غَيْرِ غُفْلِ
وَأَنَا إِنْ حافَلَ يَوْمُ الحَفْلِ
وَغَشَّ ذُو الضَبِّ وَداءُ الحَقْلِ
والحَربُ تَشري بِالكِشافِ المَغلِ
أَرُدُّ رَجسَ الشِقشِقاتِ الهُدلِ
يَحفِزُها زَأْرٌ كَضرْبِ الطَبْلِ
بَيْنَ مِجَذَّاتِ الرَجاجِ العُصْلِ
أَكْتَسِرُ الهامَ وَمَرّاً أَخْلِي
أَطْباقَ ضَبْرِ العُنُقِ الجِرْدَحْلِ
إِذَا انْتَحَى بِالمِخْدَرَيْنِ قَصْلِي
أَلْقَى كَرَادِيسَ العَفَرْنَى العَبْلِ
فِي شَجْرِ مَضَّاغٍ جُرَاز الأَكْلِ
بَلْ جَوْزِ غَبْراءَ شَطُونِ الحَبْلِ
أَصْداؤُها مسْتَعْبِراتُ الشَكْلِ
وَصَوْتُ داعِيها كَصَوْتِ الدَحْلِ
تَسْتَنُّ فِيهَا أُمَّهاتُ السَخْلِ
مِنَ النِعاجِ وَالظِباءِ الخُذْلِ
وَكُلُّ زَجَّاجٍ سُخامِ الخَمْلِ
تَبْرِي لَهُ زَعِلاتٍ خُطْلِ
هِقْلَةُ شَدٍّ تَنْبَرِي لِهُقْلِ
يَنْشَقُّ مَوَّارُ السَرابِ الضَهْلِ
ولَوْنُ هَبْواتِ القَتامِ الطَسْلِ
عَنْ عاتِقَيْها كَانْشِقاقِ السَحْلِ
جاوَزْتُها بِاليَعْمَلاتِ الفُتْلِ
مِنْ كُلِّ عُبْرٍ كَأَتَانِ الضَحْلِ
تَنْجُو إِذَا الهادِي دَعَا بِالهَبْلِ
وَغارَ أَرْدافُ النُجُومِ العُزْلِ
مَعاً وَشَتَّى كَارْفِضاضِ الإِجْلِ
وَأَتَخَطَّى بِجُلالٍ سَبْلِ
يَطْوِي المَرَوْرَى بِيَدٍ وَرِجْلِ
ذَا العَرْضِ مِنْ ساحَتِها أَوْ هَجْلِ
مَضْرُوجِ أَضْراج البِلاد الثُجْلِ
وَإِنْ هَدَى مِنْهَا انْتِقالُ النَقْلِ
في مَتْنِ ضَحّاكِ الثَنَايَا أَزْلِ
إِلَى سُدىً جَمّاتُهُ كَالغِسْلِ
لِلْعَنْكَبُوتِ سِلْسِلٌ مِنْ غَزْلِ
عَلَيْهِ مِنْ مُهَلْهَلاتٍ طُحْلِ
قَلَّصْنَ عَنْهُ فِي لِهامِ السُبْلِ
مُغْبَر أَعْناق الجِبال الجُزْلِ
وَجَوْزِ وَجْناءَ كَجَوْزِ البَغْلِ
قُفٍّ كَظَهْرِ الشارِفِ السِبَحْلِ
إذَا أَنْتَحَتْ قَصْدِي نَحَاها عَدْلِي
بِالنَهَضَانِ وَالوَجِيفِ الذَمْلِ
كَأَنَّ أَعْناق البُرَى فِي الجُدْلِ
قَوَّمْنَ ساجاً مُسْتَخَفَّ الحَمْلِ
تَنْشَقُّ أَعرافُ الأُبابِ الجَفْلِ
عَنْ صُدُعٍ يَقْمُصْنَ بَعْدَ الزَجْلِ
بِكُلِّ قَرْواءَ طَمُوحِ الدَقْلِ
تَهْتَزُّ فِي الماءِ اهْتِزاز الرَأْلِ
فَإِنْ تُفِقْ راحِلَتِي وَرَحْلِي
فَقَدْ أَرانِي وَالصِبَا مِنْ شُغْلِ
صاحِبَ دُنْيَا مُسْتَلِحَّ الوَهْلِ
وَقَد أَرانِي آمِلا أَسْتَمْلِي
وَقَدْ يَعُود القَوْل أَو أَسْتَبْلِي
وَكُنْتُ أُمْسِي نائِياً عَنْ أَهْلِي
ثُمَّ يُدَانِي اللَّهُ بَيْنَ الشَمْلِ
وَعِنْدَهُ مِقْدارُ كُلِّ أَجْلِ
وَقَدْ عَلِمْتُ غَيْرَ قَوْلِ البُطْلِ
ما عَنْ خِلاطِ فِتْنَةٍ مِنْ وَعْلِ
إِذَا الغَوانِي اقْتَدْنَنَا بِالهَزْلِ
قَدْ كانَ قَوْمٌ أُفْتِنُوا بِالعَجْلِ
وَخَضبِ أَطرافِ البَنانِ الطَفلِ
وَطُولِ إِسْجاءِ العُيُونِ النُجْلِ
لِذِي الهَوَى تَبْلٌ بِغَيْرِ تَبْلِ
لِمَا اكْتَسَتْ مِنْ ضَرْبِ كُلِّ شَكْلِ
صُفْراً وَخُضْراً كَاخْضِرارِ البَقْلِ
وَعُلِّقَتْ مِن أَرْنَبٍ وَنَخْلِ
كَثَمَرِ الحُمّاضِ غَيْرِ الخَشْلِ
فِي جِيدِ عَيْناءَ طَرُودِ الرَبْلِ
وَأَبْرَقَتْ فِي مُبْرِقاتٍ كُحْلِ
بَرْقَ الغَمامِ المُسْتَهِلِّ الهَطْلِ
إِذَا وَصَلْنَ العَوْمَ بِالْهِرَكْلِ
رَجْرَجْنَ مِن أَعْجازِهِن الخُزْلِ
أَوْراكَ رَمْلٍ وَإِلجٍ فِي رَمْلِ
مِنْ رَمْلِ يَرْنَى أَوْ رِمالِ الدُبْلِ
يَجْثِي عَلَى بَرْدِيِّ غَيْلٍ خَدْلِ
وَكُنَّ ذا القَرْحِ قَتَلْنَ قَبْلِي
وَكُنَّ لا يَطْلُبنَهُ بِذَحلِ
فَإِنْ تَرَيْنِي كَالحُسامِ النَحْلِ
فَلَّلَ غَرْبِي وَابْتَرَى مِنْ نَصْلِي
مِرَّةُ أَيّامٍ نَقَضْن حَبْلي
بَعْدَ القُوَى عَنْ مُسْتَمِرِّ الفَتْلِ
فَإِنْ تَرَى بَعْدَ الشَبابِ الرَسْلِ
وَبَعْدَ نَفْحِي لِمَّتِي وَرَفْلِي
مُخْرَوِّطِ الجِلْدِ حَدِيثِ الصَقْلِ
الْفُنُقَ الإِخلِيجَ ذاتَ البَعْلِ
وَالعِيطُ قَدْ يَرْمِينَنَا بِالبَهْلِ
فَقَطَعَت أَرْوَى القُوَى مِنْ وَصْلِي
كَأَنَّهَا مَقْلِيَّةٌ أَوْ تَقْلِي
لَمَّا رَأَتْ جَبْهَةَ رَأْسٍ صَعْلِ
إِذَا فَلَتْها لَمْ تَجِدْ ما تَفْلِي
جَلْحاءَ بِئْسَتْ مُسْتَغاثُ القَمْلِ
وَهْيَ تَجْنَّى رُمِيَتْ بِخَبْلِ
ذاتُ الوِشاحَيْنِ وَذَاتُ الحِجْلِ
قالَتْ وَكِفْلُ اللَوْمِ شَرُّ كِفْلِ
إِلَّا تُمِرُّ مِرَّةً أَوْ تُحْلِي
إِذْ عَض أَنْيابُ السِنِين العُصْلِ
فَقُلْتُ قَوْلَ مَرِسٍ ذِي مَحْلِ
لَوْ أَنَّنِي أُعْطِيتُ عِلْمَ الحُكْلِ
عَلِمْتُ مِنْهُ مُسْتَسِرَّ الدَخْلِ
عِلْمَ سُلَيْمَانَ كَلامَ النَمْلِ
ما رَدَّ أَرْوَى أَبَداً عَنْ عَذلِي
ما إِنْ تَزَالُ الدَهْرَ غَضْبَى تَغْلِي
تُمْلِي عَلَى شَيْطانِها ما تُمْلِي
تُؤْذِي وَلا تُغْنِي قِبَالَ نَعْلِ
كَأَنَّهَا مَجْنُونَةٌ فِي كَبْلِ
تَدْعُو بِأَسْماءِ الشَقَا وَتُشْلِي
كَمَا دَعَا داعِي كِلابٍ مُخْلِ
وَقُلْتُ إِذْ وَسْوَسَ أَهْلُ السَمْلِ
وَما المُنَادِي ضاحِياً بِالخَتْلِ
قَدْ تُدْرَكُ الحاجاتُ بَعْدَ المَطْلِ
بِاللَّهِ وَالمائِحُ غَيْرُ وَغْلِ
تُقْضَى فَتَأْتِي مِنْ طَرِيقٍ سَهْلِ
وَيَبْتغِي بِالمَدْحِ أَهْلُ الفَضْلِ
وَإِذْ رُمِينَا بِالخُطُوبِ الثُعْلِ
جِئْنَا بِأَبْكارٍ وَحاجٍ بُزْلِ
إِلَى امْرِئٍ ضَخْمِ الدَسِيعِ جَزْلِ
يُناهِبُ المُدْلِينَ حِينَ يُدْلِي
بِواسِعِ الفَرْغِ رَحِيبِ السَجْلِ
يَمُدُّ مِنْ حَوْماتِ غَيْرِ مُكْلِ
ثَغْبَ دَجِيْلٍ فِي سَوَاقِي دِجْلِ
فَرْعٌ سَقَى مِنْهُ نُضَار الأَثْلِ
طَيِّبُ أَعْراقِ الثَرَى فِي الأَصْلِ
فَحلٌ سَمَا لِلمَجْدِ وَابْنُ فَحْلِ
تَرَاهُ فِي صُورَةِ غَيرِ بَسْلِ
كَالبَدْر أَعْراه الظَلَام المُجْلِي
لَيْسَ تُرابُ أَرْضِهِ بِمَحْلِ
مِنْ سَحِّهِ الدِيمَةَ بَعْدَ الوَبْلِ
كَأَنَّما يُعْطَى الجَدَا بِالسُؤْلِ
لَمْ يَثْنِ كَفَّيْهِ لِجامُ البُخْلِ
وَلا تَعَقَّاهُ يَمِينُ المُؤْلِي
مُبْتاعُ مَجْدٍ يَشْتَرِي فَيُغْلِي
أَبْدَأَ فِي الشُبّانِ غَيْرَ زِمْلِ
وَسَادَ كَهْلاً لِتَمامِ الكَهْلِ
فَرّاجُ غَمَّى فِي اخْتِلاط الأَرْلِ
إِذَا اسْتَخَفَّ الحِلْمَ طَيْرُ الجَهْلِ
أَنْت ابْن أَقْوامٍ بِهِمْ نَسْتَعْلِي
زُهْرٍ مَقارٍ نُهَّضٍ بِالحِمْلِ
الْحامِلِينَ أَوْقَ كُلِّ ثِقْلِ
بِرُحْب أَعْطانِهِمُ وَالبَذْلِ
يَكْفُون أَثْقال الأُمُور البُجْلِ
تَعَمُّداً بِالخُلُقِ الغِدَفْلِ
وَأَنْتَ يا ابْنَ العُمَرَيْنِ المُبْلِي
خَيْراً عَلَى الأُمُورِ البُزْلِ
نائِلَ وَهّابٍ هَنِيءَ النُحْلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رؤبة بن العجاجغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي576